السبت , سبتمبر 18 2021
أسرة الطفلة الشهيدة

والدة ماجى شهيدة الكنيسة البطرسية تحتفل بالكريسماس والنشطاء من أين لكى بهذه القوة .

احتلفت والدة الشهيدة ماجى مؤمن مع زوجها وبنتها الثانية بأعياد الكريسماس ، بعد ان استشهاد طفلتها ماجى ضمن شهداء تفجير البطرسية ، لتعطى الجميع درسا يحير العقول والتسأل
من أين لها بهذه القوة الجباره والأصرار على التمسك بإيمان ناصع جدا لا تشوبه شأبه

1000

شاهد أيضاً

رسالة تهديد بتفجير مجمع المحاكم بالمنيا تثير الذعر بين المواطنين

نازك شوقى كشف مصدر أمني تفاصيل تداول منشور على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بتحذير …

2 تعليقان

  1. إِنْ شِئْتُمْ وَسَمِعْتُمْ تَأْكُلُونَ خَيْرَ الأَرْضِ.
    وَإِنْ أَبَيْتُمْ وَتَمَرَّدْتُمْ تُؤْكَلُونَ بِالسَّيْفِ ، لأَنَّ فَمَ الرَّبِّ تَكَلَّمَ.
    ( آش 1 : 19 – 21 ) .
    أَخْطَأْنَا وَأَثِمْنَا وَعَمِلْنَا الشَّرَّ، وَتَمَرَّدْنَا وَحِدْنَا عَنْ وَصَايَاكَ وَعَنْ أَحْكَامِكَ.
    يَا سَيِّدُ، لَنَا خِزْيُ الْوُجُوهِ، لِمُلُوكِنَا، لِرُؤَسَائِنَا وَلآبَائِنا لأَنَّنَا أَخْطَأْنَا إِلَيْكَ.
    لِلرَّبِّ إِلهِنَا الْمَرَاحِمُ وَالْمَغْفِرَةُ، لأَنَّنَا تَمَرَّدْنَا عَلَيْهِ.
    وَمَا سَمِعْنَا صَوْتَ الرَّبِّ إِلهِنَا لِنَسْلُكَ فِي شَرَائِعِهِ الَّتِي جَعَلَهَا أَمَامَنَا عَنْ يَدِ عَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ.
    ( دانيال 9 )
    http://www.masihyomasr.com/news/view/15738

    الانبا باخوميوس والبابا تواضروس والحاشية مثل القس انجيلوس اسحق الذي حصل علي الكثير من الأموال منذ دخوله البطريركيه والثراء الفاحش الذي هبط عليه فجأة وهدايا منها سيارة أحدث موديل قدمها رجل أعمال قبطى معروف (عصمت ناثان) وساعات ذهبية ـ فهو مستمر فى استخدام النفوذ وازداد فى الثراء والتوغل. خاصة أن هناك مترددين على المقر البابوى يحملون هدايا وأظرف لايعرف لها حساب ولا كشف تبرعات ؟؟؟
    اما أساقفة المجمع المقدس الذين تركوا حياة الرهبنة الحقيقيه للانبا انطونيوس وأصولها واهتموا بجمع المال وحياة الترف والرفاهية من امتلاك سيارات فاخرة ( BMW ،Mercedes ) ومشاريع استثماريه ورحلات رعوية في الظاهر ولكن هي فسح وجمع أموال ، وعلاقات مع النساء الله وحده يعلم بها وان كان هنالك بعض الصور علي صفحات الانترنت لأساقفة ولكهنة متزوجين متورطين في علاقات جنسيه مع سيدات ومُطلقات….. والمصيبة الكبرى والبركان الخام والسر المتستر عليه بأن كثيرًا من الكهنة يستغلون سر الاعتراف مع الزوجات المنفصلات عن أزواجهن بدون طلاق وعددهن كبير (المعلقات)، كفرصة ذهبية واستغلال هؤلاء النساء المفعمات بالحرمان وعمل علاقة غير شرعية، والتمكن والانقضاض على الضحية بكل سهولة”.
    فمجرد جلسة اعتراف ومسكة إيد وطبطبة على الضهر وحضن أبوى والزبونة تسلم كل شيء ، هولاء الذئاب الخاطفة والجريمة الأكبر هي التوجه العام بالتستر على مثل هؤلاء وعدم فضحهم حتى لا تتلوث سمعة الكنيسة وسمعة الكهنوت ؟؟؟
    والكهنة من الرهبان دخلوا الرهبنة وهم لا يمتلكون أية أموال ، ثم تجد بعد ذلك أنه يمتلكون سيارات وفيلات و”العز يظهر عليهم “، فأين تذهب أموال الكنيسة، وكيف حقق هؤلاء الكهنة كل هذه الثروة وهم لا يملكون شيئاً وايضاً الكهنة المتزوجين نفس الحال ، والبابا “تواضروس” لا يعترف بمبدأ الكتاب المقدَّس من حق الشعب في الاختيار، ومن حق الرعيه ان تختار راعيها ، ومعظم قرارات البابا تواضروس متخبطة، وتدل على أنه عديم الحكمة ….
    كما أن الخدمة والرعاية أصبحت للأغنياء فقط ….
    والرسامات العشوائية للأساقفة حوالي 38 اسقف في اربع سنوات الذين جاءوا بالوساطة حيث أصبحت الكنيسة تدار بشكل عشوائي تخريبي ……
    ووقائع إهدار أموال الكنيسة وذلك بقيام البطريركية بالبيع لاوقاف تابعة للبطريركيه وعقود البيع التي تتضمن عدة مخالفات جسيمة أولها بيع وقف، وثانيها سعر البيع وثالثها إهدار أموال البيع ؟؟؟
    ماهو مصير أموال الكاتدرائية، وأين تذهب؟! ومن هو الرقيب عليها؟.
    ماذا تركتم للحثالة واللصوص ؟؟؟

    أسأتم الي سمعة الكنيسه القبطيه الارثوزكسيه بأعمالكم الرديئة وحدتم عن الطريق السليم !!!
    الانبا باخوميوس الراعي الرسمي لوصول البابا تواضروس للبطريركية بالتزوير والغش والاحتيال في القرعة الهيكليه !!!
    منذ أن جلس البابا تواضروس ال118على الكرسي المرقسي بالتدليس، والمرتدي ثياب الكهنوت بغير حق، والمدعي أسم الأرثوذكسية بلا استحقاق، الذي نعاني كل المرارة من وجوده على السدة المرقسية، وهو يتحف الشعب القبطي بأمور يشيب لها الولدان في بطون أمهاتهم من فرط تهاونه في المكانة المقدسة التي تبوأها، وشذوذه السمج عن سيرة البطاركة السابقين له، وتدنيسه المتعمد لكل ما هو نقي وطاهر من الوديعة التي استلمها كاملة متكاملة بلا غضن من 117 بطرك سابقين له على رأسهم ناظر الإله القديس مرقس الرسول،
    والمجمع المقدس مازال صامتاً عن حق الله وحق كنيسته شعبياً ورسمياً، ولما خرجت الفئران من جحورها بعد نياحة البابا شنودة الثالث ، وتجرأت على الإيمان بتشجيع مستمر وصامت وخبيث من البابا تواضروس، حتى رأينا بأعيننا قول الكتاب “وكان بعد وفاة يهوذا أن المنافقين برزوا في جميع تخوم إسرائيل، وظهر كل فاعلي الإثم،وفي تلك الأيام حدثت مجاعة عظيمة جداً ، فتخاذلت البلاد إليهم، فأختار بكيديس الكفرة منهم، وأقامهم رؤساء على البلاد، فكانوا يتطلبون أصحاب يهوذا ويتفقدونهم، ويأتون بهم إلى بكيديس؛ فينتقم منهم ويستهزئ بهم، فحل بإسرائيل ضيق عظيم لم يحدث مثله منذ لم يظهر فيهم نبي” (1مك 9: 23- 27)،
    وبعضاً من الأساقفة والكهنة والشمامسة ينساقون إلى هذا الرياء ؟؟؟
    ماعدا البقية الباقية من الشعب الذين يبكون على حال الكنيسة والبقية الباقية من أساقفة المجمع، الذين رفضوا أن يتنجسوا بأطايب الملك، والبقية الباقية من كهنة الله، الذين حفظوا وديعتهم وحاربوا فيها المحاربة الحسنة،

    فقد استقبل البابا تواضروس الماما رئيسة أساقفة الكنيسة اللوثرية، هنا في أرض الشهداء والقديسين، وفي الكاتدرائية التي تباركت بتراب أقدام البابا كيرلس والبابا شنودة، ويستقبلها بالترانيم والألحان، وهي التي أخذت الكهنوت كامرأة مخالفة وصية الإنجيل الواضحة،وكاسرة كل قوانين البيعة، ولم تكتف بهذا، بل قبلت أصحاب الشذوذ الجنسي في وظائف الكهنوت.

    ولم يكن هذا هو الجرم الأول للـ118، بل لقد زار الكنيسة اللوثرية المنحرفة سابقا، بل واشترك في قداس لهم بقراءة الإنجيل، الذي هو بريء من أفعالهم النجسة جميعا، حاكما على نفسه بأن يقطع من شركة الكنيسة، التي تحرم تماما الصلاة مع المفروزين.

    إن هذا البطرك الغير أمين على كنيسة الله، لم يفتر منذ توليه الكرسي المرقسي، عن التلاعب والعبث بكل مسلمات الكنيسة الثمينة، ونورد هنا بعضا من الأعمال المشينة في حق الأمانة الأرثوذكسية قام بها هذا البطرك:

    1-تغيير طقس الميرون المقدس
    2-وضع أشخاص ذوي إيمان أرثوذكسي معيوب في سيمنار تطوير المعاهد الدينية
    3-زيارة الكنيسة اللوثرية والاشتراك في قداس تحت قيادة أسقفة إمرأة
    4-التخلص من معلمي الإكليريكية ذوى الإيمان الأرثوذكسي واستبدالهم بأشخاص ذوي أفكار خلقيدونية
    5-التصريح بأن الاختلافات العقيدية مع الطوائف هي تنوع جميل
    6-إيقاف طباعة كتب مثلث الرحمات البابا شنودة
    7-امتلاء مكتبات الكنائس يكتب الراهب متى المسكين المليئة بالإنحرافات والبدع
    8- نشر كتب الراهب متي المسكين في معرض الكتاب القبطي وقيام البابا بزيارة جناح الدير ومدح هذه الكتب
    9-ذكر أشخاص في الوعظ من خارج الإيمان الأرثوذكسي في كقديسين
    10-إعادة الأساقفة الموقوفين من التعليم في عهد البابا شنودة إلى الحياة الرعوية
    11-العمل على ضخ أساقفة منحرفين إيمانيا داخل الحياة التعليمة والمجمع المقدس
    12-رسامة راهب منحرف إيمانيا ومعادي للكنيسة كأسقف على دير ابو مقار
    13-محاولات مستميتة لتغيير تقليد الاحتفال بالأعياد القبطية تقربا من الكنيسة الكاثوليكية
    14-محاولات مستميتة للتملص من وصية لا طلاق إلا لعلة الزنا في محاولة لإباحة الانفصال الزيجي.
    15-التسفيه من تراث الحوارات المسكونية التي تعب فيها البابا شنودة واستبدالها باختلاط عقيدي غير محكوم مع كنائس خلقيدونيه
    16-التستر والدعم للراهب سارافيم البراموسي ذو الإيمان الخلقيدوني
    17-انتشار كثيف لتعاليم فاسدة ضد الإيمان الأرثوذكسي للكنيسة القبطية بدون اعتراض من البطرك
    18-تكريم رسمي من البطرك للراهب اليسوعي هنري بولاد المنحرف عن الأرثوذكسية
    19-التصريح بان بابا الفاتيكان هو إنسان مملوء من الروح
    20-المشاركة في تنصيب بطريرك الكاثوليك
    21- السماح لكاتبة بروتستانتية بالكتابة والتعليم في مجلة الكرازة ضد العقيدة الأرثوذكسية
    22- السماح لرئيس دير أبو مقار بالكتابة المنحرفة عن الإيمان في مجلة الكرازة

    إن ما ذكر هو قليل من كثير، ومازال العمل مستمرا في تبديد ثروة الكنيسة الإيمانية، بمباركة تامة ومتكاملة من الأنبا باخوميوس الذي يعتبر المهندس الأعظم والمخطط الأكبر لمشروع تولي الأسقف تواضروس زمام البطريركية، وذلك بمساعدة ودعم وتشجيع أناس من خارج الإيمان الأرثوذكسي مثل كمال زاخر وسينوت دلوار ودينا عبد الكريم وآخرين.
    القوانين في المجمع المقدس تتكفل بمحاكمة البابا تواضروس الثاني البابا ال118 في عداد بطاركة الكرسي المرقسي، وذلك عملا بالمادة 9 من لائحة المجمع المقدس، المنشورة في كتاب القرارات المجمعية في عهد قداسة البابا شنودة الإصدار الثالث 2011، والتي تنص على أن المجمع المقدس هو السلطة القضائية العليا في الكنيسة، وله أن يحكم على صاحب أية درجة من درجات الكهنوت، وبناء على محاسبة البابا على التعديات السابقة، حيث يمكن إلغاء نتائج الانتخابات البطريركية والقرعة الهيكلية بكل ما شابهم من تدليس وخداع للشعب، بإجلاس شخص غريب عن الإيمان الأرثوذكسي على الكرسي المرقسي، وجاهل جهل مدقع بأوليات الإيمان المسيحي السليم، بمساعدة لوبي بروتستانتي وعلماني من أضداد الكنيسة القبطية، وتلاعب في القرعة الهيكلية من القائم مقام لصالح الأسقف المساعد له في الأبروشية.
    هذه دعوة لان يستيقظ المجمع المقدس والشعب القبطي للحفاظ على الوديعة التي سفك أبائنا دمائهم من أجل أن تصل إلينا طاهرة سالمة نقية،
    حتى يجلس على الكرسي المرقسي من يعرف قيمة الكنيسة وقيمة الإيمان الصحيح،
    هذا البابا تواضروس منذ ان جاء وأيامه سوداء ولم يري أياماً صالحة الي الآن !!!!

  2. لأَنَّ خَارِجًا الْكِلاَبَ وَالسَّحَرَةَ وَالزُّنَاةَ وَالْقَتَلَةَ وَعَبَدَةَ الأَوْثَانِ، وَكُلَّ مَنْ يُحِبُّ وَيَصْنَعُ كَذِبًا. ( سفر الرؤيا ٢٢ : ١٥ )
    رد الكنيسة القبطيه الارثوزكسيه ممثلة في البابا تواضروس ، والمعزول يهوذا العصر من المتنيح قداسة البابا شنودة الثالث الانبا دانيال اسقف سيدني – استراليا على تهم الرشوة ( السيمونية ) التي ارتكبها دانيال لكى يرسم أسقفاً علي سيدني بشيكات مؤجلة الدفع 180.000 الف جنيه استرليني ، الشيك الاول 100.000 الف جنيه استرليني لنيافة الانبا بيشوى مطران دمياط وسكرتير المجمع المقدس السابق والرجل الثاني بعد البابا شنوده الثالث علي أيامه ، والشيك الثاني 80.000 الف جنيه استرليني للأنبا أنثوني اسقف انجلترا ،
    هل تعلم ان الانبا دانيال تمت تذكيته بالمال عند البابا شنوده الثالث لكي يرسم أسقفاً ، وقد اعترف الانبا أنثوني للبابا شنوده الثالث بذلك علي أواخر أيام قداسة البابا شنوده حيث اصبح الانبا أنثوني عاجز علي كرسي متحرك واعترف باستلامه المبلغ ، ما يعادل 240.000 الف دولار استرالي ، حوالي ربع مليون دولار استرالي !!!!

    والملايين التي لايعرف اين ذهبت حوالي سبعة وعشرين مليون دولار استرالي ، وقضايا الفساد المالي من المدير المالي لاسقفية سيدني السيد / سيمون ميخائيل أبن عّم الأسقف دانيال !!!
    وقضايا الاحتيال ( Immigration Fraud ) , وفبركة طلبات الإقامة وتأليف قصص اضطهاد للحصول على حق اللجوء ، بالاحتيال والكذب على وزارة الهجرة الأسترالية ووزير الهجرة السيد / بيتر دوتون ، الذي صرح للانبا دانيال في مكالمة تلفونيه ان هذه الطلبات كذب ( Lies ) ، من القس / شاروبيم شاروبيم الذي يدعي ان قداسة البابا تواضروس احد أقربائه ،
    والقمص الكاذب / يوحنا بسطوروس كاروززالديار الآسيوية الذي لفق ادعاءات وتهم زور امام البوليس الأسترالي للتخلص من جرجس غالي ، هؤلاء الكهنة من كنيسة السيدة العذراء والشهيد ابي سيفين بسيدني – استراليا وهذا الجواب اهداء للكل بمناسبة عيد استشهاد الشهيد / ابي سيفين مرقوريوس ،
    وكل سنة وأنتم طيبين !!!!
    جوابات من مكتب محامي بسيدني لا تقنع احد بشيء مجرد صرف أموال علي محامين ومحاكم وقضايا امام أهل العالم ؟؟؟

    http://www.masihyomasr.com/news/view/28599

    http://www.coptichistory.org/untitled_6225.htm

    http://www.masihyomasr.com/news/view/32091

    http://www.coptichistory.org/new_page_7262.htm

    http://www.vetogate.com/mobile/1985339

    http://www.masihyomasr.com/news/view/32284

    http://www.masihyomasr.com/news/view/28626

    الموضوع بالتفصيل بالصور و جوابات المحامي علي صفحتى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *