الأحد , مايو 16 2021
وزير الأوقاف المصرى

وزير الأوقاف يطالب المصريين بعدم تأجير أى وحدة سكنية للإخوان .

طالب وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، المواطنين في كافة محافظات مصر، بعدم تأجير أي وحدة سكنية لأي من أعضاء جماعة الإخوان، حتى لا تتخذ وكرا للقيام بالعمليات الإرهابية، خاصة الشقق المفروشة والتي زعم أنها تتخذ لإيواء الهاربين من أحكام القضاء، والعمل على اتخاذها في تنفيذ عمليات ضد الدولة، على حد زعمه.

وأضاف وزير الأوقاف خلال مقال له بموقعه الشخصي “المختارون”، أن أعضاء الإخوان يقومون بتأجير الوحدات السكنية المفروشة لاستغلالها في العمليات الإرهابية، قائلا: “أينما حلوا لا يأتون بخير، إذ إن قلوبهم السوداء قد انطوت على الفساد والإفساد وكره المجتمع والشعور بالتميز عليه ، إذ يترسخ في أذهانهم ظلمًا وزورًا أنهم جماعة الله المختارة، وكل من ليس معهم فهو عليهم، أو خائن مما يستدعي أقصى درجات اليقظة من هذه الجماعة الإرهابية وعناصرها الشريرة وحلفائها المغرضين”.

وأكد وزير الأوقاف أن إيوائهم في الخارج والتستر على عناصرهم المخربة في الداخل جريمة لا تغتفر، والتستر على من ينتهجون العنف مسلكًا أو يدعون إليه منهم خيانة للدين والوطن، قائلا: “أظن أن من يحتضنون الإخوان بأي لون من ألوان الاحتضان يمكن تصنيفهم على النحو التالي”:

الأول: تلك الدول التي تحتضن الإخوان، لتستخدمهم في خدمة أهدافها وأغراضها، وتحقيق مطامعها في منطقتنا العربية، والعمل على تفكيكها وتفتيتها وتمزيقها لصالح العدو الصهيوني الذي لا تخفى مطامعه، والذي تبجح رئيس وزرائه مستغلا الوضع الراهن في سوريا بإعلان أن الجولان ستظل إسرائيلية إلى الأبد، وأحسنت الخارجية المصرية صنعًا عندما بادرت على الفور بالرد الحاسم بأن الجولان سورية عربية.

وأشار إلى أن هذه القوى تنظر إلى الإخوان على أنهم مجرد أداة، ومع أنها تدرك طبيعتهم الغادرة الماكرة، إلا أن تحالف المصالح قد يجمع الفرقاء والمتناقضين، مع إدراك هذه القوى العالمية أنها حتى إن لم تصل إلى مقاصدها ومراميها من خلال استخدام عناصر هذه الجماعة الإرهابية الضالة فإنها ستنجح على أقل تقدير في استخدامهم في إثارة القلاقل والفوضى والإرباك في بلادنا ومنطقتنا، وأنهم مجرد جماعة أجيرة لمن يدفع لها أو يستخدمهم.

وأضاف أن الصنف الثاني هو تلك الدول أو القوى التي ربما لا تريد أن تدخل في مواجهة صريحة مع الجماعة، أو لها حسابات خاطئة في توازناتها السياسية، أو بها تيارات متعاطفة مع الجماعة، فتوهم مجتمعاتها بأنها تُسهم في دفع المظلومية الكاذبة عن الجماعة أو أنها تتقي شرها، أو أن الوقت غير مناسب لمواجهتها، بما يضفي على الجماعة هالة لا تستحقها ولا هي عليها، لأنها جماعة جبانة، لا تفي بعهد ولا بوعد، طبعها الغدر والخيانة والكذب , وسبيلها الميكافيلية الرهيبة المقيتة ، فالغاية لديها تبرر كل الوسائل” .

وأكد وزير الأوقاف، أن الجماعة سقطت سقوطًا سياسيًّا واجتماعيًّا وأخلاقيًّا شهد به القاصي والداني حتى من بعض حلفائها وبعض عناصرها، وصارت كالنار يأكل بعضها بعضًا، ويخون بعضها بعضا، في أسلوب لا يليق ولا يمكن أن يليق بأناس كانوا يحسبون أنفسهم على الدين، والدين من أفعالهم الساقطة براء.

شاهد أيضاً

تراشق الألفاظ الجارحة واشتعال الأزمة بين الفنانة مها احمد وأبطال نسل الأغراب

نازك شوقى تحول الوسط الفنى إلى جمرة متقدة ، بعد إعلان شركة المتحدة للإنتاج الفني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *