السبت , يونيو 6 2020
محمد العشاوى

العشاوى يكتب : تحريات المباحث مصيرها سلة المهملات .

كتب:- محمد العشاوى المستشار القانونى لحزب التجمع لقطاع الصعيد
استعانة الضابط فى التحريات بالمصادر والمرشدين السريين دون الكشف عنهم وتقديم
معلومات كافية ، مقترنة ومدعومة بأدلة قولية «شهود» ومادية «مستندات أو أداة الجريمة أو المسروقات أو فيديوهات …يدمغ التحريات بعدم المشروعية
وجدير بالقاء التحريات فى سلة المهملات .
*فوزارة الداخلية تصدر مجلة اسمها الامن العام فى عددها الصادر فى أكتوبر 1977 مقال بعنوان :_
( دور المرشدين فى خدمة الشرطة بقلم العميد فاروق محمد وهبة _مديرأدارة البحث الجنائى بمديرية أمن القليوبية )
_هذا المقال يكشف بصراحة كل مايتعلق بأمر المرشدين والمصادر .. ويقول المقال بوضوح :- ان المرشدين من نفايات المجتمع ,ويصفهم المقال وصفا بلغيا فيقول :- انهم كالسماد الكريه الرائحة ..ليس من السهل ان تتناقله الايدى .. لكن لاغنى عنه رغم ذلك .
*سواء كان المصدر متطوعا بتقديم المعلومات أو قابلا لمال قل أوكثر يستعين به على اداء مهمته فان شهادته تحيطها عوامل الشك والريبة ,كما أنها تفتقر الى النزاهة والحياد التى يلزم توفرها لتكون محل ثقة القضاء .ذلك أن الشاهد المصدر لابد أن يندس بين أفراد الناس وجماعاتهم ويكسب ثقتهم ويوهمهم بأنه يؤمن بما يؤمنون به ويعتنق مايعتنقونه ..حتى اذا وثقوا به وباحوا باسرارهم وخططهم له أسرع الى جهات الامن يقدم لها ماتلقاه من أخبار ومعلومات وماتسقطه من أخبار وأنباء وما لاحظه من تصرفات . وهو فى أدائه لهذه المهمة قد يتناول تلك المعلومات بالتعديل زيادة أو نقصا حتى يلبسها لباس المعقولية ضمانا لاستمرا صلاحيته كمصدر . وقد يكون مدفوعا فى اداء مهمته بدافع من الانتقام أو الدس أو الاضرار بالغير أو المعادة لفكر من ينقل عنهم الاخبار والمعلومات … وكل هذه الظروف والملابسات التى تكشف شهادة هؤلاء الشهود تجعل تلك الشهادة محل شكل فى نزاهتها وحيادها عند الادلاء بها فى مجلس القضاء .

شاهد أيضاً

أونتاريو تفقد مليون وظيفة منذ انتشار وباء كورونا

فقدت أونتاريو أكثر من مليون وظيفة في الأشهر الثلاثة الماضية منذ إنتشار وباء COVID-19. ووفقًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *