الإثنين , يونيو 8 2020

شاهد.. صفقة "قاهر" قلوب الزملكاوية

أحدث انتقال رضا عبد العال، لاعب خط وسط المنتخب الوطنى، من الزمالك إلى غريمه التقليدى الأهلى، ضجة قوية فى مصر والعالم العربى، نظراً لطول المفاوضات وضخامة المقابل المادى، والذى بلغ نحو 650 ألف جنيه، رقم قياسى بحسابات عام 1993، الذى شغل الرأى العام وقتها، وأصبح حديث الشارع الكروى.

البداية مع الزمالك بـ3 آلاف جنيه
بدأ رضا عبد العال فى ممارسة كرة القدم فى نادى بهتيم بشبرا الخيمة، قبل أن ينضم إلى ناشئى نادى إسكو عن عمر يبلغ ‏9‏ سنوات، ويستمر معه 6 سنوات، إلى أن التحق بنادى النيل للأدوية.

وتشاء الظروف أن يلعب رضا مع النيل للأدوية لقاء ودياً أمام الزمالك عام‏ 1987‏ حين كان الإنجليزى باركر مدرباً لـ”القلعة البيضاء”، فأعجب الأخير بعبد العال وطلب من المشرف العام على الفريق الأول حمادة إمام ومدير الكرة أحمد مصطفى التفاوض معه، إلى أن حط الرحال فى الزمالك مقابل ثلاثة آلاف جنيه‏ فقط.

وسافر رضا مع الزمالك إلى يوغوسلافيا لخوض استعدادات للموسم الجديد‏،‏ وكان يشعر بالرهبة لانتقاله إلى نادٍ كبير مع زملاء كبار من طينة عادل المأمور وسعيد الجدى ومحمد حلمى وإبراهيم يوسف وطارق يحيى.

وجاءت بداية نجومية عبد العال مع الزمالك فى نهاية ثمانينيات القرن الماضى تحت قيادة الراحل عصام بهيج الذى منح له الحرية فى الملعب، ليقود الفريق إلى عدة انتصارات وينضم إلى المنتخب المصرى الذى كان يقوده حينها الإنكليزى مايكل سميث، ويستمر تألقه مع الزمالك والمنتخب تحت قيادة المخضرم محمود الجوهرى ويشارك فى تصفيات كأس العالم 1990.‏

الأغلى على الورق فقط
وبعد شهر عسل طويل، بدأت قصة انتقال رضا عبد العال إلى الأهلى عندما تلقى اتصالاً من المستشار القانونى للنادى سيد سيدهم، يبلغه فيه برغبة النادى الأحمر فى التعاقد معه، فاجتمع اللاعب بسيدهم بحضور المدير العام للأهلى عدلى القيعى، وتم الاتفاق على كافة التفاصيل‏.

ورغم الضجة التى صاحبت انتقاله إلى القطب الآخر والمبلغ الضخم الذى انتقل بموجبه من ميت عقبة، فإن رضا يعتبر الأغلى على الورق فحسب‏، إذ طلب الزمالك ‏650‏ ألف جنيه للموافقة على انتقاله إلى الأهلى، كما ينص العقد دون أن يحصل اللاعب على أى مقابل.

“هولمان و تسوبيل” طريق عبد العال لـ”الاعتزال”
ولعب رضا عبد العال فى التشكيلة الأساسية مع الأهلى فى موسمين متتاليين تحت قيادة الإنجليزى ألان هاريس، وموسماً واحداً فقط مع الألمانى راينر هولمان، قبل أن يتجاهله الأخير يتجاهله لتدنى لياقته البدنية.

ورغم قيادة راينر تسوبيل للأهلى موسم 98-1999، لم يحظ عبد العال بفرصة العودة إلى التشكيلة الأساسية بطريقة أساءت له ولتاريخه العريق‏، فقرر الاعتزال نهائياً يوم 21 مارس 1999.

البطولات التى حققها “قاهر القلوب”
حقق عبد العال عدة بطولات مع القطبين المصريين، أبرزها 9 بطولات مع الأهلى هى الدورى المحلى مواسم 1993/1994 و1994/1995 و1995/1996 و1996/1997 و1997/1998، وبكأس مصر عام 1996، وكأس أبطال الكؤوس العرب عام 1995، وأبطال الدورى العرب فى 1996، وكأس النخبة (السوبر) عام 1997، كما سبق له الفوز بالدورى مرتين مع الزمالك قبل انتقاله إلى الغريم التقليدى.

هذا الخبر من : أخبار رياضيه

شاهد أيضاً

طارق حامد وعلقة للمجنون رامز جلال ومرتضى منصور يعلق على الأمر .

مرتصى منصور هى دى رجول الزملكوية 🖋نازك شوقى مازالت ردود الأفعال تتوالى حول برنامج رامز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *