الجمعة , سبتمبر 17 2021
مدحت عويضة

عويضة : يوجه رسالة شكر لأبناء الجاليات العربية بكندا .

وجه مدحت عويضة مدير تحرير الأهرام الكندي ورئيس موقعها الإلكتروني والعضو البارز في حزب المحافظين الكندي الفيدرالي وحزب المحافظين بمقاطعة أونتاريو, رسالة شكر للجالية المصرية والسورية والعراقية والسورية والفلسطينية والسودانية بكندا.

قال فيها في البداية أتقدم بالشكر لأسرتي بناتي وزوجتي الذين تحملوا معي الكثير أثناء الحملة وتحملوا بعدي وإنشغالي عنهم طيلة 6 أسابيع مدة الحملة.
واستطرد عويضة قائلا: أنني أعجز عن شكر أبناء جالياتنا العظام فالجالية العربية والتي أفتخر بالإنتماء لها قلدتني بجميل في عنقي بوقوفهم بجانبي في الحملة الأنتخابية لأنتخابات النيمونيشن لحزب المحافظين عن دائرة ميسيساجا سنتر.

لقد خسرنا الانتخابات ولكن خرجنا من الانتخابات كجالية قوية موحدة قوية متماسكة.
وأضاف عويضة في تصريحات خاصة “للأهرام الكندي” أريد تقديم الشكر لكل فرد شارك في الحملة الذين تطوعوا منذ بداية إعلان الحزب عن إنتخابات ميسيساجا سنتر والذين قاموا بالأتصال بأبناء الجالية المقيمين في دائرتي الانتخابية.

والذين قاموا بملئ استمارات العضوية للحزب ومن أعماق قلبي أشكر كل الذين خرجوا للتصويت من أجلي وكل الذين تطوعوا في يوم الانتخابات والذين أتي البعض منهم من المدن المجاورة.
فضمت فريق المتطوعين أبناء جالياتنا من ميسيساجا ومن المدن المجاورة من إجاكس شرقا وحتي هاميلتون غربا.

وأعرب عويضة عن إمتنانه الكامل لكل أبناء الجالية الذين وفروا كل احتياجات الحملة لتخرج حملة متكاملة مشرفه للجميع وقدم عويضة الشكر لعائلته في مصر وأصدقائه والذين أستخدموا السوشيال ميديا لدعم حملته وحرصوا أن تصل أخبار الحملة لأكبر عدد ممكن من مشتركي السويشيال ميديا.
ثم أضاف “عويضة” خسرنا الانتخابات ولكن كسبنا تكوين فريق أصبح لديه خبرة كبيرة في مجال الانتخابات بكل مراحلها.

وكسبنا احترام الجميع حيث بدأنا حملتنا بشرف وكنا حريصين أن نديرها بشرف وأن نختمها بشرف.

وقال “عويضة” لقد تقدمت لحزب المحافظين لأول مرة  لم أعتمد علي أحد ولم أطلب مساعدة أحد من أصدقائي السياسيين وأعتمدت فقط علي تاريخي المشرف في خدمة أبناء جاليتي والمجتمع الكندي كله.
وكنت وأثق من الحصول علي الموافقة وقد تشرفت بموافقة الحزب لخوضي الانتخابات.
وأشار “عويضة” أنها المرة الأولي لخوضه الانتخابات وكل السياسيين لم يوفقوا في المرة الأولي موضحا أن الخسارة الوحيدة هي في الشعور بالإحباط وعدم الرغبة في تكملة الطريق والمحاولة مرة أخري وهذا لن يحدث أبدا فأنا سياسي أنتمي لعائلة سياسية حيث نشأت وكان جدي هو عمدة بلدتنا.

وعن مساندته لحزب المحافظين الجدد بأونتاريو في انتخابات سنة 2018 قال عويضة في الانتخابات الماضية التي لم أكن مشاركا فيها قمت بعمل عشاء لجمع التبرعات لمرشحي الحزب وجمعت 35 الف دولار
فأنا أساعد حزب المحافظين لأني أحمل قيم ومبادئ الحزب.

ولكن لم أحدد بعد الدائرة التي سوف أساعد بها واتطوع لدعم مرشح حزب المحافظين فيها بعد.
وفي نهاية تصريحاته تمني عويضة التوفيق لحزب المحافظين ولباتريك براون زعيم الحزب وتمني أن يكسب الحزب الانتخابات القادمة ويقود الحزب مقاطعة أونتاريو ليصلحوا ما أفسدة حزب الليبرال.

1

شاهد أيضاً

خواطر يسارية

التنويعات اليسارية التي يمكنان تقابلها اللحظة مدعاة للتوقف …هناك يساريون ارثوذكس ..ماركسيون لينينيون ستالينيون زي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *