الثلاثاء , يناير 4 2022
أخبار عاجلة

حقائق تكشف لأول مرة في ذكرى وفاة “عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية” الخامسة .

توفي عمر سليمان نائب الرئيس المصري السابق أثناء خضوعه لفحوص طبية في الولايات المتحدة الأمريكية في 19 يوليو 2012، وكان الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك قد عينه نائبًا لرئيس الجمهورية في 29 يناير2011.

وكان سليمان ترشح للانتخابات الرئاسية المصرية الأخيرة في 2012 ولكن اللجنة العليا للانتخابات قررت إسقاط ترشحه.

درس سليمان في الأكاديمية العسكرية  بموسكو، ودخلت مسيرته المهنية منعطفا جديدا بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

ففي العام 2009 وضعته النشرة الأمريكية “السياسة الخارجية” في قائمة الخمسة رؤساء أجهزة الاستخبارات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط، وقد ورد اسمه قبل اسم رئيس الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد” في القائمة.

وسار عمر سليمان في ركاب الرئيس السابق مبارك منذ العام 1981، التاريخ الذي اعتلى فيه الرئيس المصري  كرسي الرئاسة خلفا للرئيس الذي اغتيل أنور السادات.

وقد كان لتسمية عمر سليمان نائبا للرئيس في 29 يناير أصداء طيبة في الشارع المصري، الذي لا يخفي كرهه لنجل الرئيس جمال مبارك.

وقد نقل عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية ارتياحهم يومها لاختيار سليمان الذي اعتادوا على تبادل المكالمات الهاتفية معه خلال الأحداث الأخيرة التي شهدتها مصر والذي يثقون به ثقة تامة.

ففي الثاني من فبراير 2011، وفي عز الصدامات بين معارضي ومؤيدي حسني مبارك في ميدان التحرير في القاهرة، اتصلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بعمر سليمان لتستوضح عن الجهة المسؤولة عن تفشي أعمال العنف وطلبت منه الكشف عن أسماء المتورطين.

كما أن موفد باراك أوباما إلى القاهرة فرانك ويسنر التقى أيضا بعمر سليمان، ويبدو أن التعاون بين سليمان وسفراء واشنطن كانت له نتائج ايجابية في الماضي.

وتنقل الصحفية الأمريكية جين ماير في كتابها “الوجه الآخر للأشياء: كيف تحولت الحرب ضد الإرهاب إلى حرب ضد المثل الأمريكية” عن سفير واشنطن في القاهرة إدوارد والكر قوله عن سليمان إنه “رجل لامع وواقعي”، وتضيف السفير يعرف أيضا تورط رئيس الاستخبارات السابق بقضايا تعذيب وما شابه، ولكن سليمان لم يكن “عاطفيا” تجاه هذه القضية.

وتروي ماير في كتابها الأسلوب الذي اعتمدته وكالة الاستخبارات الأمريكية “السي أي أيه” في حربها ضد الإرهاب التي أرادها الرئيس السابق جورج بوش، وتقول إن استخبارات بلادها سلمت بعض المتهمين بالإرهاب إلى حكومات معروفة باستخدام التعذيب على نطاق واسع ومنها حكومة القاهرة.

دور محوري في المفاوضات بين إسرائيل و”حماس”
وقد لعب اللواء عمر سليمان دورا محوريا في المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحركة “حماس” التي كانت مصر فيها الوسيط في السنوات الأخيرة الماضية، وانتقل سليمان أكثر من مرة إلى القدس وتل أبيب لمقابلة مسؤولي الدولة العبرية.

وكان سليمان يعرف الملف الفلسطيني معرفة تامة وكان حاول، ولم ينجح، في العام 2008 دفع “فتح” و”حماس” إلى اتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية. كما لعب اللواء دورا في تفكيك أنفاق التهريب بين مصر وقطاع غزة. واتهم البعض سليمان في التواطؤ مع إسرائيل والولايات المتحدة في سياسة تطويق النظام الإيراني.

ويبدو أن “الفضيلة” التي يتحلى بها عمر سليمان بنظر واشنطن هي عداؤه للإسلاميين وتنقل عنه صحيفة “الغارديان” البريطانية وصفه لـ”الإخوان المسلمين” الذين يحطمون مصر حاليا “بالمنافقين الذين لا تنفع معهم غير القوة”.

شاهد أيضاً

السعودية تحذر مؤسساتها المالية من التعامل مع عدد من الدول

ذكرت مصادر صحفية أن وزارة الخارجية السعودية خاطبت الجهات الرسمية في المملكة للحذر والاحتياط في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *