الإثنين , يونيو 8 2020

وزارة الأوقاف تعلن سيطرتها على خطبة الجمعة وتوقف 12 ألف خطيب إخوانى

أصدرت وزارة اﻷوقاف بيانا وضحت فيه حصيلة عمل اليوم اﻷول لتطبيق قانون عدلى منصور الرئيس السابق بقصر الخطابة على اﻷزهريين فى المساجد والزوايا حيث شكلت الوزارة لمتابعة التنفيذ غرفة المتابعة بوزارة الأوقاف والتى رفعت تقريرا مبدئيا عن خطبة الجمعة لوزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة تؤكد فيه سيطرة إدارات الأوقاف على خطبة الجمعة فى معظم المحافظات وتنفيذ قرار الوزارة بعدم إقامة الجمعة فى الزوايا، حيث بلغت الزوايا التى تم تطبيق القرار عليها فى القاهرة وحدها 400 زاوية .

وحررت المديريات الفرعية للأوقاف حسب بيان الوزارة عددا من المحاضر الإدارية للمخالفين بمحافظات الجيزة والبحيرة ودمياط، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه جميع المخالفين، وتسلّم الزوايا الأهلية التى حدثت فيها المخالفات، مع وقف إقامة الجمعة بها، وفى مقدمتها زاوية غافر الكائنة بشارع كمال عبد الحافظ من شارع كمال هويدى بالعمرانية الغربية.

وقالت الوزارة إنها ستنشر بيانا وافيا بالمخالفات وما تم حيالها يوم الاثنين المقبل عقب الانتهاء من حصر المخالفات وتسلم الزوايا التى تمت فيها المخالفات رسميًا بموجب محاضر التسليم وتسكين بعض العاملين بالأوقاف عليها.

وتمكنت الوزارة من بسط سيطرتها على مسجد الجمعية الشرعية بأسيوط الذى يخطب به مفتى الجماعة اﻹسلامية د. عبد اﻵخر حماد وتمكين خطيب الوزارة من أداء الجمعة هناك وتحرير محضرين لتعديات على المنابر بمحافظة البحيرة ومتابعة المخالفات من خلال غرفة عمليات المتابعة التى عملت اليوم بديوان الوزارة.

قال مصدر مطلع إن خطبة الجمعة اليوم شهدت 12 مخالفة تم ضبطها فى مساجد اﻷوقاف على مستوى مصر قام اﻹخوان وأنصارهم باعتلاء منابر مساجد أهلية تشرف عليها وزارة اﻷوقاف بموجب قانون الرئيس السابق عدلى منصور ويمنع القانون خطابة غير اﻷزهريين بها.

وأضاف المصدر لـ”اليوم السابع” أن وزارة اﻷوقاف قامت بتحرير محاضر شرطة بتعديات اﻹخوان على مساجدها وإلقاء غير المصرح لهم بالخطابة لمعاقبتهم.

وقال إن وزارة اﻷوقاف قامت بتكليف عدد من الخطباء اﻷزهريين العاملين بالوزارة بالانتقال إلى مناطق أخرى ﻷداء خطبة الجمعة لكفاية العجز بها بعد منع غير اﻷزهريين من الخطبة حيث اكتشف عجز بمناطق وزيادة بمناطق أخرى على سبيل المثال مدينة بدر التى احتاجت إلى 50% من الخطباء من خارجها وتم نقل خطباء مكافأة بسيارات الوزارة من مناطق مجاورة.

وأضاف المصدر أن الجمعة مرت بسلام وبنسبة نجاح كبيرة مع قليل من الأخطاء سيتم تلاشيها الجمعة المقبلة، مضيفا أن الجمعة اﻷولى لتطبيق قانون منع غير اﻷزهريين من الخطابة هى اختبار حقيقى لكل مسئولى الوزارة مشيرا إلى أن الوزير سيقل أى قيادة لم تتبع التعليمات أو وقع فى نطاق عملها خلل لفشله فى اﻹدارة.

وشمل تطبيق اﻷوقاف قانون قصر الخطابة بالمساجد وإلقاء الدروس على أبناء الأزهر والأوقاف المعينين لهذا الغرض والمصرح لهم بذلك، أمس الجمعة، فى مواجهة الوزارة رغبة الغرباء فى السيطرة على مساجدها بـ94000 عمامة أزهرية من أئمة الأوقاف المعينين بها بدرجة إمام وخطيب وعددهم 58 ألف موظف بالقطاع الدينى بوزارة الأوقاف من أبناء جامعة الأزهر، و18000 خطيب مكافأة قدامى من الحاصلين على مؤهلات عليا من جامعة الأزهر تمرسوا على الخطابة ونجحوا فى اختبار خطباء المكافأة و18000 ألف خطيب مكافأة جدد تم اختبارهم مؤخرا مع استبعاد 12000 إخوانى غير مؤهلين للخطابة من الحاصلين على دبلومات وشهادات غير أزهرية، و14000 ألف سلفى كانوا يخطبون بمساجد الجمعيات المجمد أرصدتها وضمتها الأوقاف.

وواصلت الأوقاف مشوارها الذى بدأته مع الوزير الحالى د. محمد مختار جمعة، لتصحيح مسار الدعوة على طريقة الأزهر بعد اقتحامه من قبل الدخلاء وبروز نتوءات تشدد فى مجال الدعوة ترغب الوزارة فى انتزاعها، حيث تواجه الوزارة معركة استعادة الفكر الأزهرى فى 107 آلاف مسجد أصبحت ملكا لوزارة الأوقاف منها 91000 مسجد تابع للوزارة ومملوكة لها منذ الأزل، 83000 ألف مسجد حكومى تابع لها، و9000 آلاف مسجد أهلى، و 1400 مسجد مشترك بينها وبين الجمعيات الدعوية تشرف عليه الوزارة.

وضمت الوزارة 14500 مسجد تابع للجمعيات الدعوية وانتقلت تبعيتها للأوقاف بموجب القرارات والقوانين الوزارية والرئاسية منها 6000 مسجد تابع للجمعية الشرعية و 4000 تابع لجماعة أنصار السنة المحمدية و 1500 مسجد تابع لجمعية دعوة الحق، و 3000 مسجد تابع لجمعية الدعاة.

كما قامت الأوقاف بإغلاق 25000 ألف زاوية تقل مساحتها عن 80 مترا ومعظمها مصدر من مصادر التشدد لبعدها عن الرقابة، ويوجد فارق 14000 ألف خطيب عجز تحتاجه وزارة الأوقاف لسد الفارق بين امتلاكها 107 آلاف مسجد مجموع المساجد الحكومية والأهلية ومساجد الجمعيات التى انتقلت تبعيتها للأوقاف وبين 94000 ألف إمام معين وخطيب أزهرى بنظام المكافأة من مدرسى الأزهر ووعاظ الدروس بالأزهر حيث تلجأ الوزارة إلى أساتذة جامعة الأزهر لكفاية المساجد من عجز الخطباء الأزهريين بعد استبعاد الوزارة 12000 ألف خطيب إخوانى من مساجدها وإبعاد 14000 خطيب غير أزهريين عن الخطابة بمساجد أنصار السنة والجمعية الشرعية والدعاة ودعوة الحق.

هذا الخبر من : اليوم السابع مصر

شاهد أيضاً

أسرة متوفى كورونا تعتدي على طاقم التمريض بمستشفى بنها التعليمي ..

كتبت / أمل فرج كورونا أفقد العالم وعيه ، في مشاهد متعددة ، وكان من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *