السبت , يونيو 6 2020
طارق عامر

حملة اعفاء جمركى ترد على محافظ البنك المركزى لا تنازل عن القيمة المالية والمدة المحددة للوديعة.

محافظ المركزي اوافق بشرط١٠الف دولار وديعة
ومؤسس اعفاء جمركي مرفوض  وغياب عن الواقع

واقتراح البنك المركزي يفسد المشروع بالكامل ولن نستجيب لمثل هذة
الارقام والمقترح من محافظ المركزي دليل عن الغياب عن الواقع
المغترب المصري بالخارج راتبة لا يتجاوز ٢٥٠ دولار من اين لك
يا عامر ب١٠ الف دولار ما يعادل 100 الف جنية مصري مرفوض 

اكد محمود شكل مؤسس حملة اعفاء جمركى بأن الحملة لن تتنازل عن الشروط التى تم وضعها من قبل وتم تقديمه لوزيرة الهجرة والخاصة بالقيمة المضافة والمدة المحددة للوديعة المالية ، والتى تتمثل فى مبلغ ١٥٠٠ دولار

الالف دولار ترد مرة أخرى بعد مرور ١٤ شهر وال٥٠٠ دولار لا ترد
حيث اكد شكل بأن الوديعة لن تزيد عن ال 14 شهر للشريحة الأولى

و36 شهر للشريحة الثانية ، وأن أى مبلغ أخر غير الموجود بالمشروع سيفسد الاقتراح مؤكدا بأنه ينتظر موافقة وزير المالية بعد عيد الأضحى

الجدير بالذكر أن خبر قامت بنشره احد الصحف المصرية يؤكد أن
الحكومة تتجة إلى الموافقة على مقترح إعفاء المصريين العائدين من الخارج من رسوم الجمارك حال نزولهم بسياراتهم، خاصة العائدين من دول الخليج، الذين قدموا طلبات فى هذا الشأن لنبيلة مكرم، وزير الهجرة والمصريين بالخارج، خلال جولاتها بعدة دول وكذلك من اتحادات المصريين بالخارج.
وتطالب الحكومة المصريين المغتربين، بالالتزام بتحويل المبالغ التى يحصلون عليها بالدولار إلى أقاربهم فى مصر من خلال البنوك الرسمية، وتقديم إيصالات التحويلات التى قاموا بها خلال فترة عملهم بالخارج، للتأكد من أنها دخلت البلاد من خلال البنوك الرسمية، فضلاً عن تحويل 10 آلاف دولار، ووضع وديعة بنكية لمدة 3 سنوات بقيمة تتراوح من 5 إلى 10 آلاف دولار، بدون فوائد، خاصة أن الجمارك التى سيتم إعفاء المصريين العائدين منها تتخطى الـ100 ألف جنيه، وذلك على حسب نوع السيارة، كما تضمنت المقترحات ألا يتم السماح العائد من الخارج ببيع سيارته إلا بعد مرور عدد معين من السنوات، وأن يقتصر الإعفاء على سيارة واحدة لكل أسرة.

وأكدت المصادر ، أن طارق عامر، محافظ البنك المركزى، أبدى خلال اجتماعه مع الجهات التى تناقش الملف، موافقته على إعفاء العائدين من الجمارك بشرط وضع وديعة بنكية بالدولار لمدة 5 سنوات وليس 3 سنوات، ولا تزال المفاوضات جارية.

ويبلغ عدد المصريين العاملين فى دول الخليج، الذين كانوا الأكثر إلحاحاً على طلب الإعفاء ما يزيد على 8 ملايين مواطن سيستفيدون من القرار فى حال إصداره.

وفى سياق متصل، سلم محمد بدراوى، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الحركة الوطنية محافظ البنك المركزى، خلال زيارة الأخير إلى مجلس النواب، ملفاً عن المصريين بالخارج مطالبا بإنشاء بنك لهم وتسليمهم شققاً بمشروع الإسكان الاجتماعى وذلك لأن المغتربين يمثلون جزءاً كبيراً من التحولات الدولارية التى تعود بالنفع على الاقتصاد.

ومن جانبه قال طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إنه لم يصل إلى المجلس، بعد أى مشروع بقانون خاصة بإعفاء المصريين العائدين من الخارج من جمارك السيارات، لافتاً إلى أنه سيتم دراسة الموضوع من جميع النواحى ومراجعة الشروط التى سيتم الاتفاق عليها فى هذا الصدد.

وأوضح الخولى أن المشروع سيكون له مردود إيجابى، وفى حال تطبيق القرار، سيعمل على توفير العملة الصعبة فى ظل الظروف الاقتصادية التى تمر بها مصر، لافتاً إلى أن القرار المقترح جاء فى توقيت مهم والمجلس سيعمل فوراً على مراجعته.

محمود شكل
محمود شكل
رد الحملة
رد الحملة

شاهد أيضاً

القبض على عضو برلمان فيدرالي ليبرالي من أصول عربية

الأهرام الكندي: قامت الشرطة الكندية بالقبض علي عضو البرلمان الفيدرالي ذو الأصول العربية “مروان طبارة” …

تعليق واحد

  1. Hatem Fadel لي الجميع هذا المقترح الغرض منه هدفان فائدة للوطن وفائد للمغترب ولكن علي ما يبدوا انه يوجد في الطرفين من يريد الفائدة لنفسة فقط فبعضنا يهدد مصر وبعض المسئولين يضعون شروط مجحفة وغير عادلة ولذلك يجب علي الجميع النظر للمصلحة المتيادلة فما الضير ان يكون المقترح كالتالي اعفاء جمركي لكل اسرة بشرط وضع قيمة جمارك السيارة موديعة دولارية لمدة من 3 الي 5 سنوات حسب شريحة الجمارك علي السيارة بمعني ان وديعة السيارات الفارهة تكون اكبر ولفترة اطول والعكس صحيح وبذلك يحمل المقترح العداله فالقادر يساعد مصر بمقدار اكبر وفي ذات الوقت نضع ضوابط لان المغتربين عددهم يصل الي 9 مليون ولو لم توصع ضوابط سوف تنزل لمصر 9مليون سيارة وطبعا البنية التحتية ولا الطرق ستتحمل ذلك بالاضافة لان شريحة غير صغيرة من المغتربين سا تحتاج وغير قادرة علي شراء سيارة تحولها الي تجارة كما حدث سابقا مع ذوي الاحتاجات الخاصة فالتروي والهدوء لاننا لن نال شيء بالتشنج ولي الذراع فالدول ليس لها اذرع لتلوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *