الثلاثاء , نوفمبر 30 2021
عمرو الشوبكى

إلا تخجلون .

بقلم عمرو الشوبكى
هل شهدنا بلداً فى العالم يتبارى جزء من إعلامه ونخبته فى التأكيد على أن هناك جزءاً من أرضه تابعاً لدولة أخرى؟ هل هذا الحماس طبيعى، هل رأيناه فى بلد آخر شرقا وغربا، شمالا وجنوبا، وتقوم حكومته بتقديم الأدلة بأن جزءاً من الأرض التى ائتمنت على حمايتها هو حق لدولة أخرى حتى لو كانت والله شقيقة وعزيزة علينا جميعاً.

ما هذا السفه وانعدام الوطنية والنفاق الرخيص الذى يدفعك كمصرى لأن تقضى الساعات وتسهر الليالى حتى تثبت أن الجزيرتين ليستا أرضاً مصرية، وتدعى أنك وجدت وثائق تثبت ذلك، كيف تقبل على كرامتك ونفسك أن تعمل لحساب غيرك وهو ما لم تفعله لبلدك.

صادم ومخجل أن تبحث وزارتنا الفاشلة عن أدلة تثبت أن تيران وصنافير التى سقط عليها شهداء الوطن والعرض ليست أرضاً مصرية، ونجد من سهر الليالى ليقول لنا إنه وجد خريطة من القرن الماضى أو رسالة من البرادعى (الذى يخونه كل يوم) تقول إن الجزيرتين أرض سعودية، فلم نر جهداً لهؤلاء القشلة بذلوه مرة من أجل الدفاع عن قضية تخص وطنهم لا أهل السلطة والمال حتى وصلوا للقاع.

هل شهدنا ترسيم حدود بين بلدين فى أوروبا الديمقراطية أو أفريقيا غير الديمقراطية، أو بين بلدان أمريكا الجنوبية حين كانت تحت الحكم العسكرى أو فى ظل الحكم الديمقراطى، تبارى فيه أبناء بلد لإثبات أن جزءاً من أرضهم يخص دولة أخرى، ويقدمون لها كل الحجج الحقيقية والوهمية (بصراخ وعويل نحسدهم عليه) لكى يثبتوا أن هذه الأرض ليست لبلدهم بل ويعلنوا أنهم على استعداد للذهاب إلى محكمة العدل الدولية فى لاهاى ليقدموا جزءاً من أرض بلادهم لدولة أخرى.

لم يفعل ذلك مواطن أرجنتينى واحد حين دخلت بلاده فى نزاع مع بريطانيا العظمى من أجل السيادة على جزر الفوكلاند الشهيرة، فلم نجد من تبارى من أجل الترحيب ببسط جلاله الملكة سيادتها على الجزيرة، وبعد أن هزم الجيش الأرجنتينى أمام بريطانيا عام 1982 فى عهد الرئيس الجنرال «جلتيرى» كان ذلك بداية النهاية للحكم العسكرى الذى فشل فى حماية الجزيرة رغم ادعائه أنه فى السلطة ليحمى أمن الوطن ويصون أراضيه.

لا يوجد فى تاريخ أى بلد فى الكرة الأرضية أن قام جزء من نخبته بالدفاع المستميت من أجل إثبات أحقية بلد آخر (حتى لو كانت الشقيقة الأقرب) فى السيادة على جزء من أرضه، أفهم تماما أن يكون هناك خلاف فى الرأى حول من له أحقيه فى الجزيرتين أو أنه حتى هذه اللحظة لا توجد أدلة قانونية وتاريخية دامغة على أحقية أى من البلدين فى الجزيرتين، إنما بالمشاعر التلقائية والوجدان النفسى (ربما لكونى مصريا) فأعتبرهما مصريتين.

يقيناً من حق كل مواطن أو كل متخصص أو خبير أن يقول رأيه فى هذه القضية وأن يبحث فيها إما من أجل وطنه أو من أجل العلم والمعرفة والحقيقة المجردة، أما أن يكون كل بحثك لصالح دولة أخرى فهذا هو العار بعينه.

إن من عملوا بجد لحساب دولة أخرى بعد أن صدعونا جميعا بوطنيتهم الزائفة وبتخوينهم لكل معارض وكلامهم التافه الخالى من أى مهنية أو مضمون، وحين تعارضت الوطنية الحقيقية مع سطوة السلطة وبريق المال اختاروا بكل سلاسة أن يبحثوا نيابة عن الآخرين فى أحقيتهم فى السيادة على الجزيرتين.

شاهد أيضاً

في ذكرى عبد الحميد شتا..هل تغيَّر شيء؟

مختار محمود عندما يغتالون حُلمك أمام عينيك فلا جدوى من الحياة. عندما يعدمون طموحك برصاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *