الأربعاء , مايو 19 2021
حبيب عبد النور

حرائق القاهرة وباقى محافظات مصر ليست قضاء وقدر .

بقلم حبيب عبد النور
لا يمكن لعاقل ان يصدق ان حرائق القاهرة قضاء وقدر او صدفة فهل وصل اليأس منتهاه فاصبح الحل احراق البلد فماذا ننتظر ان على الدولة اعلان حالة طوارئ والنيل من يسعى للدمار هذا مطلب عادل ان من اشعل فى بداية قصة الحريق فى ٣٠ فدان قمح هو من يحرق فى كل مكان الآن فالطوارئ حل لمن يهون عليه امن وآمان بلاده ان الله امرنا بالقصاص فمن سيعيد لتجار الرويعى والغورية ودمياط حقهم من سيعوضهم الخسارة من سيزرع النخيل وينتظر سنوات للحصاد بعد احتراقه من سيعيد القمح المحترق من سيأوى مشردين الحرائق اذا المقصود وضع عبأ على الدولة فالمقصود تدمير الصناعات الصغيرة لكثافة العاملين بها فالغورية رمز من رموز الصناعة الصغيرة وتجار الغورية هم من اهم موزعى الاقمشة على مستوى الجمهورية وستجدون بعد حريق الغورية حرائق اخرى ممكن الخليلى وممكن الوكالة ستكون الحرائق فى اماكن كثيفة العمالة فالهدف اصبح مؤكد فلما الانتظار يجب اعلان حالة الطوارئ وليعترض من يعترض والرئيس قال انا ما بخفش وشعب مصر كله عند حضور الخطر لا يخاف فلا يمكن قبول الاغتيال لافراد الجيش والشرطة لا يمكن ان نسمح باحراق مصر مصر ستحيا رغم انف كل ملعون ارهابى يجب انهاء هذه المهذلة مصر فوق الجميع سواء ارهابى داعشى او اخوانى اومقدسى وستحيا ستحيا مصر….

شاهد أيضاً

بهدوء.قداسة البابا تواضروس الثاني:وطائفة المتسلطون الكنسية

 د.ماجد عزت إسرائيل كلمة طائفة   استخدمت- كلمة طائفة – اشتقـــاقاً من معناها اللـــغوى للدلالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *