الثلاثاء , يناير 4 2022
محمد فتحى

( أربعة ريشة )

المسيحيين على اخرهم
فعلا كتر 1000 خيرهم
حياتهم اضطهاد و تعذيب
كأن مفيش غيرهم
ليه الدبح ليه الرصاص
هما المسيحيين رخاص
حرام و 1000 حرام
المسيحيين تعبوا خلاص
هما المسيحيين كفار
ولا يستاهلوا ضرب النار
ياريت حد يفهمني
يمكن انا حمار
المسيحيين قالوها بعلو الصوت
كفاية دم كفاية موت
من كتر عدد الشهداء
مفيش مكان فى الملكوت
المسيحيين مش خنازير
ميستهلوش ضرب الجنازير
ارحموا من فى الأرض
يرحمكم رب كبير
ايه الحكاية ايه القضية
ليه المسيحيين دايما ضحية
حاجة بجد تجنن
هما ليه مالهومش دية
المخطط واضح و المرسوم
اتعذبوا زيادة عن اللزوم
شافوا إهانة و تعذيب
يمكن اكتر من المقسوم
المسيحيين مش طيشة
ولا حتى أربعة ريشة
دى ناس من لحم و دم
ليه مستكترين عليهم العيشة
يالى رافعين تملى السيف
الإيمان قوووى مش ضعيف
المسيحيين جابوا آخرهم
طعم الظلم يا ناس مخيف
المسيحيين مش أقلية
دول أصحاب البلد دية
محدش يزايد عليهم
دول ناس كلهم وطنية
كلمات : محمد فتحى

شاهد أيضاً

وداعًا..عصفور النيل

مختار محمود لا شماتة في الموت؛ فكلنا راحلون كما قال القرآن الكريم: “إنك ميت وإنهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *