الأحد , أبريل 24 2022
الرئيس عبد الفتاح السيسى

اغتيال الرئيس .

بقلم أشرف دوس
محاولة اغتيال الرئيس خلال مشاركته في مؤتمر القمة العربية في نواكشوط، ليست الأولى، وإنما كانت هناك عدة محاولات سابقة نذكر منها عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسى مباشرة، وبعد أداء المستشار عدلي منصور لليمين الدستورية كرئيس للجمهورية وتسلمه مهام عمله كرئيس مؤقت للبلاد بقصر الاتحادية.
خلال توجهه لمقابلة الرئيس المؤقت عدلي منصور بقصر الاتحادية، عن طريق استهدافه بسيارة دفع رباعي مفخخة لموكبه ليتم تفجيرها عن بعد عن طريق هاتف محمول.
و اكتشفت قوات الحراسة وجود السيارة قبل وصوله وتم التعامل معها، كما تم تغيير خط سير الموكب وبعدها بأسبوعين تكررت مرة أخرى.
عن طريق سيارة مفخخة تفجر عن بعد، وكان الرئيس في طريقه من منزله بالتجمع الخامس، إلى وزارة الدفاع بالعباسية، إلا أنه نظرا لقطع للاتصالات الهاتفية أثناء مرور الموكب فلم يتم تفجير السيارة التي تم كشفها بعد مرور الموكب وهناك محاولات أخرى متكررة لم يتم الكشف عنها تؤكد أن من
رتبتها بعض الجماعات الإرهابية، بدعم لوجستى كبير من جهات معادية، غاضبة من إجهاض مصر لمخططاتها الرامية لنشر الفوضى في المنطقة، بجانب عودة دور مصر المحوري كرقم فاعل وقوى
سلمك الله من هؤلاء المفسدون المخربون لأنهم مرتزقة وعملاء وخونه.. تجّار دماء وأديان. إذا كان الموت قريب منك فالله هو الأقرب هو الذي يحفظك لشعبك وبلدك وإذا كانت الأسلحة في أيديهم فحياتك في يد الله فهو خير حافظ… ثقتي في الله ليس لها حدود وأنا واثق أن الله سيحفظك من كل شر .
الأخوان المفسدين وكل التنظيمات الإرهابية التابعة لها،يرون في الرئيس صخرة الحق التي تحطم عليها مشروعهم الارهايى لتشويه صحيح الدين وتدمير البلاد وقتل العباد.
شعب مصر وخلفه جيشها كان السد المنيع الذي منع فكر الزندقة المتسلقة وجماعات الخوارج والتكفيريين، فمصر التي أنجبت مينا وأحمس ورمسيس وصلاح الدين وعرابي وناصر قادرة دائما على أنجاب الرجال الذين يدافعون عن الحق بأمر الله.
الرئيس يمثل النموذج الحقيقي لشخصية الإنسان المصري الأصيل ويملك مقومات ( الأدب والخلق الحسن / والصدق / القوة والشجاعة /والصبر /والتحدي /وعشق تراب الوطن/ وعشق عروبته ) لذا يلقى كل هذا الحب من جموع الشعب بل ومن كل إنسان شريف في شتى بقاع الأرض لأنه أظهر شخصية الإنسان المصري الحقيقية وأعاد لها بريقها وأصبح لمصر رئيس يليق بتاريخ ومكانة مصر وعظمة وعراقة شعبها سلمت يا بطل وسلمت مصر ودارت الدوائر على كل خائن لله ولوطنه.
حسبنا الله في خفافيش الظلام ومن يريدون تدمير مصر وسوف تظل مصر قوية شامخة رغم أنفهم. الله أحفظ رئيسنا وابعد عنه شر هذه الجماعات الإرهابية القذرة ورد كيدهم في نحورهم
الذين أذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون إلا أنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون عليهم لعنة الله

شاهد أيضاً

الملك الذى زار أرضنا

في يوم مولده لم يكن له مكانا في البيت فأضجعوه في مزود البقر. ولكن السماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *