الخميس , سبتمبر 23 2021
هانى عزت

مصر…!!!

مهد الاديان السماوية..أقدم حضارة…أقدم جيش..اول من اخرجت العلماء فى جميع المجالات العلمية والثقافية..اول من علمت العالم كيف تكون دولة المؤسسات..ولكن…!!!
كذلك وضع مصر الاقليمى والحدودى جعلها تفرض نفسها تاريخيا وثقافيا على الساحة العالمية ..لا يوجد دولة على وجه الارض لا يدرس فيها تاريخ مصر الفرعونى او الاسلامى او المسيحى..جميع هذه الاشياء جعلت اطماع الاستعمار ومحاولة السيطرة على هذا الوطن الذى يجمعنا ويعيش فينا كما قال…مكرم عبيد… على مر التاريخ والعصور خاضت مصر حروب عديدة مروعة نالت من تقدمها وحضارتها وشعبها ..لقد كنا حتى العصر الملكى نصدر خطوط الموضة والاتيكيت وسمو الاخلاق ..والان نعانى بسبب تردى الاوضاع الاقتصادية وضعف الموارد رغم غنى الوطن وكذلك الفساد الذى تفشى فى المجتمع..فتحولنا الى الهمجية ونكسة الاخلاق مما وصل بنا فى النهاية الى سرطان الفساد…وعلاجه هو قطع الشرايين التى تضخ هذا الدم وتغذى سرطان الفساد…!!!
الوطن يمر بأحلك واخطر مراحله…اللعب بقى على المكشوف ولا مكان الا للاقوى سواء عسكريا او اقتصاديا ولعلنا نرد بشجاعة وقوة على من يدعوا من منظمات العالم المشبوهة اننا نعانى من التطرف الدينى…اليس ما تدعموه انتم لامن اسرائيل وما تفعله اسرائيل وفعلته من دمار للشرق الاوسط اجمع هو بسبب هرطقة دينية سافرة ان دولتهم حدودها من النيل للفرات اليس هذا قمة التطرف الدينى يا اولاد يهوذا…!!!
ما خطط له الغرب لدمار وتقسيم مصر واجهته القيادة المصرية متمثلة فى جيشها والقيادة السياسية ونصر الله اولا وضع النهاية لهذه المخططات فى 30 يونيو نعم هذه حقيقة يجب ان ندركها جيدا …نحن الان لفظنا المعونة الامريكية فهرولوا الينا..اراد الجانب الروسى لى الذراع بصورة دبلوماسية والسعودية ظنت ببراميل نفط العار انها ستنال من استقلال القرار المصرى.. فذهبنا الى اليابان والبرتغال والصين وغيرها فى رسالة واضحة نحن لن نستجدى احدا…!!!
علينا بالعمل الجاد والانتاج وتفهم ابعاد المرحلة ..نعترض ونهاجم ولكن بخطوط حمراء امام هيبة الدولة وجيشها وقيادتها …يجب ان نكون حكماء كالحيات وحتما واكيد مجد الله قريب..لتظل مصر اولا وفوق الجميع..!!!

شاهد أيضاً

مع أكبر مجمع سجون..مش هتقدر تغمض عينيك

مختار محمود في اليوم التالي لافتتاح أكبر مجمع للسجون، الذي تم الإعلان والترويج له مؤخرًا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *