الإثنين , مايو 18 2020

الموافقة على تأسيس وإشهار “جمعية الصداقة المصرية العمانية” .

أصدرت وزارة التضامن الإجتماعي بجمهورية مصر العربية قرارا بتأسيس وإشهار جمعية الصداقة المصرية العمانية تحت إشهار رقم (6179) لسنة 2017.
وجاء إشهار جمعية الصداقة المصرية العمانية في إطار التعاون المتبادل والعلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين، وتشجيع وتطوير روابط التعاون المشتركة، وتشجيع الزيارات السياحية بين الدولتين، والإشراف على الأنشطة والمناسبات الرامية إلى تعزيز الصداقة بين الدولتين.
وقال الفاضل إيهاب الدين طلعت المتحث الرسمي ونائب رئيس الجمعية، إنه تم الإعلان عن تأسيس الجمعية بعد الانتهاء من كافة اجراءات التأسيس، مؤكدا أن فكرة تأسيس الجمعية، جاءت كرد فعل للعلاقات الطيبة بين الشعبين المصري والعماني، وتقديرا لمواقف جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه-، الداعمة لمصر.
وقد وافقت وزارة التضامن الإجتماعي المصرية على إشهار الجمعية في الأول من شهر يونيو الجاري، وبعد موافقة وزارة الخارجية المصرية، والجهات الأمنية، وقد رحبت كل الجهات المعنية في مصر بفكرة الجمعية، لاسيما وأنها مع دولة عربية شقيقة كالسلطنة، والتي تربطها مع مصر علاقات تاريخية وطيدة، في ظل القيادة الحكيمة لجلالة السلطان قابوس المعظم، وتأكيدا لرؤية جلالته في أن علاقات الود والمؤاخاة هي السبيل الوحيد لأمن واستقرار الشعوب.
وأشار المتحدث باسم الجمعية أن مجلس الإدارة يعكف حالياً على هيكلة اللجان الفرعية والنظم الداخلية للجمعية، كما سيتم دعوة شخصيات بارزة مصرية وعمانية للإنضمام للجمعية للإستفادة من خبراتهم في تطوير وتفعيل مجالات عمل الجمعية، وسيتم في القريب فتح باب العضوية للراغبين في الانضمام للجمعية بعد مطابقته لشروط اللائحة الداخلية للجمعية.
وعن الخدمات التي ستقدمها الجمعية، أكد طلعت أن على رأس تلك الخدمات، خدمة المستثمرين المصريين والعمانيين سواء من خلال تقديم دراسات الجدوى لهم أو من خلال مساعدتهم في إنهاء الاجراءات الرسمية المطلوبة، كما ستقدم الجمعية خدمات عديدة للجالية المصرية المقيمة على أرض السلطنة، سواء كانن أفكار أو دراسات جدوى أو مشاريع تحت غطاء قانوني وخاصة لمتوسطي الدخل، كما سيتم العمل على إتاحة فرص توظيف للمصريين الراغبين للعمل بالسلطنة، وذلك بعد التنسيق مع الجهات المعنية وأخذ الموافقات الرسمية.
ومن المجالات الخدمية التي تهدف الجمعية إلى تقديمها، تقديم المشورى القانونية سواء للعمانيين المقيمين بمصر أو للوافدين المصريين بالسلطنة، وكذلك تقديم تسهيلات للطلاب العمانيين الراغبين في الدراسة بمصر، من خلال عرض الفرص الدراسية المناسبة لهم بمصر كما سيتم تقديم كافة الخدمات التي قد يحتاجوا إليها بمصر بداية من الاستقبال بالمطار وحتى الاستقرار الدراسي والسكني والمعيشي.
كذلك ستعمل الجمعية على تقديم أفضل الخدمات السياحية للمواطنين العمانيين الراغبين في زيارة مصر في أي وقت خلال العام.
وأضاف طلعت أن الجمعية في سبيل تحقيق أهدافها تسعى إلى إصدار وتوزيع النشرات والمطبوعات، وإقامة المعارض والندوات والمؤتمرات التي تهدف إلى توطيد وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والسياحية بين الدولتين.
ومن المقرر الإعلان عن افتتاح المقر الرسمي للجمعية داخل جمهورية مصر العربية قبل نهاية العام الجاري.

شاهد أيضاً

أميرة حافظ تحذر المصريون العالقون من هذا الأمر .. والأهرام ترصد الصفحة رقم واحد للعالقين بالخارج

أميرة حافظ  لن نتوقف عن العمل فى ملف العالقين إلا بعد عودة آخر عالق مصرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *