السبت , يونيو 6 2020
رامى السيسي

الأزمة الأقتصادية وطرق للحل .

بقلم رامى السيسي
الازمه الاقتصاديه الطاحنه التي تمر بها مصر والتلاعب المدمر ﻻي اقتصاد في العالم هو التلاعب في سعر الدوﻻر والتفجيرات والاغتياﻻت والنشطاء الذين ﻻ عمل لهم سوي هدم كل اركان الدوله والتشكيك في كل شيء واي شيء سواء بالسلب او الايجاب المهم البلد تسقط بسقوط الاسعار والتلاعب بعقول الشباب فلو جلسنا نتأمل اسباب ما يحدث في مصر سنجد ان هناك عشرة افعال ابتعد عنها مبارك واقتحمها السيسي
هي السبب الرئيسي لمعاناه مصر من الخارج و عملائهم بالداخل وهي :-
1- الشروع والبدء فى تعمير سيناء و ربطها بالغرب
و نقل و توطين البشر و التنمية بداخلها لان ده بيخلي الحلم الصهيوني اصعب و اصعب من زمان.
2 – الشروع والبدء في اقتحام مناطق الطاقة الغاز الطبيعي في البحر. المتوسط ما ينهي حالة البلطجة البحرية الاسرائيلية والاطماع الغربية في خط غاز يمر عبر اسرائيل لتغذية اوروبا.
3- الشروع في اتجاه تحقيق اكتفاء ذاتي من القمح
ما يخرج مصر من حسابات السوق كأكبر مستورد للقمح في العالم.
4- البدء فى التوسع في تسليح الجيش المصري و تنويعه و تقليص اعتماده على المعونة العسكرية الامريكية الى ادنى مستوى ممكن للحفاظ على العلاقة الاستراتيجية مع ضمان انعدام التبعية.
5- البدء فى محاربة الفساد واطلاق أيدى الرقابة الإدارية الى عنان السماء تعمل بكامل طاقتها وصلاحيتها وتقدم ترتيب مصر فى مكافحة الفساد
6- الشروع والبدء فى تنمية محور قناة السويس مما يجعل هذه المنطقة ومصر محط أنظار واهتمام العالم أجمع وإضافة قوية للإقتصاد المصرى
7- الشروع والبدء فى زيادة تفعيل دور الهيئة العربية للتصنيع ووزارة الإنتاج الحربى
لتشجيع المنتج المحلى وإنشاء المصانع
8 – الشروع والبدء فى الإهتمام بالبنية التحتية ومشاريع الطاقة مما يزيد من حجم الإستثمارات فى مصر وبدأت تزيد بالفعل
9 – الشروع والبدء فى بناء المدن والمجتمعات العمرانية الجديدة للخروج من حيز ال 5% ال كل الشعب المصرى عايش فيهم من مساحة مصر بالكامل وخلق فرص العمل زائد القضاء على العشوائيات القنبلة الموقوته على ارض مصر وتطوير القرى الأكثر فقرا وإحتياجا .
10 – عودة الإرادة المصرية حرة دون قبول اى إملاءات ولا ضغوط من اي قوي سياسية .
اللي هيسند مصر معاك يا ريس في المعركة دي هو المصري الشقيان المطحون ومع ذلك بيضحي و يتحمل هذه الحرب الشرسة من الخارج والداخل فلنتحمل سويا وﻻ نسمع للمشككين في الدوله وسياتي اليوم الذي نجني فيه ثمار تحملنا ووقوفنا في خندق واحد جنبا الي جنب مع القياده السياسيه .

شاهد أيضاً

أونتاريو تفقد مليون وظيفة منذ انتشار وباء كورونا

فقدت أونتاريو أكثر من مليون وظيفة في الأشهر الثلاثة الماضية منذ إنتشار وباء COVID-19. ووفقًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *