الثلاثاء , يونيو 9 2020

كيف تبدو قوة الجيش العراقي في مواجهة "داعش"؟

مقاتلو داعش سيطروا على الموصل

طرحت الأنباء الواردة عن سيطرة تنظيم مسلحي جيش دولة العراق والشام الإسلامية المعروف اختصارا باسم “داعش” على معظم أحياء مدينة الموصل شمال العراق طرحت تساؤلات كثيرة عن حالة الجيش العراقي في المرحلة الحالية .

وقال أثيل النجيفي محافظ ” نينوى” والتي تعد الموصل مركزها الرئيسي إن قوات الأمن والجيش العراقي في المدينة انهارت بصورة سريعة في مواجهة هجمات “داعش” في حين نقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن مسؤول أمني في “نينوى” قوله إنه وبدون تدخل عاجل من قوات الدعم فإن الموصل قد تسقط في أيدي المسلحين في غضون أيام مشيرا إلى أن ” “مسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من معسكر الغزلاني العسكري”.

وكان دخول مسلحي “داعش” واحتلالهم أجزاء كبيرة من مدينة سامراء العراقية قبل أسبوع قد أحدث صدمة في أوساط العراقيين على مستوى المواطنين والمسؤولين على حد سواء والذين أجمعوا على الضعف الواضح الذي بدت عليه القوات العراقية في مواجهة المسلحين المقتحمين للمدينة بآليات عسكرية متطورة رغم أنها محصنة بثلاثة ألوية للجيش والشرطة إضافة إلى قيادة عمليات سامراء.

ولا يبدو الجيش العراقي بعد أكثر من ثلاث سنوات على انسحاب القوات الأمريكية في وضع أفضل من وجهة نظر باحثين ومراقبين ، وهم يرون أن القوات العراقية التي دربتها وسلحتها واشنطن وأنفقت عليها ما يقارب الخمسة والعشرين مليار دولار ويتجاوز قوامها المليون عنصر أمني غير قادرة على مواجهة حرب منظمة تقودها جماعات مثل “داعش” تسيطر على الأرض وبدت مؤخرا وكأنها تنفذ عملياتها كجيش نظامي.

غير أن مسؤولين عراقيين يدافعون عن أداء الجيش العراقي ويقولون إنه يحارب في ظروف بالغة التعقيد وفي ظل ضعف تسليح واضح وتأخر في إمداد واشنطن له بأسلحة تم الاتفاق عليها إضافة إلى حالة عداء من قبل عدة قوى اقليمية محيطة .

وينقل موقع ميدل ايست أون لاين عن “توبي دودغ” الأستاذ بكلية لندن للاقتصاد ومؤلف العديد من الكتب عن العراق قوله “على الرغم من أن الجيش العراقي لديه العدد والعدة والقدرة فإنه يظل قوة غير متماسكة عاجزة عن التنسيق بين عملية جمع المعلومات واتخاذ الإجراءات”.

برأيكم

  • لماذا بدا الجيش العراقي ضعيفا في مواجهة الهجمات المتتالية لمسلحي “داعش”؟
  • لماذا تتأخر عمليات تسليح الجيش العراقي؟
  • ماهي أبعاد الدور الأمريكي؟ هل قصرت أمريكا في أعادة بناء جيش عراقي قوي قبل اتمام انسحابها؟
  • هل القضية تتعلق بضعف تسليح أم بالحالة المعنوية ؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة يوم الأربعاء 11 يونيو/حزيران من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

اضغط هنا للمشاركة في الحوار بالصوت والصورة

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل على [email protected]

يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها: https://www.facebook.com/hewarbbc

شاهد أيضاً

تونس تعلن التغلب على كورونا و ترفع حظر التجول في أنحاء البلاد ..

كتبت / أمل فرج حققت تونس تقدما في السيطرة على تفشي فيروس كورونا في أرجاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *