السبت , أبريل 23 2022
أخبار عاجلة

23 يوليو 1952 ما بين المعلوم والمجهول !!؟؟

بقلم : ياسر العطيفى
دعونى لا أتحدث اليوم معكم عن 23 يوليو التى تعلمون،ولأغير مجرى الحديث وأعرج به إلي ما أختبا بطياتها من خفايا ظلت حبيسة كسر مكنون ،وبما أن العالم حولنا يموج فى أجواء الجدال ما بين مفاهيم(الثورة والإنقلاب)تبقى الحقيقة ثابتة بأن الثورة تظل هى إراده شعب فما توافقت تلك الاراده مع موجهيها كانت الثورة والتغيير،ومتى تعارضت كان الإنقلاب والتدمير!! وسأتحدث معكم عن(حركة سلاح الفرسان)!!ربما يكون معظمنا يجهلها او حتى لم يسمع بها ،فاللأسف تاريخنا تخالط كتابتة الأهواء وضرب النجوم!!!
حركه سلاح الفرسان كانت محاوله من ظباط سلاح الفرسان لعمل انقلاب علي مجلس قياده الثوره لإعاده الحياه النيابيه و الاحزاب و العمليه الديمقراطيه،الحركه دي كانت في عام ١٩٥٤ و من ابرز قادتها ظابط اسمه احمد المصري،مما ترتب عليها فيما بعد أن قام مجلس قياده الثوره بترتيب مظاهرات هتفت بسقوط الديمقراطيه و سقوط المتعلمين الجهله
و كان المسئول عن ترتيبها ظابط اسمه احمد طعيمه،المظاهرات دي هاجمت مبني مجلس الدوله و تم الاعتداء علي رئيس المجلس عبد الرزاق السنهوري!!و بعدها تم اعفاء محمد نجيب و اقاله احمد المصري و باقي زملائه من الجيش،وفى حديث، تعالوا نستمع لحديث اجراه اللواء محمود عبداللطيف حجازي كان احد أبرز ضباط محاولة انقلاب 1954 وعاش لحظات تاريخية كادت ان تغير مسار تاريخ مصر الحديث.
وتم نشر هذا الحديث فى جريده الأخبار يوم 24 – 07 – 2011 لأقتطف منه الاتى كى نفهم ونعيش بعضاً من تلك اللحظات الفارقة فى تاريخ الوطن ولنرى 23 يوليو1952 بمنظور جديد ومختلف بعض الشىء
(القصة بدأت بشعور بعض ضباط الجيش خصوصا سلاح الفرسان ان هناك استئثارا من مجلس قيادة الثورة بالقرارات والمراكز القيادية وانه رغم مرور عامين علي الثورة لم تتحقق الديمقراطية والحرية التي قمنا بالثورة من أجلها.. وكانت القشة التي حركت الأحداث بشكل مباشر ما حدث في فبراير 1954 حيث فوجئنا بقيادة مجلس الثورة تطلق شائعة بأن المجلس سيترك الحكم لمحمد نجيب.. في نفس اليوم التقيت أنا وزميلي بسلاح الفرسان أحمد المصري وذهبنا الي مجلس قيادة الثورة لنري ما الذي يحدث.. عندما وصلنا للمجلس وجدنا صلاح سالم يلقي كلمة أمام عدد كبير من الضباط.. وقال في كلمته لم يبق امامنا كمجلس قيادة ثورة الا 3 حلول اما ان نستمر مع محمد نجيب وهذا أمر محال أو نترك له الحكم ونجعله يحكم حكما مطلقا أو يترك لنا الحكم مشكورا ويتركنا ننطلق بالبلد.. طبعا هذا الكلام كان غريبا للغاية فمحمد نجيب لم يؤخذ عليه أي شيء وكان شجاعا ومثقفا وعرض نفسه لمخاطر كبيرة من أجل مصر خلال ثورة يوليو.. وعندما انتهي صلاح سالم من كلمته بدأنا في الكلام وفؤجنا بجمال سالم شقيق صلاح يقول بحدة شديدة مين عايز يتكلم.. فبدأنا في الحديث وواجهناه بما نري.. فرد علينا البلد يتتحرق.. تعجبنا من الكلام فلم يكن هناك أي اضطرابات والأزمة كلها كانت بين المجلس ونجيب.. احتد النقاش بيننا وبين جمال سالم وطالب زميلي أحمد المصري بالاسراع في المسار الديمقراطي فرد عليه أحمد طعيمة مسئول هيئة التحرير وقتها وقال: ديمقراطية ايه.. دا معناه اننا نسيب البلد للملكية الحرامية. وصعد جمال سالم الي مجلس القيادة ونزل الينا خالد محيي الدين وكان من سلاح الفرسان وعضو مجلس قيادة الثورة لكنه كان قد قدم استقالته من المجلس واستمر عضوا مراقبا وطلبوا منه الا يعلن عن استقالته حتي لا تحدث أزمة كبري.
وعندما التقينا خالد محيي الدين قال اطمئنوا نجيب لم يترك الحكم ودي مش أول مرة يقولوا كده وميحصلش حاجة.. لكن في اليوم التالي فوجئنا بخبر قبول استقالة محمد نجيب وأمام ذلك سمعنا كلاما صعبا للغاية من زملائنا في سلاح الفرسان وقالوا انتم رحتوا مجلس القيادة علشان تشيلوا نجيب كان الجميع في سلاح الفرسان يري ان الجيش يجب ان يعود لمهمته الرئيسية وان يترك الحكم للشعب وكانوا متعاطفين مع الرئيس محمد نجيب.
وفي نفس اليوم التقيت انا وأحمد فاروق الانصاري علي العشاء وفوجئت به يقول ايه رأيك نرجع محمد نجيب تاني للحكم لانه اكثر الناس تجاوبا مع الحلم المصري في تحقيق الديمقراطية.. ناقشنا الموضوع معا واتفقنا علي دعوة سلاح الفرسان لاجتماع في الساعة السابعة مساء.
وبالفعل حضر الجميع وبدأ زميلنا أحمد المصري يتحدث عن مساويء الحكم العسكري لأي بلد وضرب أمثلة بحكم موسيليني في ايطاليا ونابليون في فرنسا وفرانكوا في اسبانيا.. واتفق الجميع في سلاح الفرسان خلال الاجتماع علي ضرورة انهاء الحكم العسكري والبدء في تحقيق الديمقراطية المنشودة.. وخلال الاجتماع دخل علينا جمال عبدالناصر ومعه شمس بدران وحسن التهامي.. قلت لعبدالناصر لو كنت متصور انك محتاج لحماية وجاء معك بدران والتهامي لحمايتك فستجلس معنا لأخذ واجب الضيافة ولن يكون هناك اجتماع.. نحن لم ندع بدران والتهامي.. وهاج الضباط وقال احدهم هؤلاء سرقوا البلد.. وانتم سرقتوا سرة المحمل« فاضطروا بالفعل للخروج واستمر معنا عبدالناصر ودار حوار معنا حتي الثالثة صباحا خلال ساعات الاجتماع طالبنا عبدالناصر برجوع الجيش لثكناته واجراء انتخابات وعمل دستور للبلاد واثناء المناقشات قلت لعبدالناصر هنقول ايه للشعب فصاح عبدالناصر غاضبا.. كل حاجة تقول الشعب.. مين فوضك تتكلم باسم الشعب.. قلت احنا برلمان الشعب ونحن علي ابواب ديكتاتورية عسكرية.. استمر الاجتماع وقال عبدالناصر احنا عملنا لجنة للدستور بالفعل اما باقي المطالب فأعرضها علي مجلس قيادة الثورة.. وبالفعل ذهب عبدالناصر وعاد في الساعة الخامسة صباحا وقال المجلس قرر اعادة محمد نجيب للحكم ولأننا لا نأتمن محمد نجيب علي البلد فسيتم تعيين خالد محيي الدين رئيسا للحكومة ومجلس قيادة الثورة هيستقيل وسنعاونه دون ان نتولي مناصب عامة.
وأضاف عبدالناصر.. الاجتماع حصل في سلاح الفرسان ورئيس الحكومة هيكون من الفرسان وقد يظن البعض ان اختيار محيي الدين للحكومة جاء بناء علي ضغط من سلاح الفرسان وبالتالي نحتاج الي الجلوس مع قيادات الجيش لاطلاعهم علي الموقف وشرحه لهم.. وافقنا علي ذلك علي أساس ان هذا سيحقق لنا الديمقراطية وسيجعلنا نتخلص من الحكم العسكري.. لكن بعد الاتفاق فوجئنا بأن كل شيء تغير تماما حيث بدأ عساكر سلاح المشاه يحفرون خنادق حول سلاح الفرسان وحلقت الطائرات فوق السلاح وبدأت عملية حصارنا ونشروا مدافع مضادة للدبابات حول السلاح.. في ذلك الوقت جاء إلينا حسين الشافعي وطلبني انا وأحمد المصري وقال عبدالحكيم عامر عايزكم في مقر القيادة.. وبعد ان وصلنا تم احتجازنا في غرف عن طريق البوليس الحربي.. وتم اعتقال عدد كبير من ضباط سلاح الفرسان وقتها.. ولم يبقي سوي عدد بسيط من بينهم صبري القاضي وكان معه شاويش اسمه حسن حمودة الشريف..
وفوجيء الشاويش حسن بصبري القاضي يقول له »تيجي نطلع زمايلنا« قالوا معاك يا افندم.. وبالفعل طلب القاضي ضرب »بروجي كبسة« وهذا معناه ان هناك خطرا وعلي الاسلحة ان تتحرك وبالفعل تحركت 03 عربية مدرعة وارسل القاضي انذارا لمجلس قيادة الثورة.. وقال ان مقر القيادة امامنا واذا لم يتم الافراج عن زملائنا خلال ساعة سنقوم بهدم المقر بمن داخله.. فارسلوا خالد محيي الدين يطلب مد المهلة نصف ساعة.. وبالفعل قاموا باخراجنا وعندما عدنا للمعسكر اذاع الراديو خبر رجوع محمد نجيب مرة أخري.
هذا يعني انكم كنتم تهدفون اعادة محمد نجيب للحكم؟
كان هدفنا الاول الديمقراطية وموضوع اعادة محمد نجيب جاء خلال الاجتماع عندما قام احد ضباط سلاح الفرسان وكان من السودان اسمه نور ابن احد الوزراء وقال انتم تحدثتم عن مصر ولم تتحدثوا عن السودان لو عايزين وحدة مع السودان يبقي لازم نجيب يرجع للحكم.. لان هناك من يقول انكم ترفضونه بسبب اصوله السودانية وكانت هذه هي المرة الوحيدة التي يذكر فيها موضوع محمد نجيب. لكن قيادة الثورة حاولت تشويه صورتنا وقالت انهم اتباع خالد محيي الدين الشيوعيين والشيوعية في ذلك الوقت كان يتم النظر اليها كمذهب للكفر والالحاد واحيانا ادعوا اننا اتباع محمد نجيب.
وماذا عن موقف الشعب ازاء ما حدث؟
رد الفعل كان غريبا فقد فوجئنا بالناس نخرج ونرفع شعارات.. »تسقط الحرية وتحيا الثورة«.. »يسقط المتعلمين الجهلة«.. لكن نقابة المحامين وقتها ساندتنا وكان الدكتور السنهوري ابرز المؤيدين لنا.
وهل انتهي الامر عند اعادة نجيب للحكم؟
بالنسبة لنا لم ينته الأمر فقد ذهبت الي معسكر في أبوعجيلة بسيناء.. وبعد 4 شهور تقريبا كان أحمد المصري، مخطط للانقلاب علي عبدالناصر يوم 32 يونيو عام 1954 لكن المخطط تم كشفه وتم القبض عليه وتم فصلي انا واحمد المصري من الخدمة وعدنا كمتطوعين في حرب 1956.
في تصورك ماذا كان سيحدث لو نجحت حركتكم في فبراير 1954؟
بالتأكيد كانت امور كثيرة ستتغير فالحكم العسكري الذي أتي بعد ثورة يوليو كان سببا رئيسيا فيما نحن فيه الآن. فثورة يوليو نجحت في تحقيق بعض الاهداف المهمة لكنها فشلت في صنع ديمقراطية سليمة.. بالاضافة الي ان عددا كبيرا من الضباط سرقوا ثورة يوليو رغم انهم لم يكونوا لهم دور حقيقي فيها ابرزهم شعراوي جمعة.
هذا يعني ان فكرة سرقة الثورات امر واقعي وما حدث في ثورة يوليو يمكن ان يحدث في ثورتنا الحالية؟
بالفعل ثورة يوليو تمت سرقتها واختطافها من قبل بعض الضباط بعد 4 سنوات لكن ثورة يناير سرقتها الاحزاب والتيارات من الشباب بعد ساعات رغم ان الاحزاب كانت جزءا من النظام السياسي وكان النظام يدعمها بالمال.
وماذا عن الفلول بعد ثورة يوليو 2591؟
فلول ثورة يوليو كانوا محترمين كانوا مستفيدين من النظام الملكي لكنهم لم يخرجوا ليقولوا »احنا اسفين يا ملك« الكل كان ينظر للمصلحة العليا للوطن خاصة ان الجيش الذي قام بالثورة وقتها لم يسمح بظهور اي تيارات معارضة أو مضادة للثورة.
وهل كان الملك فاروق مختلفا عن الرئيس السابق مبارك؟
نحن عندما قمنا بالثورة في 2591 لم نكن نهدف الي خلع الملك كان هدفنا تطيهر المعية الملكية والجيش.. كانت هناك حالة عدم رضا عن فاروق لكنها لم تصل الي حالة الكرة الشديدة للرئيس السابق مبارك.. حتي عندما طلب مجلس قيادة الثورة من فاروق الرحيل رحل بدون مشاكل اما حسني مبارك فالأمر مختلف فقد سقط مئات الشهداء وحتي رحل مبارك ومازال مبارك يعيش في شرم الشيخ وتعيش معه مشاكله التي اغرقنا فيها.
إلي هنا أنتهى ما اقتبستة من كلام وحوار اللواء محمود عبداللطيف حجازي احد أبرز ضباط محاولة انقلاب 1954
والذي بدورة أهدى إلي أذهاننا بعض الأفكار والنقاط والتى ألخصها لكم في الأتي
1-ان فكرة سرقة الثورات (وركوب موجتها)هي حقيقة لا مراء فيها.
2-أن الشعوب تغيب بل ويتم إستثمارها بيد من له القوة والمقاليد.
3-أن مصر وبعد ثورة1952 ربما تكون حققت بعض الاهداف والمكاسب لبعض أهدافها ولكنها نزعت وسلبت من هذا الشعب أهم ما يصبوا إلية وهو(حياة ديمقراطية ونيابية سليمة)
وأخيرا وليس أخرا دعوني أقول أن ثورة يوليو52 ربما جلبت لمصر (شكل الحرية) ولكنها حرية مفرغة من مضامينها فهي(شكلآ لا مضمونا)!!

شاهد أيضاً

قيادات حزب الشعب الجمهوري أمانة الجيزة يقدمون الورود والزعف إلى الأنبا دوماديوس أسقف 6 أكتوبر بمناسبة عيد القيامة المجيد.

 طبقا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتفعيلًا لدور الحزب في دعم ثقافة المواطنة والوطنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *