الإثنين , يونيو 8 2020

سنظل أخوة .

بقلم سوزان احمد
يا من تريدون فتنة بين المسلم والمسيحى …يا من تتشدقون بكلمات تتنافى مع ديينا وتعاملات رسولنا الكريم …فالمسلم سيظل اخا للمسيحى …فكلنا اخوة فارجعوا الى ايام الرسول صل الله عليه وسلم لتعرفوا كيف كان يتعامل مع المسيحين بل وليس معهم فقط بل ومع اليهود …فالدين الاسلامى سماحة ..الدين الاسلامى حب ورحمة ومودة …فلا يحكمنا ولا يربط بيننا الا الحب فقط وكلا له دينه ….والحقيقة ان المسيحين والمسلمين من قديم الازل وهم اخوة والمسلم يحب المسيحى والمسيحى يحب المسلم…وما يحدث الان ما هو الا فتنة يريد البعض اثارتها لاغراض ثعبانية يبثوا من خلالها سمومهم فى الوجوه والنفوس ليغيروها ويحولوها الى عداء يتنافى مع ديننا وسنة رسولنا الكريم …نحن جميعا اخوة لا فرق بيننا على ارض واحدة خلقها الله …..وفوقها سماء واحدة خلقها الله ….وكلنا عباد الله فى ارضه لا تلتفتوا الى افعال الشياطين الخونة العملاء ….من يريدون دمار الوطن ودمار العلاقة القوية بيننا وبين الاخوة المسيحين….. فهم اخوة لنا وسيظلوا الى قيام الساعة …..فتخيلوا جمهورى الحبيب ان هناك البعض منهم يذكرنا بديننا مستشهدا بايات من القران واحاديث عن الرسول ..تخيلوا انهم يذكرونا بتعاليم ديننا ومكارم اخلاقه ….فالمحرك بيننا هو الاحساس …القلوب ومدى تقاربها …النفوس ومدى نقائها …فالوطن واحد …والشعب واحد …..فالمسيحى له مواقف مشرفة مع المسلم وستظل مشرفة.ز… والمسلم له مواقف مشرفة مع المسيحى وستظل هكذا ,,,,,فهذا هو ديننا …..هذا هو ما ينص عليه تعاليم الدين وسنة رسولنا الكريم …..الرابط بيننا دائما الحب …الرحمة …المودة .. السماحة …..الاخاء ….وكل من يحاول تشويه تلك الصورة ما هو الا خائن لدينه اولا…. ثم لوطنه ثانيا …..فهى علاقة من قديم الازل وستظل حتى قيام الساعة …وحينها سيقف الجميع امام الله الواحد الاحد ويتحمل عاقبة افعاله …..فلا للفتنة ….ونعم للاخاء …لا للتفرقة …ونعم للوحدة ….لا للكره …ونعم للحب والسماحة …فالوطن لنا جميعا …والدين لله …..تحابوا يحبكم الله …..

شاهد أيضاً

بالفيديو كارثة شمالي روسيا وبوتن يعلن الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *