الأربعاء , يونيو 10 2020

صرخة إفاقة .

بقلم سوزان احمد
قال عمر رضى الله عنه …انكم لا تغلبون عدوكم بعدد ولا عدة …ولكن تغلبونهم بالدين اذا استويتم انتم وعدوكم فى الذنوب كانت الغلبة لهم ….. وهنا الدين مقصودا به المعاملة فالدين معاملة قبل ان يكون نصوص الدين قوة وليس ضعف ..الدين ثقة بالنفس وليس غرور ..الدين كلمة حق وليس باطل الدين اعلاء الصوت بالحق والعدل وليس صمتا..فالساكت عن الحق شيطان اخرس … الدين التزام بالاخلاق والقيم والمبادىء …الدين نظافة القلوب والعقول ….الدين حب بين الناس…الدين وحده من اسمى المعانى ففيه تتجلى كل المعانى الانسانية التى ان تمسكتم بها …. لن تستطيع قوة على وجه الارض ان تنتصر علينا …. فلو اننا احببنا بعضنا بحق لطبقنا الدين بكل ما فيه ولساد الحق والعدل بيننا ……فلنجاهد انفسنا ضد الحقد …ضد التنافس غير الشريف …ضد الظلم ….ضد الباطل …ضد اللامبالاة …ضد الطمع ….فلنعش الحياة بروح الدين قبل نصوصه فان عشنا بروحه طبقت النصوص من تلقاء نفسها ….فان كنتم حقا تحبون دينكم ..فانظروا الى الرسول عليه الصلاة والسلام كيف كان يتعامل حتى مع اعدائه …كيف كان يتكلم …كيف كان يطبق الحق بدءا من اهل بيته قبل الناس ….فاقتدوا بالرسول لتتجلى بكم معانى الدين الحق فهى دعوة للحق ان نجحت فهذا الانتصار الاكبر …وان اخفقت فيكفينى شرف المحاولة ……كفاكم جلوسا امام شاشات التلفزيون والقنوات الاعلامية المدمرة للسلوكيات فلا احد يجبركم على المشاهدة ولكنها ارادة دفينة لا ارادية داخلكم تريد هذا ..كفاكم مشاهدة ما لا يغنى ولا ينفع ولكن فقط يضر……… كفاكم مشاهدة كل ما هو فيه اسفاف للاخلاق والدين …….كفاكم وانتفضوا من غفلتكم …..كفاكم ضعف ناتج من تشتيتكم وكسل تحريك فكركم ….كفاكم فالوقت ليس بكثير …لا تغالطوا انفسكم اكتر من هذا ….فالحل داخلكم ….ابحثوا عنه داخلكم ستجدوه ناااائم …ايقظوه وابدأوا الرحلة …..وابشروا فالنصر ان شالله حليف لكل مجتهد مثابر ….مكافح .والاهم ثاااااابت على مبادئه ايا كانت الرياح العاتية من حوله ……فتعامل مع الحياة واناسها بشرف واخلاص واخلاق …لا لان الناس تستحق هذا …ولكن لانك انت لا تستحق الضعة ……والخسة ..والخيانة ….

شاهد أيضاً

فورد يعطي الضوء الأخضر لدور الحضانة بالعودة للعمل مرة أخري بدءا من يوم الجمعة

سيُسمح لجميع مراكز رعاية الأطفال في أونتاريو بإعادة فتح أبوابها اعتبارًا من يوم الجمعة والتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *