الإثنين , يونيو 15 2020
الدكتور باسم السواح

الدكتور باسم السواح المرشح الأقوى لوزارة الصحة وتفكير خارج الصندوق .

كتب – بيتر عاطف:

يحمل الدكتور باسم أشرف عبد العزيز محمد وشهرته باسم السواح، أفكارًا طموحة لتطوير الواقع الصحي المرير الذي تعيشه مصر منذ سنوات عديدة، بداية من أزمة إنفلونزا الطيور مرورًا بانفلونزا الخنازير وعدة أزمات صحية انتهت بالفشل المتكرر الذي يكون مصير كل شخص يتولى منصب وزير الصحة في مصر، فهو طبيب اسنان تخرج سنة ٢٠٠٠م من كلية الطب الأسنان جامعة القاهرة، وحصل علي زمالة البورد الألماني لجراحة زرع عظام الفك، وماجستير إدارة المستشفيات من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجية ، بجانب دبلومة إدارة المستشفيات من جامعة جورج ماسون الأمريكية، كما عمل كمساعد مدير بمستشفي طب الأسنان التعليمي بالقصر العيني جامعة القاهرة ، عضو اللجنة العليا لتجهيز وتطوير مستشفيات مصر ، وكان عضوًا بمجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر المصري ثم رئيس لجنة الشباب بالجمعية.

وكان ضروريًا طرح عدة أسئلة عليه لكي يكشف عما بجعبته من أفكار طموحة وحلول مبتكرة للوضع الحالي وذلك في السطور التالية…

نطرح في البداية تساؤل مهم وحيوي .. هل نظام الصحة في مصر بحاجة إلي إصلاح أم تغيير؟

نؤمن أيمانا كاملا أننا بحاجة إلي التغيير وطبيعة هذا التغيير جذري radical change .. كما ننطلق بهذا البرنامج ونحن علي يقين أن بدايه جودة الخدمات الصحية المقدمة تتمثل في احترام ادميتنا .. ونوضح ماهية المنظومة الصحيه اولا وتشتمل علي 1.الاطباء 2.المؤسسات العلاجية بمستوياتها المختلفه 3.التمريض 52% من القطاع الصحي 4.المريض الشريك الأساسي هكذا نتعامل معه في برنامجنا الطموح 5.العاملين في القطاع الصحي 6.مراقبين جودة الخدمات الصحية المقدمة.

ما هي فلسفة البرنامج ؟

الفلسفة تقوم على عدة نقاط ومحاور ارتكازية أولها مفهوم شرعية محاربة الفساد، وترسيخ مفهوم بناء النظام الصحي الأمثل المناسب لظروف المصريين والملكي لاحتياجاتهم، حيث أن أفكارنا كلها خارج الصندوق اي غير تقليدية أسلوب في التفكير، ويأخذ البرنامج خطواته إلى أرض الواقع في مراحل متصلة.

وأول تلك المراحل مرحلة الصحوة، حيث تقوم هذه المرحلة علي أحداث هزة وحراك فعال مؤثر داخل مستشفايتنا الحكومية والخاصة، وتقوم ألياتها على الرقابه التنفيذية الصارمة علي جميع المؤسسات المقدمه للخدمة الصحية، والرقابه المجتمعية من خلال إنشاء جمعيه اصدقاء الصحة تضم شباب مصر المهتم ومراقبي جودة الخدمات الصحية المقدمة للمصريين، وثاني المراحل هي مرحلة تجفيف منابع الفساد، وتتم من خلال التنسيق الفعال المستمر بأجهزة الدولة المعنية بالرقابة وعلي رأسها جهاز الرقابة الادارية، وباتالي تحويل الفاسدين والمتورطين للمحاكمات العادلة، فضلا عن دراسة نظام إداري ومالي يغلق الأبواب والثغرات أمام الفاسدين المحترفين نصفهم في البرنامج بهذا الوصف.

أما ثالث المراحل هي مرحلة التمويل وإيجاد مصادر جديدة للتمويل، وذلك من خلال التعامل مع الخدمة الصحية علي انها منتج اقتصادي يتطلب مصادر خلاقة للمال حتي نصل الي منتج عالي الجودة لأن ميزانية وزارة الصحة لا تتعدى 4.8% من الموازنة العامة للدولة وهذا لايكفي فجاءت فكرتنا من خارج الصندوق وهي انشاء بنك الصحه الاستثماري علي طريقة بنك الإسكان والتعمير وبنك الائتمان الزراعي وبنك قناة السويس، والمرحلة الرابعة تتمثل في مرحلة تغيير قطاع التمريض، وذلك بأن يولي القطاع رعاية علمية ومعنوية وأدبية لممرضات مصر إيمانا بأهمية وحيوية دور هذا القطاع في جودة الخدمات الصحية المقدمة للمصريين سيتم إنشاء هيئة معنية بالتمريض، ووضع برامج علمية ناجزة لاكساب ممرضات مصر مهارات تعود علي الخدمة الصحيه بجودة عالية، ووضع زي موحد لممرضات مصر والاهتمام بوسائل التعقيم والنظافة.

وخامس المراحل هي مرحلة مشروع قانون التأمين الصحي الاجتماعي، وذلك من واقع الإيمان بأنه لا تأمين صحي إلا بعد تغيير البنية التحتية المتكاملة للنظام الصحي وخدماته مع الاخذ في الاعتبار توفير الخدمات الصحية وجودتها للغير القادرين ومحدودي الدخل.

شاهد أيضاً

المجلس “الأدنى” للثقافة!

مختار محمود فى مصر ما يربو عن ثلاثين “مجلسًا أعلى”، لا أحد يعلم عنها شيئًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *