الخميس , يونيو 4 2020

الفنان هانى رمزى والمستشار أمير رمزى باستراليا لدعم مستشفى راعى مصر وجمعية أم النور .

التقى الكاتب الصحفى أشرف حلمى مساء اليوم كل من المستشار أمير رمزي رئيس محكمة جنايات القاهرة والفنان هاني رمزي اثناء تواجدهما فى مدينة سيدنى لحضورهما الاحتفالات الوطنية الخيرية الداعمة لمستشفى راعى مصر وجمعية ام النور حيث أجرى معهما حديثاً قصير اثناء زياراتهما لاستراليا وذلك قبل يومان من الحفل الخيرى بقاعة جرانت رويال بجرافيل هذا الاحد الموافق ١٨ من سبتمبر جاء فيه يلى
بدايتاً اود ان ارحب بكم بينا فى استراليا واقدم لكم الشكر لاتاحة فرصة التعرف على نشاطكم المميز فى خدمة فقراء مصر حيث ابدأ حديثى مع الاستاذ امير
< نحن نعلم ان جمعية الراعي وأم النور تأسست فى مصر منذ فترة طويلة متى تأسس فرع استراليا وهل هناك فروع اخرى خارج مصر ؟ >
بدأت خدمتنا منذ عام ٩٥ مكونة من ثلاث افراد حتى أنضم لنا مجموعة كبيرة من المصريين الذين احبوا خدمة الفقراء والمعدومين مما شجعنا لتاسيس جمعية ام النور عام ٢٠٠٤ فى مصر ثم امتدت الخدمة لتشمل الولايات المتحدة الامريكية وتم تاسيس فرعنا هناك عام ٢٠٠٧ ثم أستراليا عام ٢٠٠٩ وكندا عام ٢٠١٠ , هذا إضافة الى تأسيس مجموعات عمل فى اوروبا مثل أنجلترا وفرنسا وايضاً هولندا كما لدينا مجموعة اخرى بالإمارات العربية .
< لديكم الكثير من المشروعات لخدمة المحتاجين والفقراء فى مصر . ما هى الخدمات التى تقدمها الجمعية وفى اى المحافظات ؟ >
نحن نعمل لرفع مستوى المعدومين الذين يعيشون تحت خط الفقر للنهوض بهم الى مستوى الانسانية حيث نوفر لهم الكهرباء والمياة الصاحة للشرب وترميم منازلهم وامدادهم بالاساس والملابس وكل ما يحتاجة المنزل , إضافة الى تقديم الدعم المالى فى صورة إعانات شهرية نقدية كما نساعد ايضاً المعاقين حيث نقدم برامج خاصة لعائلاتهم وذلك لتوفير الرعاية الخاصة باولادهم ونعمل على رفع مستوى التعليم فنوفر حضانات للاطفال كذلك فصول تقوية لطلبة المدارس وعمل ورش عمل ومؤتمرات للشباب وتدريبهم للإندماج فى المجتمع وخلق فرص عمل لهم .
اما من جانب المناطق التى نشرف عليها فلدينا ١٠٩١ قرية منتشرة بمحافظات الصعيد وبعض القرى فى الوجة البحرى هذا بالإضافة الى مناطق العشوائيات بالقاهرة والجيزة .
< من المعروف ان حكومات الولايات الاسترالية تقدم العديد من الدعم للمنظمات والجمعيات وكافة الهيئات الخيرية , هل الحكومة المصرية تقوم بنفس الدور ؟ >
فى الحقيقة ان الحكومة المصرية ممثلة فى وزرائها يقدمون الدعم المعنوى بحضورهم حفلاتنا السنوية والمناسبات الخاصة ونحن نشيد بدور ومجهودات كل من السيدة غادة والى وزيرة التضامن الأجتماعى والسيد إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق فهم قدموا لنا الكثير من الرعاية الإ اننا نشعر بالتقصير من جانب بعض الوزرات الاخرى نظراَ لعدم إعفائنا من الرسوم المالية الباهظة عند تقديم اى طلب حكومى يخص مشروعاتنا الخيرية لذا نطب من كافة المسئولين بالدولة على كافة مستوياتها بالتعاون مع جميع الجمعيات والهيئات الخيرية .
< لقد تم بناء مستشفى راعى مصر بالصعيد تحت إشرافكم ورعايتكم , ما هو الدور الذى تقوم به تجاة جمعية ام النور >
المستشفى تقوم بالخدمات المجانية للفقراء مثل توقيع الكشف الطبى وتقديم العلاج المناسب وإجراء العمليات الجراحية والإهتمام بكبار السن بمنازلهم وتقديم الادوية الدورية لهم عن طريق اطباء متخصصون فى المحافظات المجاوة للمستشفى نظراً لموقعها المميز فى منتصف شمال الصعيد .
< يوجد لدينا عدد كبير من الاطباء المصريين بدول المهجر , هل لهؤلاء الاطباء دوراً فى خدمة المستشفى وهل هناك صعوبات يواجهونها للقيام بدورهم على اكمل وجة ؟ >
بالتاكد لدينا مجموعة كبيرة من الاطباء المصريين يقومون بالعمل التطوعى سواء اثناء زيارتهم السنوية لمصر او من هم يقومون طوعياً لمدة معينة كل عام . الإ ان المستشفى تريد تسهيلات من وزارة الصحة ومصحلة الجمارك لدخول الملابس التى يتبرع بها اهل الخير من خارج مصر .
< فى استراليا العديد من الجمعيات والمنظمات الخيرية لمساعدة الفقراء فى مصر ايضاً لكل منها نشاط خاص ما هى المميزات التى تميزت بها جمعية الراعى وأم النور ؟ >
تتميز جمعية ام النور بانها تبحث عن المعدومين قبل ان يتوصلوا لنا ونقدم لهم الدعم الكامل لرسم البهجة والسعادة على وجوههم .
< إستراليا قارة بها ٧ ولايات ويوجد لديكم فرع واحد فقط , هل فى الخطة اضافة فروع اخرى فى باقى الولايات الاخرى ؟ وكيف يمكن للمصريين المتواجدون فى الولايات الاخرى الأسترالية المساهمة من اجل رفع شان الجمعية ؟ >
نحن نتمنى هذا من الله بزيادة فروعنا فى القارة الإسترالية ويمكن للمصريين المحبين اصحاب القلوب الرحيمة بالتبرع لدى حساب الجمعية لدى Commonwealth Bank باسم The Shepherd & Mother of Light
{SBS رقم 062009 }
{ ورقم الحساب 10636311 }
علماً بان هذة التبرعات معافاة من الضرائب ولمزيد من المعلومات عليكم بالاتصال بفرعنا بسيدنى
الفنان هانى رمزى نرحب بيك فى زيارتكم الثانية لاستراليا < نحن نعلم ان بعض الوزارات تدعم جمعية ام النور مثل وزارة التضامن الاجتماعي والوزارات الاخرى معنوياً وقامت الدكتورة ليلى إسكندر وزيرة التطوير الحضري والعشوائيات السابقة مع الفنان محمد صبحى بزيارة استراليا العام الماضى وذلك لدعم احتفالات الجمعية الم نحن الفرصة بالتنسيق بين وزارة التعاون والتضامن الاجتماعي والوزارات الاخرى مع الفنانين أمثال هانى رمزى ومحمد صبحى بالقيام بعمل فنى يناقش مشاكل العشوائيات بحيث يبرز دور الجمعيات وخاصة الراعي وأم النور يخصص جزء من دخلة لصالح جمعيتكم ؟ >
نحن نعلم ان كل وزارة لها اهدفها وتعمل على تحقيقها فمثلاَ وزارة التضامن الإجتماعى هى المسئولة على الشئون الجتماعية للمواطن تعمل على خدمة محدودى ومعدومى الدخل ورفع مستوى معيشتهم وتحسين مستوى الخدمات ومواجهة الادمان وغيرها ونحن كفنانين نتمنى ان تقوم الوزارات المعنية بالخدمات باستخدام الفنانين وإمكانياتهم وما اعطاه الله لنا من وزنات لمحاربة الجهل والفقر والمرض كى ما تحد من إنتشار الجريمة واعمال البلطجة التى يقوم بها بعض الخارجين عن القانون .
< لقد زرتم استراليا على مدار السنوات السابقة نود ان نعرف منكم ما مدى حب الجالية المصرية لنشاط الجمعية وتفاعلها معها؟ ًوهل شعرت بالغربة هنا >
المصريين باستراليا لديهم حب العطاء وبسخاء ومحبين لوطنهم الام مصر ولم يبخلوا عليها وهذا ما شاهدتة من خلال مشاركاتهم وتبرعاتهم للمحتاجين للمساعدة خاصة الفقراء واشعر وانا وسطهم بالدفئ والجو والروح المصرية المتاصلة فى مشاعرهم وانا اتمنى زيارة استراليا فى المستقبل لانها بلد جميلة ذات حضارة مميزة ذو طبيعة جغرافية خلابة إضافة الى زيارة اصدقائنا واحبائنا الذين نكن لهم محبة خاصة فى قلوبنا .
< ننتقل الى القاهرة مرة اخرى رغم من وجودك معنا فى استراليا فى الوقت الذى سيحضر فيه قداسة البابا تواضروس الثانى العرض الخاص لفيلم ٤٩ شهيد بالكاتدرائية الكبرى بطولة حضرتك مع بعض ابطال العمل اضافة الى بعض الوزراء يوم الاثنين القادم , اوصف لنا شعورك وانت تبعد الآف الأميال عن هذا العرض الخاص مفضلا دعم العمل الوطنى الخيرى عن وجودك خلال هذه الاحتفالية ؟
انا بنفرح عندما يستخدمنا الله للعمل الخيرى لتقديم خدمة للفقراء والمعاقين ولم اتردد لحظة عن تلبية نداء الخدمة الوطنية رغم انها تتعارض مع حفل إفتتاح هذا الفيلم وانا سوف اكون حاضر بجسدى من خلال الشاشة وبروحى وقلبى وسط قاعة الاحتفالات واتمنى ان يحوز دورى الاعجاب والذى سعدت بالقيام به وهو يمثل قصة حقيقية من التاريخ القبطى ببركة وصلوات صاحب القداسة البابا تواضروس الثانى كما أرجو من اصدقائى والحاضرون لهذا العرض التماس العذر لى .
< كلمة اخيرة تودن نقلها الى الجالية المصرية فى استراليا ؟ >
نحن نشكركم جمعياً لحسن استقبالكم لنا وكم كنا سعداء بوجودنا وسطكم ونتمنى تعاونكم مع وطنكم الام مصر لانها فى اشد الحاجة اليكم من خلال مساعدتكم وخبراتكم وتشجيع اولادكم على العطاء خاصة الفقراء لان من يعطى الفقير لا يحتاج

9 10

شاهد أيضاً

الطب الشرعي يفجر مفاجأة في قضية “جورج فلويد ” ضحية الشرطة الأمريكية ..

كتبت / أمل فرج شهدت الولايات المتحدة أبشع صور العنصرية منذ ايام ؛ حيث قتل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *