الأحد , مايو 16 2021

قصيدة #النار_محرقتش_الكاتدرائية

يا قاتل ف جنود المسيحية
دى النار محرقتش الكتدرائية
نورتها و نورها ف عينيا
بيت ربنا للابد مسنود
لغاية ما نموت روحنا قوية
فاكر يعنى كتافنا محنية ؟!
الهنا سايب التسامح وصية
وتحل وعود بدل قيود
عمرنا ماعرفنا السجود
غير لحبيبنا المعبود
جاي تحارب ف مين
و انت اول الخايفين
و طريقك بالندم مسدود
تحرق .. تقتل .. تسرق
هتفضل تعوم و تغرق
ف بحر ماله حدود ..
و كنايسنا هتعيش متعمرة
و حلولنا بالمعين متدبرة
و الامل ف قلوبنا موجود
يا مخلى كنيستنا متدمرة
نقدر نحول بيتك لمقبرة
بس عقولنا مش صغيرة
و التعويض يرجع بالجود !
” ديفيد منيب “

شاهد أيضاً

مولد سيدى الراهب المشلوح

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال في الحقيقة لم اعد انتظر للغد لموعد مقالتي بهدوء لأكتب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *