الخميس , سبتمبر 16 2021
اعفاء جمركى
اعفاء جمركى

بالصور : حملة اعفاء جمركى تخترق الأسوار الحديدية لمافيا السيارات وتكشف عمليات النهب المنظم الذى يتعرض له المصريين .

نجح محمود شكل مؤسس حملة اعفاء جمركى فى اختراق الأسوار الحديدية لمخازان مافيا السيارات فى مصر ، وكشف عن عمليات النهب المنظم التى يتعرض لها المصريين من قبل أصحاب التوكيلات
حيث نشر محمود شكل على صفحة حملة اعفاء جمركى تفاصيل عمليات النهب

واليكم التفاصيل كما نشرتها حملة اعفاء  جمركى

بعد ارتفاع أسعار السيارات فيه حاجات لازم الناس تفهمها
اولا الصور التى أمامكم تم إلتقاطها اليوم وهى عبارة عن مخازن غبور اوتو
وكيل لأكثر من شركة سيارات في مصر أبرزها هيونداي مازدا جيلي و شيري
النهاردة وبعد تضخم أسعار السيارات المبالغ فيها فيه حاجات مش واضحة للناس !
المخزن ده فيه عربيات تكفي فوق المطلوب و الناس اللى حاجزه من حقها أنها تستلم سياراتها .

15000

لكن لما المواطن بيذهب لأى توكيل مش شرط غبور عشان تشتري عربيه مفيش استلام فوري رغم أن كل شركة عندها مخزون يكفي على الاقل شغل 6 شهور !
دى حتى السيارة الفيرنا و اللانوس اللي بتتجمع فى مصر بتأخدها حجز من أسبوعين لشهر
النهاردة لو ذهبت عند موزع أو معرض اول شىء يقوله لك مفيش و هو عنده
بس هو مستني الأسعار ترفع بعد كام يوم و يبيع بالجديد و يكسب أكثر نوع من الجشع

2
ركزوا في الصور و شوف مخزن واحد فيه عربيات قد أيه مركونه ده غير اللى سايبينها في الجمرك لحد ما يأخدوها عندهم .
النهاردة التوكيل مش عايز المستهلك اللى هو أهم حاجة عنده لا مش عايزه هو عايز يفضل مسقع العربيات كده و يطلع بالكميات مرة واحدة للمعارض الكبيرة اللى طبعا بتدفع فوق فلوس العربيات ديه بشوية لزوم تحت الطرابيزة
و المعرض يتحكم فيك ب اوفر برايس ده غير مكسبه الطبيعي في كل عربية
و حجتهم الجاهزة مفيش في التوكيل لو عرفت تجيبها من عندهم هاتها و تبقى خاضع بس للمعارض و استغلالهم !
النقطة الأهم اللى عايزين نتكلم فيها ازاي عربيات تجميع محلي بتحاسبني في ثمنها على أسعار جمارك او العربية بتوصل للمستهلك مش فارق سعرها عن العربية اللى عليها جمارك !
دي كلها بواقي تصنيع على قطع غيار و متجمعه في بعض !

1
النقطة الأهم
قبل تعويم الجنية و عدم وجود دولار في البنك و المستوردين و التوكيلات كانو بيقوله بنأخد من السوق السوداء .
كان ساعتها الدولار فى السوق سوداء 18 جنيه و كسور و كان قرب من ال 19 !
يبقى أذاى بقى دلوقتي بعد تعويم الجنيه و توفير الدولار للمستثمرين في البنوك و حالياً سعر الدولار ب 18.11 جنيه !!!
و عربيات ارتفع سعرها من 60 ل 120 ألف خلال شهرين بس خلال الفترة الحالية .
مما يؤكد تعرض المصريين لعملية نهب صريح وواضح لأن سعر الدولار لم يتغير و مفيش سوق سوداء و التجار بيأخذوا من البنك بنفس سعر الدولار من شهرين !

السؤال المعتاد فى هذه الحالة فين الرقابة و حماية المستهلك ؟

موجودين بس مع اللى دافع يعني فيه مشاركة بينهم و بين التوكيلات و المعارض ديه
انت لو روحت قدمت شكوى عندهم ضد أي توكيل عشان مشكلة بس في عربيتك محدش ها يعبرك اصلا ما بالك من موضوع السرقة و النهب اللى بيحصل
العربيات موجودو و كل توكيل عنده عربيات كتير متخزنه هما مش تجار خضار ها يجيبو بالقطارة لا البضاعة تبوظ !
و العربيات مش بتأكل ولا تشرب من ركنتها !
هي بتزيد بس في حالة لما العملة ترفع و اللى هي اصلا ما اتغيرتش من أساسه و ساعتها مش هيكون عندنا اعتراض ما العملة بترفع على الكل مش هما بس
احنا بيتضحك علينا بشوية كلام بسبب الاحتكار و عدم وجود رقابة على اي شئ
بالنسبه لموضوع أن العربيات غليت بسبب ارتفاع الدولار الجمركي
ليه زادت العربية الموجوده هنا قبل و بعد و مجاتش من برة الفترة ديه
كمان لو عربية تصنيع محلي و برضه مكوناتها هنا زي الفيرنا مثلا !
حاجة كمان الرينو اللي بتيجي بدون جمارك من المغرب
بتيجي جاهزه زادت 100 الف في شهرين 3 ازاي ؟
حتى بعد الضرائب السيارة مش حتوصل لكدة .العربيات موجودة من ساعة ما كان الدولار سوق سوداء زي دلوقتي في البنوك لا تم استيراد حاجة ليها ولا العربية جات في الوقت الفارق ده
لكن لو عربيات قدمت حديثا من الخارج او أجزائها ساعتها مش هتقدر نتكلم

على الجانب الأخر اضاف منسق حملة اعفاء جمركي بالكويت هشام يوسف
التخزين من قبل التعويم حالاً فعلا مفيش استلام قبل 3شهور دى يدل علي ايه
جشع تجار وانعدام ضمير وعلي الدولة ممثلة في جهاز حماية المستهلك والرقابة الادارية محاربة الجشع الذي تحول الي نصب وسرقه علني
واخدين بالكم الرينو تصنع مغربي معفيه جمارك

 

 لمتابعة كل ما هو جديد  الأخبار أضغط هنا

لمتابعة كل ما  هو جديد  لحملة اعفاء جمركى  أضغط هنا 

شاهد أيضاً

المحكمة تصدر حكما في حق عاطل عرض ابنه للبيع عبر فيسبوك في الدقي

عاقبت الدائرة العاشرة بمحكمة جنوب القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم التجمع الخامس، عاطلا عرض نجله للبيع عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *