السبت , يونيو 20 2020
د/ عفاف طلبة

لا تساوموننا على الأمن والأمان …فالثمن مدفوع مقدماً

بقلم : د/ عفاف طلبة
فلتتأملوا معي هذا المشهد : ملابس سوداء… دموع وأحزان …. أم تجلس بجوار ضريح ولدها الشهيد تبكيه قهراً ومراراً وتترحم على شبابه …. أطفال تحولت ضحكاتهم البريئة الى حزن والم ومصير مجهول ….. أباء يحملون أكفان أبنائهم على أكتفاهم وقلوبهم منفطرة على فراق فلذات أكبادهم …..شباب ضحوا بكل غال ورخيص وسطروا بدمائهم الزكية أرض مصر رافعين شعار تحيا مصر .قرى ومحافظات تودع شهدائها وسط الصرخات والدموع فى جنازات مهيبة
مشهد يتكرر كل يوم داخل منازل الشهداء من أبناء مصر شعبا وشرطة وجيشاً، نزيف دم لاينقطع من اليوم الاول من تظاهرات 25 يناير وحتى يومنا هذا ، كل يوم قصة شهيد ومصاب يدفع الثمن فداء لمصر ومهما أختلف المكان والشهداء تظل الدماء واحدة .
• وفى ظل هذا المشهد المؤلم ، ووسط أنين وصرخات ودموع لم تجف يخرج علينا سيادة النائب : اللواء كمال عامر ليعلن أن ارتفاع الأسعار ثمن رخيص جداً مقابل الأمن والأمان .
وبما أن حق الرد مكفول : فأقول له ليس هناك ما تساوم عليه لان الثمن مدفوع مقدماً ، فالشعب وأبناؤه هو من تحمل فاتورة الدماء ، هو الذي سجل أروع ملحمة في الفداء والوطنية ، هو الذي أنار بإرادته الطريق للأجيال القادمة من خلال ثورتين عظيمتين مهدت الطريق إلى بداية عصر جديد في تاريخ الدولة المصرية ، الشعب هو من دفع فاتورة الحرية والتغيير ، وهذا التصريح الاستفزازي هو بمثابة إشهار الإفلاس وعدم القدرة على احتواء الموقف والسيطرة على غضب المواطن المصري .
لا تساوم سيدي على حق المواطن في العيش حياة كريمة في ظل دستور وقانون قادر على حمايته ليشعر بإنسانيته ويعمق انتماؤه للدولة .

شاهد أيضاً

الحرب المصرية التركية تقترب في ليبيا

الحرب المصرية التركية في ليبيا تقترب حققت قوات الوفاق الوطني الليبية المدعومة بمقاتلي داعش والجيش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *