الإثنين , أبريل 25 2022

استعمار النفوس .

بقلم سوزان احمد
البعض يقول انى غير واقعية …البعض يقول انى اكتب مجرد مواضيع انشاء لا ولن نستطيع تطبيقها فى الواقع البعض يقول انى اتحامل على الشعب …الاجابة ؟؟؟نعم اصبح التحدث عن الواقع خيال …؟؟ اصبح التحدث عن الحقيقة والمواجهة بها مواضيع انشاء …اصبح الحث على الاخلاق القويمة وتذكيركم بتعاليم الدين …غير منطقى ….اصبح التحدث عن تغيير الذات والبدء بها ..تحامل …هيهات فالشعب لا دور له غير الجلوس امام شاشات التلفزيون لمشاهدة الاسطورة ..ويونس ..ونيللى وشيريهان … وهانى فى الادغال وكل ما فيه اسفاف وانحدار الاخلاق هو الواقع …هو الصواب ..هو المنطق …لا ننكر ان دور الاعلام كبير ومدمر ومسف لكل القيم ولابد ان توضع رقابة عليه ..ولكن السؤال هنا ..هل الاعلام يجبركم على الجلوس امام شاشاته لمشاهدة الاسفاف وترك قراءة القران …والعبادة …والصلاوات التى يجب ان تكثف فى الشهر الكريم ؟؟…ام نفوسكم هى من ارادت هذا …اذن لا عجب انى اقول التغير من داخل النفس ….هل عدم العدالة من الحكومة وانا معكم على ان دور كبير وحيوى فى نشر العدل والتطبيق له وان هناك اخفاقات كثيرة ..ولكن هل هى من تقول لكم ان تجلسوا معظم الوقت فى المقاهى ؟؟والقيام بطلب مشاريب وغيره مما يدمر الصحة وترك بيوتكم واولادكم وهم اولى بكم وبوقتكم؟؟ كيف لك ان تطلب العدالة وانت غير عادل فى منزلك ومع اسرتك ؟؟؟هل الحكومة هى من تقول لمن يركب السيارات الفارهة انه يلقى بفضلات الماكولات من شباك السيارة ؟؟او من شباك منزله ….؟؟ هل الحكومة هى من تقول لكم ان تسيروا عكسى فى حين تواجد طريقين للسير ؟؟هل الحكومة هى التى تجبركم على شراء السجائر مما فيه من اهدار الصحة والمال ؟؟؟هل الحكومة تقول لكم انه لابد وان تغيروا موبيايلكم كل فترة وجيزة لكى تكونوا مثل رفقائكم ؟؟؟؟هل ؟وهل ؟وهل ؟ افيقوا يا شعب مصر من غفلتكم واعترفوا بتقصيركم فى حق انفسكم وعائلتكم ووطنكم …. كيف تسمحوا لاعينكم بالنوم ..والاستعمار مستيقظ فى كل مكان داخلكم …ثم هل نحن استيقظنا بالفعل حتى ننام ؟؟ ان ما نحتاجه ليس غرف نوم ؟؟بل غرف استيقاااااظ …..

شاهد أيضاً

المفكر الاقتصادي والأمين المساعد لشئون العضوية بأمانة الجيزة لحزب الشعب الجمهوري ناصر عدلي محارب يشيد بدعوة الرئيس السيسي للحوار السياسي الشامل

أشاد المفكر الاقتصادي ناصر عدلي محارب ـ رئيس مجلس إدارة المواطنة نيوز، و الأمين المساعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *