السبت , مايو 15 2021

كريم كمال يكتب : الحكومة … هل تستطيع

إلقاء المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء بيان الحكومة الاسبوع الماضي امام مجلس الشعب تحت عنوان نعم نستطيع وقد استعرض خلال البيان الخطط المستقبلية للنهوض بمصر مع الاشارة الي التحديات الصعبة التي يمر بها الوطن من الناحية الاقتصادية وقد اكد رئيس الوزراء خلال البيان علي اهمية التعاون مع القطاع الخاص والقضا علي البيروقراطية وعلي تحقيق العادلة الاجتماعية ومن اهم النقاط التي تنولها البيان تاكيدة علي استقلال وسائل الاعلام المملوكة للدولة وانشاء المجلس الاعلي للاعلام والهيئة الوطنية للاعلام وهو امر يؤكد ايمان الدولة بحرية الاعلام خلال المرحلة المقبلة .
وشدد إسماعيل على أن استقرار لاقتصاد المصرى يتعلق باستقرار الاوضاع المحيطة كما اكد سعى الحكومة إلى خفض معدلات العجز إلى 8% بحلول عام 2019/2020″ قائلا، < الاقتصاد المصرى يمتلك إمكانيات هائلة للنمو > ولم يغيب علي رئيس الوزارء الاشارة الي حادث الطائرة الروسية واثارها السلبية علي السياحة وكشف رئيس الوزراء أن برنامج الحكومة سيعمل على تجفيف منابع تمويل الإرهاب والتصدى للإرهابيين ومراقبة تحركاتهم والقضاء عليهم وعدم المساس بمياه نهر النيل طبقا للمعاهدات والقانون مع التأكيد علي اعادة توزيع الدخل .
وبقراء ما بين السطور في بيان الحكومة نجد ان رئيس الوزارء حرص علي وضع خطة طموحة علي الاصعدة المختلفة منها الاقصادية والسياسية ومنها ما ايضا التاكيد علي حماية الامن القومي المصري ومياء النيل وبكل التاكيد ان المهندس شريف اسماعيل يدرك ان المواطن المصري ينتظرتحقيق الاستقرار الاقصادي وظبط الاسعار مع توفير فرص العمل لذلك اكد خلال البيان علي اهمية اعادة توزيع الدخل وهي نقطة هامة للغاية يجب تحقيقها خلال المرحلة القادمة من خلال زيادة الاستثمارات المصرية والعربية والاجنبية وذلك لن يتحقق الا بتسهيل اجراءات التراخيص بجانب وضع حد ادني للاجور يكون ملزم للقطاع الخاص .
ايضا يجب العمل علي عودة السياحية الاوروبية والروسية الي مصر بعد اخفاضها نتيجة حادث الطائرة الروسية ومقتل الشاب الايطالي وخوف السائح الاجنبي بشكل عام من المجي الي مصر نتيجة تاثرة بما يسمعة في وسائل الاعلام عن الحواث الارهابية في مصر وعدم الاستقرار الامني وهو ما يحتاج الي قيام السفارات والمكاتب الاعلامية المصرية في الخارج بعمل حمالات في وسائل الاعلام المختلفة لشرح الاوضاع وهو دور نفتقدة حتي الان .
بيان رئيس الوزارء كان ايضا صريح في شرح التحديات التي تواجة الدولة خلال المرحلة القادمة ولكن في نفس الوقت يجب ان يدرك المهندس شريف اسماعيل ان الاعباء الاقصادية زادت بشكل كبير علي المواطن المصري بعد ثورة يناير نتيجة عدم الاستقرار السياسي وانتشار الارهاب وهروب الاستثمارات خلال فترة حكم الرئيس الاسبق محمد مرسي وجماعتة الارهابية ومنذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي المسؤلية وهو يبذل مجهود غير عادي للنهوض بالوطن وتحقيق الاستقرار الاقصادي وتوفير فرص العمل وضبط الاسعار ومحاربة الارهاب مع وضع خطة طموحة للاكتفاء الذاتي من خلال اقامة عدد من المشروعات الكبري .
والشعب المصري يدرك جيدا ان الرئيس السيسي يعمل في الطريق الصحيح ويسير بخطي ثابتة نحو المستقبل لذلك يجب ايضا ان تكون الحكومة ومجلس الشعب علس نفس مستوي الرئيس خلال المرحلة المقبلة ويجب ان تدرك الحكومة والبرلمان ان الشعب المصري لن يقبل منهم اداء قل من اداء الرئيس ولن يقبل منهم التراخي في مساعدة الرئيس في تحقيق الاكتفاء الذاتي وعودة الاستثمارت ومحاربة الارهاب وتشجيع السياحة مع العمل علي توفير فرص العمل وتوفير حياة كريمة للمواطنين وهي امور بذل الرئيس السيسي جهد كبير فيها خلال الفترة الماضية والشعب ينتظر مساعد الحكومة والبرلمان في تحقيق الاهداف والخطط المستقبلية التي وضعها الرئيس .
يجب ابضا ان يكون ملفي الصحة والتعليم علي راس اولويات الحكومة خلال المرحلة القادمة لانهم الاساس الذي تبني عليهم الاوطان المتقدمة ومصر تحتاج الي منظمة تعليمية قائمة جديدة قائمة علي دراسة للواقع المصري بشكل دقيق مع اصلاح المنظمة العلاجية سواء علي مستوي المستشفيات الحكومية او الخاصة من خلال الرقابة الشديدة وتطوير المستشفيات الحكومية وتطوير الدراسة في كليات التمريض لان التمريض جزء هام للغاية من تطوير منظمة الصحة .
نعم تستطيع الحكومة تحقيق مطالب الشعب وتنفيذ خطط الرئيس الطموحة خلال المرحلة القادمة من خلال التعاون الجاد بينها وبين والبرلمان والعمل بنفس وتيرة الرئيس في تحقيق الانجازات وهي وتيرة لن يقبل الشعب المصري باقل منها خلال المرحلة القادمة.
كاتب المقال : كاتب وباحث في الشأن السياسي والقبطي

شاهد أيضاً

اليقين

بقلم : فيليب فكري يشغلني دائمًا ذلك اليقين الذي يتولد عند البعض بكل أريحية وسهولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *