السبت , يونيو 6 2020
صوره أرشيفيه لوزارة الخارجية المصرية

الخارجية المصرية : العالم يتخلى عن مصر .

أعربت مصر عن استيائها من الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الأوروبى وتركيا حول اللاجئين والتى تهدف إلى الحد من عبور المهاجرين إلى بلدان أوروبا، والتى قامت بتشديد الضوابط الحدودية ونشر دوريات بحرية لمكافحة المهربين

وقال هشام بدر، مساعد وزير الخارجية، وفقًا لصحيفة “ديلى ميل”، إن العالم تخلى عن مصر ولم يقدم لها المساعدات اللازمة لمواجهة هذا التدفق الهائل من اللاجئين السوريين، الذى وصل إلى 500 ألف لاجئ ويكلف الدولة 300 مليون دولار سنويًا.

وأضاف بدر فى كلمته التى ألقاها نيابة عن وزير الخارجية سامح شكرى أمام لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان الأوروبى أن غلق طريق البلقان وكذا اتفاقية شمال إفريقيا قد أسهما فى زيادة الضغوط على مصر.

ولفت السفير هشام بدر إلى أن ارتفاع معدلات الهجرة غير الشرعية عبر السواحل المصرية والليبية فى الآونة الأخيرة يٌعزى جزئيا إلى توقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا عبر طريق البلقان.

وعلق “بدر” على اتفاقية المساعدة الإنسانية التى أبرمتها تركيا مع أوروبا والبالغ قيمتها 6 مليارات يورو، قائلًا: “لا نحصل على الدعم الكافي، ولا أريد أن أسرد أية أمثلة مع دولة تشترك فى حدود معكم، وحصلت على مساعدات بـ 6 مليارات يورو”.

وحذر بدر من أن السلطات المصرية المسئولة عن حرس الحدود قد منعت 5 آلاف شخص من مغادرة البلاد فى زوارق إلى أوروبا فى الشهور القليلة الماضية.

ودعا مساعد وزير الخارجية المشرعين الأوروبيين إلى أهمية النظر إلى العلاقات مع مصر من منظور شامل، يتأسس على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والاستماع بشكل أفضل لدول المنطقة ورؤيتها، ومراعاة ظروفها وأوضاعها بشكل يعزز من استقرارها على المدى البعيد.

وأكد “بدر” أن مصر ستستمر بالطبع فى أداء مهامها والاضطلاع بمسئوليتنا تجاه الأشقاء السوريين دون أن تساوم على ذلك، كما تفعل بلدان أخرى، حسب قوله.

شاهد أيضاً

البوليس الكندي يلقي القبض علي عضو برلماني فيدرالي من أصول عربية

الأهرام الكندي: قامت الشرطة الكندية بالقبض علي عضو البرلمان الفيدرالي ذو الأصول العربية “مروان طبارة” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *