الأحد , مايو 16 2021
أندراوس عويضه

إلى الحكومه والساده نواب الشعب .

أنظروا شويه الى من أنتخبكم وأجلسكم على كراسى البرلمان
والأن وبعد جلوسكم وضعتم مصالح من أجلسكم تحت أقدامكم
أتحدث طبعا عن البعض وليس الكل
واذكر شئ واحد او معاناه واحده مما يعانى منها بسطاء هذا الشعب
تخيل معى معالى النايب وليس النائب
والاختلاف له معنى ومقصود
تخيل بوجود فلاح بسيط له قرابه عام يكد ويكدح فى زراعه نصف فدان. قمح أو أكثر كى يجد فى نهايه الحصاد ما يكفيه من محصول كى يسد به بعض أحتياجاته وأحتياجات أسرته
ووثق فيما أعلنته الحكومه من وعود بشراء محصول القمح وقام بزراعه القمح ليجد نفسه فى الشارع بين رفض الجمعيات الزراعيه والشون فى أخذ ما لديه من محصول متعلله الحكومه فى ذلك بعدم وجود حيازه لديه
وبين جشع التجار ورفضهم شراء القمح الإ بثمن بخس وهو أقل من سعر الحكومه ما يقرب من مائه جنيه وما زاد من الطين بله ان هذا الثمن البخس يسدد بعد شهر أو شهرين لحين صرف التاجر ما يقوم به من توريد كميات لصالحه دون النظر الى الفلاح المسكين
الساده النواب الفلاح يعانى الأمرين بين الحكومه والتجار وبقاء المحصول فى الطل معرضا للأتربه وطيور السماء ولا يجد حتى الاجوله الفارغه التى يضع فيها المحصول حتى يتم توريده أو بيعه
مع الرغم ذهابه الى الجمعيه وطلبه المتكرر والجمعيه. فى كل مره رغم الانتظار
هو رد واحد لا يتغير كل يوم ما فيش جولات تعالى بكره يا سيد
أيها السيد النايب منك له انظروا الى الفلاح البسيط الذى كان فى اول طابور الناخبين وجاب سياتك واجلسك على الكرسى هو الأن من حقه ان تجد له حلا فى مشاكله بجوار مصالحك الكثيره والكبيره
مرة أخرى أيها الحكومه أيها النواب أرفعوا جزء من معناه البسطاء ولا تحملوهم فوق طاقتهم هذا جانب بسيط مما يواجهه البسطاء
لنا ولك الله يا مصر

شاهد أيضاً

عين الحسود فيها عود ..

عضة أسد ولا نظرة حسد .. خلق الحسد .. الذى لا يسلم منه جسد .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *