السبت , يونيو 6 2020
قداسة البابا تاوضروس الثانى
قداسة البابا تاوضروس الثانى

لا عصمة لرجال الإكليروس ( 2) .

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال
اعزائي القراء استكمالا لمقالة لا عصمة في الأرثوذكسية للاكليروس اوجهها لابائي الاكليروس بعد تقبيل اياديكم التي تمسك جسد الرب ودمه بل وانتم وسيلة الطقس القويم في التحول المقدس للخبز والكرم لجسد الرب ودمه بالصلوات الموضوعة بارشاد روحه القدوس وبكلمات انجيله المقدس ارجو منكم الاتي في بنوة وحب :_
١) تذكروا أن ابوتكم ابوة محبة وليس ابوة جسدية او بسلطان وضعي الا سلطان المحبة الباذلة التي وضع فيها السيد نفسه من اجل احبائه لخلاصهم وعليه فسلطان الكهنوت سلطان الحب الباذل الذي يضع الراعي نفسه من اجل احبائه لخلاصهم.
٢) تذكروا أن خدمة ابينا وسيدنا الفادي بدأت بغسل الارجل وتجفيفها وليس غسلها فقط امعانا لتوضيح البذل الذي يقدمه هو نبراسا لكل راعي يتضع لابنائه.
٣) من فضلكم لا تقبلوا التبجيل والتعظيم من احد حتي لا تكون ضربة يمينية من الشيطان يسقطكم بها فاقدين ابديتكم وتذكروا قول الرسول المعلم القديس بولس الرسول عندما قال اخاف بعد أن بشرت كثيرين اصير انا نفسي مرفوضا.
٤) من فضلكم ابعدوا عنكم طمع العالم حتي لا يكون نصيبكم نصيب ديماس خادم الرب مساعد معلمنا بولس الذي ترك الخدمة لمحبته للعالم .
٥) ارجو من ابائي الاساقفة ومن له سلطان وضع الايدي لرسامة ابائي الكهنة أن يدقق في الاختيار لانه قد يكون انسان رائع ولكن لا يناسب أن يكون راعي لكرم المسيح وبدل أن يخلص بذاته وهو علماني يهلك بسبب هلاك رعيته وهو راعي.
٦) لكل اب راعي من فضلكم لا تنسوا العهد الذي تمت قرائته عليكم وقت رسامتكم وما تعهدتموه علي أنفسكم بل احفظوه عن ظهر قلب لانه مطلوب منكم وسيقرأ عليكم في الدينونة كشاهد.
كمثل اعمال كل انسان سيراها في الدينونة قبل الحكم العادل عليه.
واخيرا اذكروني في صلواتكم الرب معنا جميعا ويعيننا علي خلاص نفوسنا..

شاهد أيضاً

بالفيديو: مصرية داعشية منقبة تحاول قتل شرطي أمريكي وتتسبب في فضيحة جديدة

الأهرام الكندي: شهدت مدينة Temple Terrace الأمريكية فضيحة جديدة للجالية المصرية والعربية بالولايات المتحدة الأمريكية. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *