السبت , مارس 20 2021
عن لوحة "الهروب إلى مصر" للفنان عادل نصيف

الهروب إلى الجمال

ماجدة سيدهم

 

بريق الألوان يحاكي الضوء الساقط لتوه عن منتهى الأزرق المنير ..

يمتزج بدم التوهج عن شريان النخيل وبجلال السر يتدلى قانيا ..

يسرد حكاية ما قبل التاريخ ..

على نزيف الإيمان تصعد تفاصيل الكرازة وتمتلئ بيادر الحنطة بالشبع ..

هنا أنشودة ابنة فرعون ..

تدفع بسريان النهر صوب حلم الأب البتول إلى المهرب الأمين ..

بينما على أطراف المزارع واعالى الحضارة تغزل مريم كل ااسرار الحكمة والنبوءة المشتهاة ” من مصر دعوت ابني ” .

على زهرات اللوتس أمر حمل الله بالبركة ..

يجول بين النجوع والضفاف يدشن الوطن بوعد النعمة والسلام “مبارك شعب مصر”..

ياللروعة الفكرة والالهام الروحي حين ينسكب طواعية على روح الفنان فيصنع من مزج الأزمنة جمالا يستحق الخشوع وتأريخا جدير بالتأمل الأعمق ..!
شكرا الفنان عادل نصيف ..شكرا

شاهد أيضاً

حب الأم لا ينطفئ إلا بإنطفاء القلب

بقلم : ألبير ثابت فهيم لا نستطع في خضم الحياة وانشغالاتنا المتلاحقة أن ننسى يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *