الثلاثاء , مايو 18 2021

لحظه صدق .

عندما يفتقد السيد المسيح شعبه بالتجارب!!! . . الجميع زاغو وفسدوا واعوزهم مجد الله…دخل العالم الى السفينه فاوشكت على الغرق…لم يعد فى هذا العالم الا القليل الذى يستطيع ان يشهد للمسيح…فقد اثر العالم علينا تاثيرا واضح المعالم فى كل شئ ..فى تعاملاتنا بالاخرين حتى علاقتنا الروحيه..واصبحنا جميعا نعرج بين الفرقتين..[ ليتك باردا او حارا ولكنك ..فاتر ] لم نعد نهتم بشئ سوانا !! .نحن اولاد المسيح اسما وفعلا اولاد العالم ..! لم نعد ملح الارض ..{ نور العالم } ولا يستطيع احد ان يميزنا عن الاخرين سوى ذهابنا الى الكنيسه !! . ولكن نتمسك بنتمائنا للسيد المسيح ونشعر بالارتياح لانه الحق ..لانه يستطيع كل شئ وبيده كل الامور ونكتفى بذلك ..ونترنح على اعتاب الحياه بين الخطيئه والتوبه..ولسان حالنا سوف ياتى يوم يفتقدنى السيد ويتوبنى فاتوب..! وماذا عنى؟ فانا عندى الكثير المشكلات والمعضلات والعمل والاسره فاهتمامى بشؤنى هو محور الحياة ..اما عن قول السيد المسيح …اطلبوا [ اولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تذاد لكم] نسيناه وتناسيناه..! فانا مشغول دائما ..وهكذا تستمر الحياه ….!! ونتعجب من قسوه الظروف والاحداث الصعبه بمصر والعالم ونصرخ اليه لينجينا من الا ضطهاد وان يرفع شئننا ويعولنا ويسهر علينا ويحمينا وينتقم لنا لاننا شعبه ..كل ذلك من اجل عظم محبته وحبه الامحدود لخليقته … ولكن اتسائل وماذا عن السيد المسيح الذى ذبح من اجلنا تالم وصلب واشترانا بدم ثمين ..ما هو شعوره ا تجاهنا ؟ نحن الذين نعيش كابناء العالم . لم نقتدى به فى تعاملاتنا مع الجميع ! ..قال السيد..تعلموا منى فانى وديع ومتواضع ..فهل تعلمنا منه شيئا ؟ هل فعلنا يوم شيئ وقلنا فى نفوسنا لقد علمنى ذلك السيد المسيح..هل نحن مما قال عنهم السيد ملح الارض ونور العالم ….هل نتمثل بالسيد المسيح ونحمل تعاليمه فى تصرفاتنا ليعرف العالم من هو …المسيح… …
+ ايهاب ماهر+ .

شاهد أيضاً

مولد سيدى الراهب المشلوح

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال في الحقيقة لم اعد انتظر للغد لموعد مقالتي بهدوء لأكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *