السبت , يونيو 6 2020
باسم نادر
باسم نادر

هل الله يحتاج إلي من يدافع عنه لكي يتم ذبح غير المؤمنين به .

لماذا يعتقد هذا السفاح الإرهابي القاتل الذي قام بذبح ضحية الاسكندرية انه ينفذ
تعاليم الله له عن طريق كتب التراث الموروث عن اسلافه
العجيب أن هذا الرجل ضحيه لتعاليم لا تعرف معنى الانسانيه وشيوخ زرعت بداخله
بذور الكراهية لغير المسلمين لماذا الحفاظ علي هذا التراث الذي لا يقبل الآخر والتعايش في سلام
علي الرغم من أن الكثير من التنويرييين طالبوا بتجديد الخطاب حتي الرئيس نفسه طالب القيادات الدينية بتجديد الخطاب وتغيير المناهج التي تحث علي الكراهية
أعتقد أنه يجب علينا الآن التفكير في المستقبل لكي ننتج جيل جديد لا يعرف سوي الإنتاج والتحضر والعمل علي بناء أوطان خاليه من الكراهية والتعصب
حتي يعيش الإنسان بسلام مع أخيه الإنسان فالكل سواسية أمام الديان
أظن أن التغيير يحتاج إلي كل فرد مستنير في هذا المجتمع
لأن الله هو خالق الكل والداعي الكل له دون إرغام أحد علي الفضيله
أو إجبار أحد علي عبادته لأن من يريد الذهاب الي دار عبادته سوف يذهب دون ارغامه من الله لأن وصاياه معروفه ومن يريد أن يفعل أي سوف يفعل
خلاصه القول أن الله خالق الكل لا يريد من يدافع عنه
باسم نادر

 

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *