الجمعة , أبريل 29 2022
حبيب عبد النور

ليس من حق فرد أو جماعة أو أى كأئن في قتل إرادتنا .

بقلم حبيب عبد النور
هل تدرك اجهزة الدوله المعنيه بانه
قد حان الوقت وبشده علي نقل ساحة او ميدان الحرب خارج حدودنا?!
لا سيما واننا الان في مرحلة التكوين الذاتي للمستقبل القريب والبعيد ايضا
اليس من حق هذا الجيل ان يفخر بنصرا كاد ان يندثر تحت الضغوط الخارجيه او حكم الاخوان او فوضا عارمه تجتاح في وجها الاخضر واليابس لولا ان وهبنا الله عيون لا تنام ؟!
اليس من حق المعلمين في ان يفتخروا بانهم درسوا لجيل حمل راية العلم والايمان ربما نري هذا الجيل ان كنا نحن هذا الجيل الذي يصر علي النصر
ان لم يكن هذا الجيل له الحق في انساب النصر له فانا كامواطن مصري لي الحق ان اري بلادي في عزاً وشموخ لي الحق ان اسير في شوارعنا ودربنا دون خوف و امتهان دون ان أُسقط في بؤر الارهاب وتكاسل الموظفين
لي الحق ان اكتب بقلم مصري علي ورق مصري لارشفه علي حاسبي الالي المصري
لي الحق ان ارسم مدينتي بمنابر علمها وشوارعها تظللها الاشجار واكون مطمأنا لان هناك رب يرعاني ومشفي ان مرضت يلقاني
كل منا له الحق في ان بفتخر ولو للحظه انه ساهم في رسم الطريق لمن بعدنا
فليس من حق فرد او جماعه او اي كان في قتل ارادتنا
حفظ الله الجيش حفظ الله مصر ……

شاهد أيضاً

كمال زاخر

مشاهدات اكليروسية!! (2)

كمال زاخر قبل نحو نصف قرن وبضع سنوات، تحديداً فى العام 1968، شهدت كنيستنا المحلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *