الجمعة , يناير 7 2022
القبور

أم المصائب .

محمد السيد طبق
وإني عرفت المصائب كلها فما وجدت مصيبة ..أكبر من موت الفجأة ..
وتخيل نفسك وانت تتحدث مع رئيسك أو وزيرك أو ايا ما كان وقد نافقتة وانت سعيد وقتها تتباهي بكلامك مع الرئيس والحياة كلها أمامك تبتسم زورا .. ثم.. ثم انك بعدها قد مت فجأة ؟ ؟ ؟
وتخيل وانت عاق لأبيك وأمك شاهدا زورا قاطعا رحمك مؤذيا لجارك وقد امتدت بك الحياة. .. لكنك مصر علي عقوق والديك وقطع أرحامك ..ثم.. ثم يجيئك الموت فجأة.؟ ؟ ؟ ..
وتخيل وانت لديك ديون الناس وحسباتهم وأموال الأيتام والارامل وانت تأبى أن تعطي كل ذو حق حقة عام بعد عام بعد عام …ثم ثم يجيئك الموت فجاة؟ ؟ ؟
وتخيل نفسك وقد مت فجأة وانت مفلس.. يوم يكون الإفلاس عمل ويكون الحساب بلا درهم ولا دولار ولا جنية . وقد ندمت بعد أن كنت منذ دقيقة قبلها مصرا عنيد متكبرا لكن كل ما حدث انك قد مت فجأة ؟ ؟ ؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم.
*حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت… كلا… إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم …
اللهم إني أعوذ بك وأهلي والمؤمنين والمؤمنات من موت الفجأة وشر موت الغفلة .

10

شاهد أيضاً

وداعًا..عصفور النيل

مختار محمود لا شماتة في الموت؛ فكلنا راحلون كما قال القرآن الكريم: “إنك ميت وإنهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *