الجمعة , يونيو 12 2020

NN تكتب : #لو #رحلت #الذكرى

هفتكر بس مين
كنت بخاف ..
ايوة بخاف..
كنت بخاف اقرب من دفاتر الذاكرة
اخاف عليها .. لتنجرح
تتعب..
لو قربت من دنيا محبتهاش
واستغرب من فكرة النسيان
ازاى بيعيش جوانا
وقادر ينسانا
وازاي مش فارق معاه
كل اللى شايله
طيب لو لمست بس من بعيد جدران قلبي
وهوبات نواحيه
راح انسي!!
لو صادف مرة فى حياتي فكرة
اني انسي
طيب هو شكل الضحكة من الضحكة
راح يتعرف
عمرها هيبان قد ايه
ويا تري لو جرحها السؤال بسؤاله
هي لسه عايشة ولا ميتة جوانا
كم مرة اتوجعت وكانت يااا دوب
واخده شكل ضحكة..
حياله رسم خط مخطوط فوق شفايفنا
نداعب بيها دنيتنا
ولاه
محبوسة فى قومئم ..مخنوقة متعذبه وينا
وياتري هتتعرف!!؟ هتتفهم!!؟
هنقدر نفرق بينها وبين اللى الحاجات الكتار
اللي جوانا
وياتري لسه عايشه ولا نسيناها جوه نسيانا
في اثر ليها جوه جوانا
هيتعرف؟؟
واقدرنا نشوفها بسهولة ولا تعبنا لغاية ما وصلنا لها
طيب ازاي انسي بس شكل ضحكة ؟
ازاي افرق الضحكة من الضحكة؟
وازا ي عيون القلب تحس الضحكة من الرسمة
هو شكل الضحكة الحلوة بيتنسي كدة
زينا!!
من غير ورق ليها شهادة ميلاد أو إثبات أهلية
لتصبح فى يوم جوه دفاتر الذكرة
كنت زمان بخاف اطليع عليها
.او اطل عليها جوياه
واتمنيت أشبع من ملامحها
من رائحته .. من صوتها
من غناها و دندنتها
ملخقتيش

شاهد أيضاً

نجاح حسن وليد الغريب بالصف الثانى الثانوى بتقدير ممتاز

 يتقدم  الصحفى نصر القوصى عضو الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين المصرية ، ومؤسسة الأهرام بأجمل التهانىء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *