الأحد , يونيو 21 2020

قرار رادع من نقابة الصحفيين تجاه أى صحيفة تنشر صورة أو أسم سيدة تم التحرش بها .

نقابة الصحفيين

 

الأهرام الجديد الكندى
تهيب نقابة الصحفيين بجميع الزملاء الصحفيين والقائمين على إدارات تحرير الصحف والمواقع الإخبارية المصرية، الامتناع عن نشر صور لضحايا التحرش أو أسمائهم، أو أي معلومات تكشف عن هويتهم في الحوادث المختلفة، إلا بموافقة شخصية رسمية منهم.
و تشدد النقابة على الصحفيين ألا يكونوا طرفًا في معاقبة الضحايا والتشهير بهم، بنشر صورهم أو أي معلومات عنهم قد تساهم في التعريف بهم دون رغبتهم.. خاصة استخدام الصور الارشيفية فى وقائع سابقة حتى لو مرت عليها سنوات .. اذ ان نشرها يفتح جراح الضحايا و يهدم الاسر .
و تؤكد النقابة أن نشر صور الضحايا والمعلومات الخاصة بهم في قضايا التحرش أوالأطفال الذين تنتهك حقوقهم، وكذلك المتهمون في القضايا والذين لم تصدر بحقهم أحكام نهائية، هو مخالفة صارخة لمواثيق الشرف الصحفي والمهني الذي ينبغي علينا جميعاً الالتزام به وتفعيل قواعده.
و مجلس نقابة الصحفيين إذ يؤكد لجميع الزملاء على أنه إذا كانت المهمة الأولى للصحفي هي نقل الأخبار بمهنية تامة، فإنه يلفت نظر الجميع أن الصحافة مهنة لها قلب ينشد مصالح الناس ويحافظ عليها، ويتجنب أن يكون مصدرًا لوجع إضافي، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بضحايا مثل هذه الجرائم البشعة. فالهدف الأساسي لمهنة الصحافة هي فضح مناطق الخلل في المجتمع لا زيادتها، ومهمتها الرئيسية أن تكون وسيلة المستضعفين لنيل حقوقهم، لا تدمير مستقبلهم ومستقبل أسرهم لمجرد البحث عن مساحة أوسع من الانتشار.
ويُشدد مجلس النقابة أنه في إطار حرصه على حقوق القراء والمواطنين والمجتمع عامة، فإنه سيبادر إلى لفت نظر الصحف التي ترتكب أخطاء بحق الضحايا والمتهمين، والتحقيق بجدية تامة في أي شكوى تصله بهذا الشأن، حتى لا تتحول المهنة من وسيلة لنشر الحقيقة إلى سيف مسلط على رقاب الضحايا قبل المتهمين.

شاهد أيضاً

رسالة من الدكتور عماد فيكتور الى وزير الكهرباء

نويت اليوم أن أكتب في سلسلة مقالاتي بهدوء عن الفاعل الحقيقي في زيادة فواتير الكهرباء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *