السبت , مايو 15 2021
بولا وجيه

بولا وجيه يكتب : هو كان يقصد عواد .

أنا كبولا بقيت ساعات بقرف كتير من أني أفتح الفيس لأن بصراحة وصلنا لحالة تزعل بجد.
من شوية وقبل ما ابدأ في كتابة المقال ده دخلت علي الفيس أتسلي شوية وأهرب من خنقة الثانوية العامة فلقيت صديق ليا فنان معروف منزل فيديو لسيدة بتضرب شاب -لامؤخذة- بالشبشب معترض علي موضوع بيع الجزيرتين فواقف في ميدان التحرير وماسك يافطة في أيده كاتب عليها “عواد باع أرضه”.
الغريبة واللي مستغرب منه جداً لما كنا بنتناقش في الموضوع ده سواء أنا وهو أو لما كلمت صديق ليا قولتله شوف الفيديو الأستماتة في الدفاع عن الفعل المشين اللي عملته الست دي.
غير بقي اللي كان يدخل يعلق ويقولك هو واخد تصريح علشان يتظاهر؟؟.
مع أن لو علي هذا المقياس ح نلاقي ناس كتير بتنزل تتظاهر وترقص ومحدش بيعملها حاجة ؛وده ليه؟؟ ده علشان بتبقي مظاهرات تاييد وكمان علشان مش بتعطل مصالح الناس زي مظاهرات المعارضة!! (من وجهة نظرهم).
المدهش أكتر وصديقي الفنان وهو بيحاول يدافع وخلاص ؛حتي لو هو بذات نفسه مش مقتنع بكلامه ،ده كمان مش بعيد بعد المقال ده الاقيه عاملي بلوك *أيموشن بيعيط من الضحك*.
فيها أيه أني لما أكون مختلف أعبر عن رايي؟! ؛يعني المحزن في الموضوع أن أيام الثورة كنا عمالين نقول مقولة فولتير وحركات بقي وجو”قد أختلف معك في الراي ولكني مستعد ان ادفع حياتي ثمنا لحقك في التعبير عن رأيك“ .
لكن ما شاء الله بعد 5 سنين من ذكري يناير بقينا ماشيين بمبدأ “قد أختلف معك في الرأي ولو مأيدنيش هطلع …. أمك” او زي ما بيقول صديقي دكتور فريد جمال “متختلفش مع حد في البلد دي لأننا مبنعرفش نختلف”.
مش معني أني ضدك أني بكرهك ؛بالعكس يمكن أنا شايف من وجهة نظر أخري بس الأكيد أني بحب البلد دي زيي زيك ومقلش عنك حاجة فأرجوك متعاملش اللي يختلف معاك في رايك علي أن خاين أو بيكرهك بالعكس ده بيحبك وعلشان بيحبك عاوزك دايماً تبقي صح.

شاهد أيضاً

مولد سيدى الراهب المشلوح

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال في الحقيقة لم اعد انتظر للغد لموعد مقالتي بهدوء لأكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *