الأحد , يونيو 7 2020
إكرام فايق

نصار..وأجرا قرار .

تضاربت الآراء بين مؤيد ومعارض لهذا القرار الجريء الذي أثاره د . جابر نصار رئيس جامعة القاهرة التي تعتبر من أعرق الجمعات في العالم ألا وهو إلغاء خانة الديانة كمتطلب فى كافة الشهادات والمستندات والأوراق التى تصدرها أو تتعامل بها الجامعة حالة من الجدل بين النواب وانقسامهم حول إجراء هذا القرار أولا ؟ هل هذا القرار الذي أصدره جابر نصار رئيس جامعة القاهرة يفتح الباب أمام الغائها من كل المستندات والأوراق الرسمية ومن ضمنها الغاء خانة الديانة في البطاقة ؟!

وفي رأيي أنه من أجرأ قرار تم اتخاذه لدعم مدنية الدولة وعدم التعصب والاحتقان الذي قد زاد في الفترة الأخيرة ويمنع التمييز العنصري بين المسيحي والمسلم ويجعل الكل سواسيه ويرسخ مبدأ المواطنة بلا تمييز الذي كان يستغله البعض للخلق فتن وتمييز عنصري بين المسيحي والمسلم أنا في رأيي قرار صائب جدا وكان اصداره ضروري في هذا الوقت بالذات ويرجع قوته لعجز كافة مؤسسات الدولة على اصدار مثل هذا القرار وينص قرار جامعة القاهرة على: “إلغاء خانة الديانة كمتطلب فى كافة الشهادات والمستندات والأوراق التى تصدرها أو تتعامل بها الجامعة مع طلابها أو العاملين بها أو أعضاء هيئة التدريس أو الهيئة المعاونة أو الغير على أى وجه كان وفى جميع الكليات والمعاهد والمراكز سواء المرحلة الجامعية الأولى أو الدراسات العليا واستند القرار إلى الدستور المصرى لعام 2014 وعلى قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 49 لسنة 1972 بشأن تنظيم الجامعات والقوانين المعدلة له وموافقة رئيس الجامعة حيث تم تذييل القرار بتوقيع الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة

حيث قال الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة إن قرار إلغاء خانة الديانة من أوراق جامعة القاهرة الهدف منه عدم التمييز بين الطلاب على أساس ديني معلقا على منتقدي شخصيته ويدعون أنه يسعى لشو إعلامي لست رجل شو إعلامي ولست في حاجة للرد والتعليق على تلك الانتقادات وأوضح نصار خلال مداخلة هاتفية مع برنامج مانشت القرموطي” المذاع على فضائية العاصمة 2″ مساء اليومي أنه تقدم 50 طالب في الدراسات العليا لمعهد الدراسات الإفريقية التابع لجامعة القاهرة وتم رفض 9 مسيحين بسبب الديانة منوها إلى أنه اتخذ قرار إلغاء الديانة بسبب هذه الواقعة منهم من أيد وجعلها خطوة جيدة ودستورية وانتصار للمواطنة ومنهم من عارض بعض من مؤيدي القرار النائب إيليا باسيلى: قرار جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة دستورى وإيجابى وأضاف باسيلى” أن قرار إلغاء خانة الديانة قرار إيجابى ودستورى ويتماشى مع أحكام الدستور المصرى الذى يحظر التمييز أو التفرقة بين المواطنين على أساس الدين أو العرق أو الجنس أو اللون وأشار “باسيلى” إلى أن قرار جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة لا يسبب أى ضرر لأحد، بل إنه يصب فى الصالح العام

ومن المؤيدين أيضا النائب ثروت بخيت: قرار إلغاء خانة الديانة “إيجابى” إذا كان هدفه الانتصار للمواطنة من جانبه، قال النائب ثروت بخيت، إنه إذا كان قرار رئيس جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة فى كافة الشهادات والأوراق والمستندات التى تصدرها أو تتعامل بها الجامعة من منطلق المواطنة فذلك القرار انتصار للمواطنة وإيجابى فكل المصريين أمام القانون سواء وأضاف بخيت” أنه إذا كان هذا القرار من قبيل القرارات العنترية ففى هذه الحالة لا يعتبره إيجابيا أو سلبيا قائلا لابد أن يكون هناك مغزى وراء هذا القرار وتابع أظن أن الدكتور جابر نصار رئيس الجامعة باعتباره من كبار محامين مصر ومحامى دولى فقد يكون السبب وراء إصداره هو تعليق ومآخذ بعض الجامعات العالمية على المبعوثين من مصر للحصول على درجات ماجستير والدكتوراة بشأن تسجيل خانة الديانة فى الشهادات والأوراق الخاصة بطلاب الدراسات العليا فيكون إصدار القرار لرفع الحرج عن مصر” مشيرا إلى أن جواز السفر هو الوثيقة الوحيدة التى لا يوجد فيه خانة الديانة أما المعارضين له مثل عضو بدينية البرلمان قرار جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة تزيد لا داعى له ووصف النائب عمر حمروش أمين سر لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بمجلس النواب إن قرار جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة كمتطلب فى كافة الشهادات والمستندات والأوراق التى تصدرها أو تتعامل بها الجامعة بأنه تزيد لا داعى له وقال حمروش أنا ضد إلغاء خانة الديانة بشكل عام لأنه سيؤدى إلى التدليس والغش فى عقود الزواج والطلاق والميراث وبالنسبة لقرار جامعة القاهرة فأرى أن هذا تزيد لا داعى له وكم كنت أتمنى أن يقول لنا الدكتور جابر نصار رئيس الجامعة على أى سند قانونى أو دستورى صدر هذا القرار وتابع عضو اللجنة الدينية الدستور أوضح أن المصريين جميعا متساوون فى الحقوق والواجبات وبالتالى فى الوقت الراهن وفى ظل ما تمر به مصر من ظروف صعبة ومعركة البناء والبقاء ما كان يصدر هذا القرار فى هذا التوقيت ونريد التكاتف من أجل بناء مصر والعمل بدلا من التفرغ لمعارك جانبية علق الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى على قرار الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة من كافة الأوراق المتعامل بها داخل الجامعة قائلا الكلام ده بيعمل فتنة وعيب نتكلم فيه وأضاف الشيحى فى تصريحات صحفية على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات اليوم الخميس بجامعة الفيوم أنه لا يرى أن موضوع إلغاء خانة الديانة خبراً صحفياً والموضوع لا يتعلق بشخص الدكتور جابر نصار لأنه زميل وله كل الاحترام ولكن التعليق على جدوى القرار نفسه وأكد وزير التعليم العالى أنه لا توجد أى تفرقة بين الطلاب أو قرارات بهذا الشأن من قبل ولا توجد فى الجامعات ورقة واحدة يطلب فيها معرفة الديانة حتى شهادات التخرج بدون ديانة ربما هناك فى جامعة القاهرة حالة استثنائية مشدداً على أن هناك مواطناً مصرياً و مفيش مسلم ومسيحى ولكني أطرح سؤالا بسيطا : هل لو تفوق طالب يدعي كيرلس أو بطرس او صليب أليس الأسم كفيل بأنه يبعده عن التعيين الجامعي ؟! سيادة الدكتور نحترم قرارك ولكننا نريد ليس طمس خانة الديانة وأنما طمس تلك العقول وتغيرها عاشت مصرنا ووحدتنا
تحيا مصر ويحيا المصريين معا

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *