السبت , أبريل 23 2022
أخبار عاجلة

النساء قادمات لحكم العالم ليس الدول فقط ولكن مؤسسات دولية هامة جدا

قال رئيس مركز استشارات الجدوى الاقتصادية والإدارية الدكتور محمد محمود شمس لـ”عين اليوم” إن العالم يقترب من صحوة نسائية عالمية ترتدى فيها النساء زي السلطة مدججة بسلاح العلم والخبرة ولكن بعد خوضها معارك علمية وعملية طويلة ستثبت النساء أنفسهن بما يستحقن، مدللًا على ذلك ببعض النماذج:
1- لأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية الدولة التي حاربت تقدم المرأة “Misogynist” تعتلي الدكتورة جينت يلين Jenet Yellen رئيس البنك المركزي الأمريكي “الاحتياطي الفيديرالي” عرش أكبر مؤسسة نقدية في العالم، بعدما حصلت علي شهادة الدكتوراه من جامعة Yala في الاقتصاد وتقلدت عدة مناصب عليا بجدارة وتصميم منها؛ رئيس المجلس الاستشاري الاقتصادي بالبيت الأبيض خلال عهد الرئيس بل كلينتون وأستاذة جامعية بجامعة هارفرد ونائب رئيس الاحتياطي الفيدرالي وغيرها من المناصب.
وعندما تتكلم الدكتورة يلين يستمع العالم بكل حواسه ويقلب التصريح منها موازين أسواق الأسهم والسندات العالمية وبطبيعة الحال أسعار العملات والسلع، فإذا رفعت سعر الفائدة انخفضت أسعار الأسهم والسندات العالمية وارتفع سعر الدولار وانحسرت أسعار البترول والذهب حيث يندفع المستثمرون لشراء السندات التي باعت منها الدكتور يلين بما قيمته 6.3 تريليون دولار وتمتلك السعودية منها ما قيمته 117 مليار دولار والصين 1.2 تريليون دولار.
2- ولأول مرة أيضًا تترأس امرأة فرنسية هي السيدة كرستين لاجارد Christine Lagarde إدارة صندوق النقد الدولي IMF بنك البنوك المركزية، وشغلت عدة مناصب في فرنسا منها وزيرة المالية ووزيرة الشؤون الاقتصادية ولديها بكالوريوس في القانون وماجستير في اللغة الإنجليزية وعينت على عرش صندوق النقد الدولي في 5 يوليو 2011.
3- ولأول مرة أيضًا في تاريخ ألمانيا تنتخب امرأة مستشارة على رأس السلطة الألمانية هي المستشارة أنجيلا ميركل Angela Merkle الحاصلة على الدكتوراه في الفيزياء الكيميائية وتشغل أيضًا رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي منذ عام 2000 وتقلدت عدة مناصب منها وزيرة النساء والشباب ووزيرة البيئة وقد كافحت كفاحًا مريرًا حتى وصلت إلى أعلى منصب سياسي ألماني.
4- ومن المحتمل قريبًا وبالتحديد في نوفمبر 2016 أن تتقلد امرأة أخرى منصبًا سياسيًا رفيعًا لتصبح أول رئيسة للولايات المتحدة الأمريكية وهي هيلارى كلنتون، ودرست المحاماة في جامعة Yale وتفوقت وتقلدت عدة مناصب منها وزيرة الخارجية الأمريكية وسيناتور عن ولاية نيويورك ورأست العديد من اللجان السياسية والقانونية ونتيجة عشقها لعملها رفضت خطبتها للرئيس السابق بل كلينتون عدة مرات وفي النهاية وبعد أصراره وافقت قائلة: “لقد حكمت القلب على العقل”.
واختتم شمس قائلًا: لا نملك إلا القول إنه داخل كل امرأة عطاء وافر لكنه محارب إما من أقرب الأقربين زوج أو أخ أو والد أو من الظروف المحيطة سياسية كانت أو اجتماعية لكن بالعلم والإرادة القوية تنحني للمرأة الرؤوس.

شاهد أيضاً

كندا ترسل ذخيرة و أسلحة ثقيلة لأوكرانيا

كتبت ـ أمل فرج تواصل كندا إمداداتها لأوكرانيا، وقد صرح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *