الخميس , ديسمبر 2 2021
رئيس تحرير الأهرام

رئيس تحرير الأهرام : قدموا قتلة روجينى للعدالة قبل أن تقطع إيطاليا علاقاتها الدبلوماسية بمصر .

حذر الكاتب الصحفي محمد عبد الهادي علام، رئيس تحرير جريدة الأهرام، من تدهور خطير وحاد في العلاقات بين مصر وإيطاليا بسبب مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر على جثته في الصحراء، منبهاً إلى أن القضية قد تصل لمرحلة “قطع العلاقات” بين إيطاليا ومصر. وكتب علام في مقاله الذي تصدر الصفحة الأولى من الأهرام تحت عنوان ” الدولة ولحظة الحقيقة فى قضية ريجينى!”، منبها إلى خطورة عدم تقديم المتهمين بقتل الباحث الإيطالي للمحاكمة وقال:”بعد أيام قليلة تعقد اجتماعات أمنية على مستوى رفيع بين مصر وإيطاليا، ومن المنتظر أن يصدر الجانب الإيطالى بيانا بعد تلك اللقاءات التى تستهدف استجلاء الحقيقة فى ملف مقتل الباحث جوليو ريجينى، والعثور على جثته فى فبراير الماضى على مشارف القاهرة. ونأمل أن تنتهى الاجتماعات إلى ما يحفظ العلاقات المصرية ـ الإيطالية من أى سوء”.

وأضاف الكاتب:” قبل لحظة الحقيقة، نناشد الدولة التعامل بجدية تامة مع القضية وتقديم مرتكبى الجريمة إلى العدالة، والإعلان بشفافية عما تم التوصل إليه من حقائق لا لبس فيها أو استقالة المقصرين من المسئولين مسئولية مباشرة فى تلك الواقعة إنقاذا لسمعة مصر ومكانتها ومصداقيتها دوليا. فمن لا يقدرون خطورة الواقعة على العلاقات الثنائية مع إيطاليا، وحالة التحفز فى روما يدفعون بالوضع إلى أبواب قطع العلاقات الدبلوماسية بين إيطاليا ومصر فى وقت تهدد القضية مستقبل الحكومة الإيطالية نفسها التى أصبحت فى مهب الريح بسبب قضية ريجينى التى يتهم الرأى العام والبرلمان الحكومة بالتخاذل بشأنها، والأمر الآخر فضيحة استقالة وزيرة الصناعة أمس الأول بعد اتهامات تتعلق بمزاعم استغلال النفوذ دفعت أحزاب المعارضة الرئيسية إلى التصريح بأنها سوف تطلب تصويتا على الثقة بحكومة رئيس الوزراء الإيطالى ماتيو رينتزي”.

وأضاف علام:” إن عدم فهم بعض المسئولين قيمة الحقيقة، ناهيك عن أولوية حقوق الإنسان فى المجتمعات الأوروبية، يضع الدولة المصرية فى حرج وفى مأزق بالغ الخطورة، كما أن الترويج لروايات جديدة مثل اتهام ريجينى بالضلوع فى أنشطة تجسس دون تقديم أدلة قاطعة سيزيد الطين بلة، وهناك من يريد التغطية على أخطاء فردية بالتعامل «البارد» مع قضايا لا تحتمل الخفة أو التجاهل، وربما يكون مردود ما يجرى هو أننا بالفعل نعانى قلة الكفاءات وضعف المهنية.”

وأوضح رئيس تحرير الأهرام:”يتمسك المسئولون الإيطاليون بضرورة أن تقدم مصر أدلة وحقائق متماسكة تتعلق بالقضية، فالروايات الساذجة عن مقتل ريجينى أساءت إلى مصر داخليا وخارجيا، وقدمت للبعض مبررات للحكم على ما يجرى فى البلاد بأن شيئا لم يتغير وكأننا فى مرحلة ما قبل ثورة 25 يناير، وينسى المدافعون، عن مواقف متهافتة غير مقنعة فى فرط حماسهم أن قضية مقتل خالد سعيد رغم ملابساتها لم تمر مثلما ظن البعض فى حينه. كما أن الحديث عن دور وسائل الإعلام فى تضخيم القضية أو نشر معلومات غير دقيقة ليست «الشماعة» المناسبة لإقناع الجانب الإيطالى بما هو مطروح عليه”.

شاهد أيضاً

الأهرام تنشر قرارت اجتماع الحكومة المصرية خلال اليوم

أمل فرج تتابع الأهرام الكندي الساحة المصرية، في آخر مستجدات، وقرارات الحكومة المصرية، والتي كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *