السبت , نوفمبر 9 2019
الرئيسية / مقالات واراء / تساؤلات في الخوف !
انطوانى ولسن

تساؤلات في الخوف !

أنطوني ولسن-سيدني أستراليا
من منا لم تنتابه أحد هذه المشاعر: الشعور بالغربة، الشعور بالوحدة، الشعور بالإضطهاد والظلم، والشعور باالخوف؟!
قد أشعر بالغربة وأنا بين أهلي وناسي، وقد أشعر بها متغرباً بعيداً عن وطني وعائلتي. وهذا الشعور بالغربة، يضفي عليَ نوعاً من عدم الأستقرار!
أما الشعور بالوحدة، فهو ينشأ نتيجة ظروف اجتماعية معينة يمر بها الإنسان؛ لذا نجده يرتمي في أحضان الخيال: خيال من صنعه ولنفسه؛ فيعيش حالما محلقا في فضاء ذاتي، أو يرتمي في أحضان المخدرات والمسكرات حتى يظل …في وهمه الكبير،
محاولاً الخروج من اطار الوحدة التي يعيش داخلها إلى عالم أخر بعيد عن الواقعية.. عالم محصور ما بين الأنفاس والكأس!
يولد الشعور بالظلم والإضطهاد عند الإنسان أحساسين، أحساس يدفعه الى مقاومة الظلم ومحاربة الإضطهاد، ولو ضحى في مقاومته بكل غال ونفيس. واحساس آخر يدفعه الى الشعور بأنه اقل من الآخرين بسبب ظلم المجتمع أو الحاكم له. أو بسبب الإضطهاد الذي يقع عليه سواء من اجل الدين، أو الجنس، أو اللون، أو الفكر العقائدي. أقول قد يدفعه الى التحدي وأثبات الذات فيتفوق على أقرانه في مجالات العلم والأدب والفن، وينتظر الفرصة المواتية للإنتقام وتحقير الغير الذي سبق واحتقره واضطهده وظلمه. وخير مثال على ذلك الأمريكي الأسود الذي عاش تحت نير الظلم والإضطهاد، إلى أن نال حريته وبدأ يثبت ذاته ووجوده في مجتمعه سواء بالتفوق العلمي، أو الرياضي، أو في مجال الموسيقى والغناء. وقد نجح الأسود الأمريكي في التحدي، وتحول من عبد الى سيد مهاب، يعمل المجتمع له ألف حساب!
الشعور بالخوف فظيع، رهيب، وهو أسوأ الأحاسيس كلها؛ إذا انتاب كائن او شعب من الشعوب قتله وقضى عليه. الشعور بالخوف يخرس اللسان، ولا يجعله ينطق بالحق، او يدافع عن الحق . يعيش الخائف غريبا في وطنه ولا يستطيع مقاومة الظلم أو الأضطهاد. يعيش ايضا وحيدا منعزلا يخاف من الناس ولا يستطيع أيضا التمييز بين الصالح أو الطالح . كذلك لا يمكن لأمة يسودها الخوف ان تتقدم وترتقي حتى لو وصلت الى سطح القمر!
أطرح هنا على العرب سؤالا هاماً: هل حقيقة كـ “عرب”، لا نشعر بالخوف عندما نتطرق الى موضوع من الموضوعات الهامة الحساسة، والتي قد ينبني عليها مصير أمة بأكملها ولكن لا تتفق مع الحاكم، أو نبدي رأياً من الآراء التي قد تتعارض مع الحاكم، أو نؤمن بعقيدة، أي عقيدة وان اختلفت مع عقيدة الأمة، أوالحاكم أو الناس؟.. هل حقيقة لا نشعر بالخوف؟ أم أننا لا نشعر به؛ لأننا لا نستطيع التفكير مجرد التفكير في التطرق الى موضوعات مهما كانت أهميتها؛ لأنها لا تتفق مع ما يريده أو يفعله الحاكم، ولا يكون لنا رأي يتعارض مع الحاكم ،ولا يجب أن تكون لنا عقيدة تخالف عقيدة الحاكم؟
وهكذا نستطيع أن نقول أننا لا نخاف؛ لأننا لا نستطيع أن نخاف.. حتى الخوف ممنوع عندنا بامر الحاكم. بهذا نكون أول شعوب العالم، استطعنا أن نتغلب على الخوف بالخوف!

شاهد أيضاً

الموالد الدينية و أرباب البيزنس

بقلم / محفوظ مكسيموس عندما تسيطر الشيزفرونيا علي عقول رجال الأمن و رجال الدين تتجلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *