السبت , أبريل 23 2022

عادل عطية يكتب : الأحداث تتكلم!

• المتعصب كائن يرى بأذنيه!

• أي عقل هذا الذي يمكنه أن يستوعب أن هناك إرهاب معتدل؟!

• في بلادنا فقط، المختل عقلياً يعرف ضحيته!

• العنف لا يغيّر، هو: يُعطب ويُتلف!

• الإرهابي يصنع نظريته: “الإنسان أصله ذئب”!

• قد يمت الإرهابي لكن الجرثومة التي سممت روحه لا تزال حية!

• الإرهابي لا يعرف الله؛ لأن الله محبة!

• بالمحبة، يوجد بصيص أمل من نور في نهاية نفق الإرهاب المظلم!

 

شاهد أيضاً

الملك الذى زار أرضنا

في يوم مولده لم يكن له مكانا في البيت فأضجعوه في مزود البقر. ولكن السماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *