الأحد , مايو 16 2021

تأملات أسبوع الالام .

بقلم حبيب عبد النور …
يحضرني قول ابينا المتنيح القمص بيشوي كامل ..،إن احداث الأسبوع الأخير مشحونة بمشاعر حب الله لنا إلي المنتهي … بدأ الوحي الإلهي بإبدال لغة الكلام بلغة الطيب، الطيب يفوح وينتشر بسرعة ويحمل معه نشوة رقيقة .
لقد سكب الرب ذاته  وكسر جسده وأعطاه لتلاميذه  سكب ذاته  فوضع نفسه عند أرجل تلاميذه ليغسلها !!!
وسكب حبه حتي مع الخائن اعطاه اللقمة !! وعلي الصليب سكب ذاته من أجل الذين عروه وطعنوه ، وبصقوا في وحهه ، وجلدوه ، من أجلهم مات ومن أجلهم طلب الغفران ..
خدمة الطيب خدمة حب  فلنحب يا أخواتي الله من كل القلب …
ولنحب إخواتنا البشر من قلب طاهر بشدة ، ونعمل كل أعمالنا بمحبة للسيد المسيح
كلام رائع ومحب من المتنيح ابينا بيشوي كامل
ما أجمل المصلوب .. الذى حول آلامه إلى ألحان جميلة ننشدها كل يوم من أيام البصخة المقدسة ويوم الجمعة العظيمة ، متذكرين بذلك آلامه .. وموته وقيامته .. وما أروع طريقة أداء اللحن نفسه .. ففى التطويل فرصة للتأمل فى قضية الخلاص .. والتركيز على محبة المصلوب من أجلنا .. ورفع القلب بالصلاة والتوبة والندم على الخطية التى أوصلت بفادينا ومخلصنا إلى الصليب .
أسبوع الآلام هو أقدس أيام السنة, وأكثرها روحانية 
هو أسبوع مملوء بالذكريات المقدسة في أخطر مرحلة من مراحل الخلاص, وأهم فصل في قصة الفداء.
وقد أختارت الكنيسة لهذا الأسبوع قراءات معينة من العهدين القديم والحديث, كلها مشاعر وأحاسيس مؤثرة للغاية توضح علاقة الله بالبشر. كما اختارت له مجموعة من الألحان العميقة, ومن التأملات والتفاسير الروحية.
ويسمونه أسبوع الآلام, أو أسبوع البصخة المقدس, أو الأسبوع المقدس.
ففى اللغة الإنجليزية يقولون عنه The Holy Week (الأسبوع المقدس), وكل يوم فيه هو أقدس يوم بالنسبة إلى أسمه في السنة كلها. فيوم الخميس مثلًا يسمونه The Holy Thursday أي الخميس المقدس. ويوم الجمعة يسمونه The Holy Friday أي الجمعة المقدسة, وهكذا…
كان هذا الأسبوع مكرسًا كله للعبادة, يتفرغ فيه الناس من جميع أعمالهم, ويجتمعون في الكنائس طوال الوقت للصلاة والتأمل.
إن أسبوع البصخة هو أقدس أيام السنة.
الصوم فيه في أعلى درجات النسك أكثر من أي صوم آخر. والعبادة فيه على مستوى أعمق، حيث يجتمع المؤمنون معًا في الكنيسة طوال الأسبوع يرفعون الصلوات بروح واحدة، ويستمعون إلى قراءات منتخبة من العهدين القديم والجديد، مع ألحان لها تأثير خاص، وطقس كنسى ينفرد به هذا الأسبوع المقدس. وذكريات هذا الأسبوع عميقة في تأثيرها، نتبع فيها السيد المسيح خطوة خطوة، ونحن نرتل له تسبحة البصخة المعروفة “لك القوة والمجد والبركة والعزة إلى الأبد آمين، يا عمانوئيل إلهنا وملكنا”.
والمشاعر الروحية في هذا الأسبوع، لها عمقها الخاص.
الناس يكونون فيه أكثر حرصًا وتدقيقًا وجدية، وأكثر تفرغًا لله. طبعًا التفرغ الكامل هو الوضع الأساسى. فإن لم يتوفر، يتفرغ الإنسان على قدر إمكانه، ويعطى الوقت لله
إنه أسبوع ندخل فيه في شركة الآم المسيح.
نضع أمامنا كل آلامه من أجلنا، في انسحاق قلب، وفي توبة صادقة، لكى نستعد للتناول في يوم الخميس الكبير، اليوم الذي أعطى فيه الرب عهده المقدس لتلاميذه الآطهار، وأسس هذا السر العظيم
في يوم الجمعة العظيمة  يوم الحب الفريد .. نطق السيد المسيح بعبارته الخالدة ..
يا أبتاه في يديك أستودع روحي .
وما هي روح السيد المسيح الإ كنيسته الخالدة …فقد سلمها أمانة في يدي الأباء ليحفظها علي مر الدهور …
ولإلهنا المجد الدائم الي الأبد .

7

شاهد أيضاً

الدكتورعكاشة ووزير الأوقاف

مختار محمود لا نعلم إن كان أستاذ الطب النفسي الشهير الدكتور أحمد عكاشة يتقاضى راتبًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *