الجمعة , يونيو 12 2020
نادى حنا

فى مصر المرضى النفسيين لا يقتلون إلا الأقباط .

كلما قام ارهابى بقتل مسيحى تصبح مسؤلية الامن فى مصر بدلا من البحث عنه والقاء القبض عليه يتحولون الى اطباء نفسيين
وفى الحقيقة كتر خيرهم بيكشفوا على المجرم قبل القبض عليه او حتى يحديد هويته
فى كل حوادث الارهاب ضد المسيحيين يطلع علينا رجال الامن البواسل او المحافظين المحترمين ليصرحوا بالمرض النفسى الذى يعانى منه القاتل
فى محاولة لتبرير قتلة للاقباط
والسؤال
ماذا لو اعتبرنا ان كل من يقتلون رجال الامن مرضى نفسيين وبالتالى يجب علاجهم وليس قتلهم او تحويلهم للمحاكم ؟
هل سيسر هذا الامر رجال الامن ام سيكون مثل هذا الكلام لا يليق بالحادث
ان تبريرات الأمن بأن مرتكب حادث ذبح ابنة كاهن سوهاج بأنه مريض نفسيا دون البحث عنه والقبض عليه يؤكد احد امرين
الأول ان الامن هو من يقوم بالاحداث الارهابية ضد المسيحيين
الثانى هو ان الأمن يشجع الارهاب ضد المسيحيين
واخيرا ياريت يكون الأمن شغله البحث عن المجرمين وليس تبرير الارهاب
مش كده ولا ايه

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

كلام مسيحي

إحتدمت المناقشات حتي علي مواقع التواصل الإجتماعي حول إستخدام الماستير ( ملعقة التناول) بين الكثير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *