الثلاثاء , سبتمبر 21 2021
ثورة 25 يناير
ثورة 25 يناير

مشهد من يناير .

محمد السيد طبق
لم أكن حين خرجت فيها مع أحد لم أتلقى تعليمات جماعتي ولا ساستي لم أكن اخوانيا ولا برادعيا ولا من أعضاء كفاية أو حركة 6 أبريل.. فقط كنت معها مصريا أحمل من ورائي سنينا طويلة لها ولي عشناها في قهر وخوف.. كانت مطية وضيعة وكنا لا قيمة لنا حينما قررت أن أسير ذات يوما مشمسا في شتاء يناير 2011 لم أكن أعرف كيف اهتف كانت اوراقي التي دونتها منذ عرفت السياسة مراهقا مليئة بالكلمات لكنها لم تكن معي كانت محبوسة مثلي تماما خلف تراب كان ينقصة بضعة من شجاعة يناير في هذا العام المختلف في تاريخ مصر كنت قد فقدت شقيقتي الوحيدة أميرة قبل عام واحد شابة كانت هي مثل ربيع تلك الثورة التي يرجمونها بالحجارة هذة الايام صوت فجر حقيقي نادي علي أمي المكلومة والناس نيام فذهبت كي أقبل يديها التي لطالما مسحت دموعي التي لم تجف وانا في أحضان اليتم أفتش في جنبات بيتنا المظلم عن شمعة ربما تضيئ ظلمة بلادي أو تشفع لي حين اسجد طالبا عفوا ومغفرة من الله –
ست سنوات تمر — علي الثورة المصرية — تلخصت جميعها في مشهد علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس الذي خلع بناء علي رغبة ملايين المصريين الذين احتشدو قبل ست سنوات في مثل هذا الجو القارص ذات مساء
مشهد مبارة كرة قدم بين مصر وتونس ظهر وكانة إخراج يستحق أوسكار أغرب فيلم لأبناء رئيس مخلوع قضت مصر معة ثلاثين عاما من القهر والجهل والمرض ثم ثارت علية مطالبة بخلعة وسقوط نظامة بيد أن جنرالاتة الذي عهد لهم بالحكم من بعدة كان لهم رأي آخر في مشهد عبسي مر مرور الكرام علي أبطال ثورة يناير الذين ابتعدو في صمت أما استشهادا في سبيل العيش والحرية وأما كمدا واعتقالا بعد أن تصدر المشهد ثوار الدين الذين تحالفو مع جنرالات مبارك لتسقط الثورة المصرية التي نافقها كل لعانيها الآن حين كانت هي الاقوي بينما كان الذئاب يعدون خطتهم المحكمة للقضاء عليها واهانتها فيما بعد
نجحت الخطة اذا وصارت يناير التي كانت درة مصر وحلمها الذي تحقق مجرد صدي صوت وجريمة يحاكم عليها ابطالها الذين لولاهم لظلت وجوة كثيرة تتصدر المشهد الآن في آخر مقعد من مقاعد الحياة في مصر
علاء وجمال مبارك وتذكرة مبارة وصفارة حكم تنطلق لتحتسب هدفا لم يدخل المرمي بعد لكنة كان صفعة اخري علي جبين مصر الذي يبكي ليس من الألم لكن من حلم الثورة الذي لم يتحقق بعد

شاهد أيضاً

مع أكبر مجمع سجون..مش هتقدر تغمض عينيك

مختار محمود في اليوم التالي لافتتاح أكبر مجمع للسجون، الذي تم الإعلان والترويج له مؤخرًا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *