الأحد , سبتمبر 19 2021

داعش يتوعد ويهدد أقباط مصر بعمليات إرهابية جديدة .

منذ شهور كتبت مقال ذكرت فيه أن استهداف الأقباط خطة جديدة للإرهاب علي أرض المحروسة
وكانت بعدها قد حدثت أحداث الكنيسة البطرسيه وتوالت أحداث استهداف الأقباط
من ذبح وقتل وتوعد للأقباط علي أرض المحروسة
ولكن ما يدعو للتعجب أن أفكار داعش والتي يؤمنون بها لا تختلف كثيراً عن فكر الفصيل السلفي فكل ما يؤمنون به من أفكار متطرفة موجوده علي أرض المحروسة وبكثره
ولا يغيب عنا أنه من الممكن أن يخرج علينا هذا الفكر المتطرف من هنا
يعني من الممكن نصحي الصبح نلاقي مفاجآت لم نتوقعها
فهم يفكرون ويبتكرون كل ما هو جديد في عالم الإرهاب
سواء عن طريق التكنولوجيا الحديثة أو عن طريق بعض معاونيهم علي الأرض
لذلك لا نأخذ الأمور بعين الاستهتار والتراخي
لأن الدول القويه في الغرب تأخذ الأمور بشكل اقوي من غيرها حتى وإن كانت تهديدات لا أساس لها من الصحه ولكن تأخذ علي محمل الجد
والغريب أيضاً أننا نجد من يدعم هذه الأفكار المتطرفه مثل برهامي وحسان وكثيراً من هذه العينات التي تبث سمومها داخل عقول البسطاء من الشعب حتي يصل بنا الحال الي طريق مسدود ونعاني من هذا الفكر سنوات قادمه أخري
والجدير بالذكر أن الرئيس طالب مرارا وتكراراً تغيير الخطاب الديني ولكن لا حياة لمن تنادي ولكن في نهاية كلماتي اقول ان الأقباط باقون رغم الاضطهاد والقتل والتهجير
وسوف يظلون الي نهاية الدهر رغم معاناتهم علي مدار الدهر
بقلم باسم نادر

باسم نادر
باسم نادر

شاهد أيضاً

محاكمة فتاة الفستان

بقلم / د. رفعت رشدي كالغزال بين أضراس الضباع سحقاً لعصابة الرعاع أوقعوها فى الشراك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *