الجمعة , يونيو 19 2020
مجده نجيب فهمى

المادة 19 من الدستور تنص على العلم فقط وليس إقامة الصلاة والحفاظ على الهوية الوطنية .

مجده نجيب فهمى
بلاغ إلى قيادة الأمن الوطنى والقومى وامن الدولة والمخابرات العامة والعسكرية والدخلية والعدل ورئاسة الوزراء ورئيس الجمهورية ضد وزير التعليم ومديرية التعليم وكل الأدارات التعليمية لجميع المراحل بسرعة القبض على فاعلى هذا الجرم المشهود من الجميع والذى هو على مسمع ومراء منكم ومن جميع المسئولين فى الدولة ولمخالفة الدستور والقانون وتخطى الأئحة التعليمية وقواننها والتخطى لسير العملية التعليمية العلمية فقط .
الموضوع
أنة فى اول يوم من الدراسة فوجئنا بأن جميع المدارس تتلقى تعليمات من الجماعات الأرهابية أن يلغى طابور الصباح وتحية العلم والنشيد الوطنى ويقام بدل منها الشعائر الدينة علمآ بأن جميع المدارس هى مدارس يعقد فيها المواد العلمية فقط وليست مكان للتلقى فيها الطقوس الدينية حيث أن هذة ليست مؤسسة دينية تحت اى مسمى دينى بل اناها هى وزارة التربية والتعليم وليست مؤسسة دينية لتلقى بها شعائر وصلوات وطقوس وعلمآ بأن التربية هى تشمل تعليم الأخلاق والسلوكيات وليس تحت مسماها تعليم اى دين بل تقويم الطفل أن يكون سوى ومحترم لتلقى هيبة العلم من العلماء العلمانيين وليس فقهاء الأديان ورجال الدين .
ولكن بتحويل مجمع العلم وتحويلة إلى مجمع متطرف إلى المظهرية والأجبار والأكراه تحت مسمى الدين أن تسيطر جماعة الأخوان والسلفيين على أهم واعظم مكان له قدسية من هنا أقول لكم ألحقوا الكارثة الكبرى فهذا الذى يحدث هو السيطرة على الأطفال وصناعة منهم دواعش ممنهجة والأكثر خطورة هو تغيير وجة الأمر وخروجهم من السيطرة المدنية إلى التوجة للدولة الدينية فيا رئيس الجمهورية كنت اتفق معك او اختلف معك فى الاشؤن السيسة شىء ولكن ان تسيطر الجماعات الأرهابية علىأطفالنا وتتغير هوية مصر شىء اخرهذا لن نسكت علية .كما مانصت علية المواد الدستورية كا لأتىى
المادة 19 من الدستور
التعليم حق لكل مواطن، هدفه بناء الشخصية المصرية، والحفاظ على الهوية الوطنية، وتأصيل المنهج العلمى فى التفكير، وتنمية المواهب وتشجيع الابتكار، وترسيخ القيم الحضارية
والروحية، وإرساء مفاهيم المواطنة والتسامح وعدم التمييز، وتلتزم الدولة بمراعاة أهدافه فى مناهج التعليم ووسائله، وتوفيره وفقاً لمعايير الجودة العالمية.
والتعليم إلزامى حتى نهاية المرحلة الثانوية أو ما يعادلها، وتكفل الدولة مجانيته بمراحله المختلفة في مؤسسات الدولة التعليمية، وفقاً للقانون.
وتلتزم الدولة بتخصيص نسبة من الإنفاق الحكومى للتعليم لا تقل عن 4% من الناتج القومى الإجمالى، تتصاعد تدريجيا حتى تتفق مع المعدلات العالمية.
وتشرف الدولة عليه لضمان التزام جميع المدارس والمعاهد العامة والخاصة بالسياسات التعليمية لها.
ومن هذة المادة ننوه أن المادة الدينية هى مادة وليست للتطبيق او الفرض او التغيرلوجهة المنظومة التعليمية من الشكل الأساسى لها إلى الشكل والطابع الدينى ولكن الشكل السليم فى الجزء الأخير من المادة 24
مادة 24
اللغة العربية والتربية الدينية والتاريخ الوطنى بكل مراحله مواد أساسية فى التعليم قبل الجامعى الحكومى والخاص، وتعمل الجامعات على تدريس حقوق الإنسان والقيم والأخلاق المهنية للتخصصات العلمية المختلفة.
لذلك سرعة وضبط جميع الجناة والفاعلى الجريمة وتفعلها والتحريض عليها حيث أن الجماعة الأرهابية هى من وراء هذة الظاهرة

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

كلام مسيحي

إحتدمت المناقشات حتي علي مواقع التواصل الإجتماعي حول إستخدام الماستير ( ملعقة التناول) بين الكثير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *