الإثنين , يونيو 8 2020
صورة ارشيفيه

قرار مجلس الوزارء السعودى برفع رسوم تأشيرات العمل ضربة قوية للعمالة الوافدة .

قالت شعبة شركات إلحاق العمالة بغرفة القاهرة التجارية، إن قرار المملكة العربية السعودية برفع الرسوم على تأشيرات العمل للعمالة الوافدة إلى السعودية سيكون له آثار سلبية على العمالة المصرية.

وصرح حمدى إمام رئيس الشعبة فى بيان مساء اليوم، أن قرار رفع رسوم تأشيرات العمل للعمالة الوافدة إلى السعودية ومنها العمالة المصرية من ٥٠ ريال سعودى إلى ٢٠٠٠ ريال “٤٠ ضعفا” سوف يكون له آثار سلبية على عمالتنا المصرية، والقرار يهدف فى المقام الأول على حث الشركات السعودية على توطين “سعودة” الوظائف الشاغرة لديها وتوظيف عمالة سعودية بدلا من استقدام عمالة أجنبية من الخارج.
وأضاف حمدى أمام أن كثيرا من عمالتنا المصرية المسافرة للعمل بالمملكة سوف تجد صعوبة بالغة فى سداد هذه الرسوم – وهو نفس الشىء المتوقع حدوثه للعمالة الوافدة من دول شرق وجنوب آسيا إلى السعودية.
وأوضح أن من المصاعب التى سوف تواجهها عمالتنا وشركاتنا المصرية أننا حاليا ندبر هذه الرسوم بالعملة الأجنبية “الدولار الأمريكى” من السوق الموازية لعدم قيام البنوك المصرية بتوفير العملة الأجنبية للشركات – وبعد زيادة الرسوم إلى ٤٠ ضعفا – سوف يزيد الأمر سوءا مع نقص العملة الأجنبية فى السوق المصرية، لافتا إلى أن انحسار الطلب على العمالة المصرية سوف يزداد ويتسع ولن يكون هناك بديل أمام وزارة القوى العاملة والشركات غير فتح أسواق عمل جديدة وبديلة والاهتمام بتدريب وتأهيل عمالتنا للأسواق الجديدة.

شاهد أيضاً

رغم البراءة قضية المهندس على تعود من جديد إلى الساحة والأهرام تستعد لمعركة جديدة

 طيلة الفترة الماضية عاش كل المؤمنين ببراءة المهندس على أبو القاسم حالة من الهدوء والطمائنينة بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *