الإثنين , يونيو 8 2020
الأهلى والزمالك
الأهلى والزمالك

قمة النار والتحدي بين الأهلى والزمالك .

كتب :صلاح متولى
تتجه أنظار ملايين الجماهير من الكرة المصرية والعربية والأفريقية صوب استاد بتروسبورت بالتجمع الخامس، فى السابعة من مساء اليوم الخميس، لمتابعة قمة الكرة المصرية بين الزمالك والأهلي في ختام منافسات الدور الأول للدوري.
قمة اليوم جاءت بعد فترة من “الشد والجذب” حول مصير اللقاء ، ففي البداية طلب الأرجنتيني كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني تأجيل اللقاء خوفاً على لاعبيه من الإجهاد قبل منافسات أمم أفريقيا المقبلة بالجابون، لكن الاتحاد المصري لكرة القدم أقنع المدرب الأرجنتيني بعدم التأجيل، بعدها طلب نادي الزمالك التأجيل لكن الاتحاد المصري للعبة حسم الجدل في النهاية وقرر إقامة المباراة بإستاد بتروسبورت، وهو ملعب نادي الزمالك رغم الشائعات التى أُثيرت حول اللقاء ومصيره كان اخرها اعتراض الزمالك على حكم اللقاء المجري كاساي.
ويسعى الزمالك من خلال مباراة اليوم لتحقيق فوز تأخر كثيراً فى الدورى منذ نحو 9 سنوات على الرغم من التفوق الأبيض فى مواجهتى كأس مصر حيث اعتلى منصة التتويج عبر بوابة الأهلى فى مواجهتين متتاليتين بهدفين ثم 3-1 ، إلا أن مواجهات الدورى تقف حجر عثرة أمام الزمالك الذى ما زال يبحث عن فك طلاسمه ومحاولة حل لغز حالة العشق بين درع الدورى والأهلى .
ولم يخسر الأهلي أمام الزمالك في الدوري، إلا مرة واحدة منذ عام 2004 رغم أن غريمه هزمه في نهائي كأس مصر في الموسمين الماضيين، وتوج باللقب، ليبقى داخل جدران القلعة البيضاء.
الأهلي “بطل الدوري 38 مرة”، واجه الزمالك “بطل الدوري 12 مرة”، من قبل في بطولة الدوري المصري الممتاز 112 مرة، فاز الأحمر في 40 ، وتعادل في 47، وخسر 25، أمام الزمالك
الأهلي يشرف على تدريبه منذ بداية الموسم الحالي، المدرب الوطني حسام البدري، الذي تولى المهمة خلفاً للهولندي مارتن يول الذي حقق بطولة الدوري موسم 2015-2016، ورحل بعدما خسر نهائي الكأس أمام الزمالك 3-1.
وتولى محمد حلمي، تدريب الزمالك للمرة الثانية هذا العام في نوفمبر الماضي، بعد أن رحل عقب نهاية دور المجموعتين في دوري أبطال إفريقيا، ليحل مؤمن سليمان محله.

شاهد أيضاً

انفراد الأهرام “عودة الصلاة بدور العبادة” في أونتاريو بسعة 30% من سعتها.

ننفرد بنشر الأخبار السعيدة لكم عن عودة الصلاة في الكنائس والمساجد والمعابد ومختلف دور العبادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *