الأحد , سبتمبر 26 2021
جمال رشدي

الرئيس رجل السلام.. يعانق مذود طفل السلام .

بقلم السياسي جمال رشدي
سقط رهان الضعفاء امام قوة الرئيس ومكانته في قلوب المصريين.. قالوا انه لا يستطيع أن يدخل الكاتدرائية بسبب انقضاء شهر العسل بينه وبين الأقباط وذلك أعقاب أحداث الكنيسة البطرسية وأعمال القتل الفردية التي طالت الأقباط من أصحاب امراض الفكر المتطرف .. قالوا حتي لو دخل فسوف يقابل بحالة من البرود وعدم الترحاب. قالوا وقالوا وقالوا .. أنهم بعض سكان غرف التواصل الاجتماعي وتجار الاحداث وسماسرة الوطن واقزام الكلمة.. .لكن مرة تلو المرة تثبت الأحداث ان الرئيس ليس شخص يحكم بل صوت ضمير وطن . جاء في لحظة فارقة من تاريخ أمه صنعت التاريخ للبشرية .. انه ليس شخص يحكم بل جسد تسكنه روح من الماضي الجميل . ليس شخص يحكم بل كلمة جاءت من أسطر أجداده الأفذاذ. ليس شخص يحكم بل رزاو من عبق حضارة كادت أن تنتثر أمام رياح عاصفة محملة باتربة لطخت هوية أمه علمت الانسانية.. الرئيس أيها السادة ليس حفيد احمس او أجداده العظماء فقط . بل هو صوت وطن صارخ في البرية . التي اكتست ملامح مصر بها. هو غصن من شجرة الماضي الجميل قد غرس علي ضفاف النيل ليكبر ويتكاثر ويصبح شجرة مثمرة ترفرف عليها عصافير السلام وتغرد وتلحن المحبة والوطنية علي اغصانها.. دخل الكاتدرائية فارتجت اعتابها لاستقباله . ليس لكونه الرئيس لكن لكونه حمامة سلام . رفرفت باجنحتها علي مذود الطفل يسوع ملك السلام .في ليلة ميلاده . بالورود والهتاف وتحيا مصر هكذا استقبل الجمع الرئيس داخل الكاتدرائية.. فرح الجميع وعانقت الورود الرئيس. واختفيت وانزوت اصوات كارهي الوطن والحياة والذين راهنوا علي استقبال الرئيس . ببرود وجفاء.. ليس الاقباط الذين هتفوا له . بل كل قلوب المصريبن هتفت له .لانه صوت سلام جاء في ليلة طفل المذود يسوع صاحب السلام.. قالها الرئيس من كنيسة السلام أننا سوف نعطي السلام والنور للآخرين أننا سوف نكون كما نريد . أننا سوف نعلوا ونتشامخ لان الذي نريده هو السلام والبناء ليس لأنفسنا فقط بل للجميع .. قال الرئيس في العاصمة الجديدة سوف نبني اكبر مسجد وكنيسة ومجمع ثقافي .. أيها المصريون لن تنكسر مصر ورئيسها هكذا يدعوا للسلام .. لأن السلام الذي فيه سوف يكون القوة التي تقوده للانتصار لن تتخلي عنه السماء ولن يتخلي عنه المصريون . انه ظاهرة إنسانية جاءت علي كرسي حكم مصر لكي يقودها نحو الإنسانية والبناء والرخاء والسلام….. شكرا لرجل السلام الذي فرحت به قلوب المصرين في كل ربوع الوطن… وكل عام وكل مصر بخير

شاهد أيضاً

مع أكبر مجمع سجون..مش هتقدر تغمض عينيك

مختار محمود في اليوم التالي لافتتاح أكبر مجمع للسجون، الذي تم الإعلان والترويج له مؤخرًا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *